العين يطمح للبقاء في صدارة المجموعة بدوري أبطال آسيا

2589927_full-lnd

يطمح العين الإماراتي بطل نسخة 2003 إلى الحفاظ على صدارته للمجموعة الثانية عندما يستضيف نفط طهران الإيراني غدا الأربعاء على ملعب هزاع بن زايد ضمن الجولة السادسة الأخيرة من دوري المجموعات في دوري أبطال آسيا.

ويلعب باختاكور الاوزبكستاني مع الشباب السعودي غدا ايضا في طشقند ضمن المجموعة نفسها.

كان العين ضمن تاهله الى الدور الثاني في الجولة الماضية بعد فوزه على الشباب 1-0 في الرياض ليرفع رصيده الى 9 نقاط، مقابل 8 لنفط طهران الثاني و6 لباختاكور الثالث ونقطتين للشباب الاخير الذي خرج من المنافسة.

وتاهل العين بسبب تفوقه على باختاكور الثالث بفارق المواجهات المباشرة بعدما فاز عليه 1-0 في طشقند وتعادلا 1-1 في العين ، لذلك فان خسارته غدا وفوز باختاكور لن يؤثر ابدا على صعوده.

وما يسعى اليه العين هو تاهله بطلا للمجموعة الثانية، وهذا سيتحقق بتعادله او فوزه على نفط طهران الذي لا يملك بدوره سوى خيار تخطي مضيفه لتامين صعوده ، لاسيما ان فوز باختاكور سيهدي الاخير البطاقة الثانية في المجموعة بافضلية المواجهات المباشرة بينهما. ويعيش العين افضل فتراته بعد تتويجه بلقب الدوري الإماراتي للمرة الثانية عشرة في تاريخه (رقم قياسي)، وهو يريد مواصلة نتائجه الجيدة آسيويا وانهاء دوري المجموعات دون خسارة للمرة الاولى منذ عام 2003 حين توج وقتها باللقب .

وسيكون اعتماد العين مجددا على الغاني أسامواه جيان هدافه في النسخة الماضية برصيد 12 هدفا والفرنسي كيمبو ايكوكو والكوري الجنوبي لي ميونج وكتيبته من الدوليين الاماراتيين التي تضم عمر عبد الرحمن ومحمد عبد الرحمن وخالد عيسى ومحمد احمد ومهند العنزي ومحمد فوزي واسماعيل أحمد.

ويفتقد العين لخدمات لاعبه السلوفاكي ميروسلاف ستوتش الموقوف آسيويا لمدة اربع مباريات، الا ان ذلك لن يشكل اي عائق امام المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش الذي يعد افضل من درب بطل الإمارات في دوري أبطال آسيا حيث لم يخسر تحت قيادته سوى مباراتين من اصل 17 في النسختين الماضية والحالية.

ويامل العين ان يتخطى عقبة نفط طهران الذي كان تعادل معه ذهابا 1-1، وان كان الاخير يخوض مباراة مصيرية حيث لابديل له عن الفوز لضمان التأهل.

الشباب – باختاكور
وفي المجموعة ذاتها، يسعى الشباب السعودي إلى تلميع صورته وترك بصمة في دوري أبطال آسيا عندما يحل ضيفا على باختاكور الأوزبكي في اللقاء الذي يجمعهما على ملعب بختاكور المركزي بالعاصمة الأوزبكية طشقند.

ويأمل الشباب الذي فشل في تحقيق أي فوز في البطولة وواصل نتائجه السلبية محليا وقاريا في حفظ ما الوجه والعودة بالنقاط الثلاث لمصالحة جماهيره واستعادة هيبته في حين يتطلع باختاكور إلى الفوز دون سواه على أمل تعثر نفط طهران الإيراني أمام العين ليرافق الأخير للدور الثاني.

وتعتبر كفة الفريق الأوزبكي هي الأرجح خصوصا وأن المباراة تقام على أرضه وأمام جماهيره.

ويدخل باختاكور المباراة وهو في المركز الثالث برصيد 6 نقاط جمعها من 5 مباريات حيث فاز كما خسر في واحدة وتعادل في 3 مباريات، ويبرز في صفوفه الكسندر لوبانوف وعدنان اوراخوفاتش واكبرجون إسماتوليف وجمشيد سيرجييف والكسندر ميرزليكوف.

أما الشباب فيدخل المباراة وهو في المركز الأخير في مجموعته بنقطتين فقط جمعها من 5 مباريات حيث تعادل في اثنتين وخسر 3 مباريات ولم يحقق أي حالة فوز، ويبرز في صفوفه عبدالله الأسطا وحسن معاذ واحمد عطيف وعبدالرحمن الخيبري وعبدالمجيد الصليهيم و نايف هزازي والغاني محمد أوال والبرازيلي رافينيا.

110