حرية الرأي لاهلها ماهي لنا ! .

محمد الشمريعزيزي القارئ اليوم كلامي عن البرامج الحوارية اللي كثرت بايامنا الاخيرة بكل القنوات العربية وهذه البرامج تسهم فى اثراء النقاش الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والديني والرياضي حول مختلف القضايا التي تهتم بالموضوع محل النقاش .. وتشكل الحوارات مرجعا يمكن الوثوق به في بعض القضايا التي تمس شرائح واسعة من المجتمع .. فالحوار يعرف بأنه محادثة ذات هدف أي أن القائم بالحوار يجرى الحوار لهدف معين .. وبما أن الحوار محادثة فهذا يعني أن هناك أكثر من شخص ربما شخصين أو ثلاثة يتحاورون .. وبناء على ما سبق يمكن تعريف الحوار بأنه لقاء هادف بين المذيع والضيف حول موضوع معين يهم الجمهور ويقوم هذا اللقاء على التفاعل المتبادل مع المشاهدين وفق معايير القناة ..ومن اهداف البرنامج الحواري هو زيادة المعرفة حول موضوع الحوار و تقديم وجهات نظر جديدة .. وهي ايضا مساحة لتبادل الأفكار والآراء .. وكذلك البحث عن حل لمشكلة ما و تسليط الضوء على قضية ما .. وهذه الحوارات النقاشية تتم بكل حرية بدون اي تدخل او تاثير من اي طرف اخر .. فكل انسان له الحق في الحرية والاستقلالية الذاتية التي يراها مناسبة له ضمن قواعد وضوابط اخلاقية .. وتتم المناقشات في اجواء يسود فيها الاحترام والهدوء وسعة الصدر لكل رائ مخالف لارائنا وافكارنا يعني المقصود منها ثقافة الراي والراي الاخر .. لان اساءة استخدام مفهوم الحرية لهو من اكبر البواعث على انتشار الفوضى والفساد .. يعني اعزائي القراء نفهم من كل ما سبق هو ان ثقافة الراي والراي الاخر هو المعني الحقيقي للبرامج الحوارية المباشرة .. هذا عند الناس اللي تفهم اصول الحوار والراي والراي الاخر يعني من الاخر كلام كتب ومحاضرين على اعلى مستوي مو مثل حنا نشوفه ونسمعه عندنا .. لان اللي نشوفه ونتابعه بعالمنا العربي والخليجي والمحلي ابعد مايكون عن هذه المعاني السامية اللي موجوده عند الناس المتحضره .. وكل ما عليكم يا احبابي ان كنتوا مو مصدقين كلامي هو متابعة اي برنامج منهم وانتم تقنعون لان حنا يامعشر بني يعرب ثقافتنا غير الناس لان حنا متبعين سياسة اقمعه على راسه وش قاعد يخربط هذا على نافوخي ومرات كثيرة الامر مايخلى من السب والتشكيك والتشنج والصراخ وقلة الذوق يعني مذهبنا ثقافة خالف تعرف وانصر اخاك اللي تحب ظالما او مظلوما .. وياليت الامر وقف عند هذا الحد بل تطور بالفترة الاخيرة الي استخدام الفاظ غير لائقة عند العجز من مجاراة الحوار وللاسف كل هذي التجاوزات تكون دخيلة على مجتمعاتنا الاسلامية المحافظة .. وانتهجنا منطق من ليس معي فهو ضدي للي يعارض افكارنا وتفكيرنا وميولنا .. يعني زبدة الكلام حنا تو الناس علينا وحدنا برامج مسجله او تكون المداخلات من خلال التويتر حرصا على الذوق العالم .. لان البرامج المباشرة هذي للناس اللي تقدر وتفهم معني الحرية والراي والراي الاخر ماهي لناس معقدة منعقده نواظرها يدورون الشوشات والهواش اما تمشي على رائي والا انت ماتفهم والوعد بكره رافع عليك قضية وسلامتكم .
ألووو اخير : ابو حقب لا يصيد صيد ولا يسلم من عنا .

محمد خلف الشمري

110