دورة ند الشبا الرياضية تستضيف “بطولة الإمارات للبوتشي لمتلازمة داون”

7Q2C9115بدعم وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، استضاف مجمع ند الشبا الرياضي فعاليات “بطولة الإمارات الثامنة للبوتشي لذوي متلازمة دوان”، التي نظمتها جمعية الإمارات لمتلازمة داون بالتعاون مع دورة ند الشبا الرياضية، وشهدت نجاحا على كافة المستويات ومشاركة واسعة من 107 لاعبا ولاعبة من 14 ناديا ومركزا من مختلف مناطق الدولة.
وتحولت البطولة إلى يوم رياضي واحتفالي عمّت فيه السعادة الأطفال الذين شاركوا حيث خرج الجميع فائزا بمجرد تواجده في هذه المنافسات، إذ وفرت اللجنة المنظمة كافة المقومات للمشاركين من مختلف الفئات العمرية الذين تنافسوا في الفئة العمرية من 8 إلى 11 سنة التي تم إضافتها للحدث لأول مرة، إلى جانب الفئات من 12 إلى 15 سنة، و16 إلى 21 سنة، وفوق 22 سنة.
وشهدت الفعاليات إقامة نشاطات مرافقة تضمنت ألعاب الريشة الطائرة وكرة الطاولة والبيبي فوت وغيرها من النشاطات التي امتدت منذ الصباح وتواصلت حتى المساء، وسط تجاوب كبير وحضور عائلات المشاركين لتكتمل الصورة الزاهية للحدث الذي يأتي امتدادا لمكارم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، بعدما احتضن المجمع العام الماضي يوما رياضيا لذوي متلازمة داون، وتم إقامة العديد من النشاطات لذوي الإعاقة.
وتم في ختام المنافسات تتويج الفائزين بالمراكز الأولى ومنح الهدايا التذكارية، حيث شارك بالمراسم سونيا الهاشمي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون، حسن المزروعي مدير دورة ند الشبا الرياضية وماجد العبار نائب مدير دورة ند الشبا الرياضية، وعدد من أعضاء مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون، فيما حضر المنافسات ماجد العصيمي المدير الوطني للأولمبياد الخاص الإماراتي، وعدد من المسؤولين بالقطاع الرياضي والمجتمعي.

المراكز والاندية تتقاسم المراكز الأولى
على صعيد النتائج الفنية للمنافسات، شهدت المجموعة الأولى للفئة العمرية 8 إلى 11 سنة للذكور، حصول عبد العزيز آل علي من جمعية الإمارات لمتلازمة داون على المركز الأول، وأسر القصيبي من مركز العين على المركز الثاني، راشد الزرعوني من مدرسة الوفاء على المركز الثالث وعبد العزيز خالد من نادي أبوظبي على المركز الرابع.
وعلى صعيد المجموعة الثانية، حقق مروان غلام من مركز دبي للمعاقين المركز الأول، وجاء وديع مازن من الشارقة بالمركز الثاني ومحمد عمر من نادي عجمان على المركز الثالث.
وعلى صعيد الفئة العمرية من 12 إلى 15 سنة للذكور، حقق محمود عمر جعرور من جمعية الإمارات المركز الأول بالمجموعة الأولى، وجاء عبدالله سالم من الشارقة بالمركز الثاني وفارس الحريمل من نادي دبي ثالثا، وعمار محمد وعبدالله سعيد من نادي عجمان بالمركزين الرابع والخامس على التوالي.
أما على صعيد المجموعة الثانية، حقق عبدالله الحاج من جمعية الإمارات المركز الأول، محمد أمين من الذيد المركز الثاني وعبدالله فتحي من الشارقة على المركز الثالث.
وبالفئة العمرية من 16 إلى 21 سنة للذكور، حقق زايد سليمان من مركز دبا الفجيرة المركز الأول، وجاء ثانيا عبدالله جاسم من خورفكان وراشد المرموم من جمعية الإمارات بالمركز الثالث.
وشهدت المجموعة الثانية، حصول يوسف سيد إسحاق من جمعية الإمارات على المركز الأول، وخالد الأحبابي من نادي العين على المركز الثاني وعلي السويدي من جمعية الإمارات على المركز الثالث.
وشهدت المجموعة الثالثة حصول عمر جمعة من الذيد على المركز الأول، وجاء صالح المري من نادي أبوظبي للمعاقين بالمركز الثاني، طارق السراج من نادي دبي بالمركز الثالث، شيخنا محمد من الذيد على المركز الرابع، سعيد بن هاشم من نادي العين على المركز الخامس ومحمد يحي من نادي دبي على المركز السادس.
وبالفئة العمرية فوق 22 سنة للذكور، شهدت المجموعة الأولى حصول منتظر الجشي من مركز العين على المركز الأول، ويعقوب سليمان من الذيد على المركز الثاني وسيف الدبل من جمعية الإمارات على المركز الثالث.
وشهدت المجموعة الثانية حصول حسين الماس من نادي دبي للمعاقين على المركز الأول وعبدالله ثاني حارب من جمعية الإمارات على المركز الثاني وعادل عثمان من جمعية الإمارات على المركز الثالث وخميس داد من نادي خورفكان على المركز الرابع.
أما على صعيد المجموعة الثالثة، فكان المركز الأول من نصيب عبد العزيز عبد الكريم من نادي دبي للمعاقين، وجاء ثانيا محمد صالح من نادي العين للمعاقين وبالمركز الثالث عبدالله الصبيح.
وجاءت منافسات الفتيات حافلة بالمستويات الجيدة، وشهدت الفئة العمرية 12 إلى 15 سنة، حصول عائشة شاهين على المركز الأول، ورمثاء لانكا من نادي الثقة على المركز الثاني، ودانية سعيد من نادي دبي على المركز الثالث، وفاطمة سعيد من مركز دبي على المركز الرابع وغلا حسين من نادي دبي على المركز الخامس.
أما في فئة 16 إلى 21 سنة، فقد تمكنت فاطمة الغوبي من مركز دبا الفجيرة من الحصول على المركز الأول في المجموعة الأولى، وجاءت هاجر يوسف من نادي عجمان بالمركز الثاني، وأسمهان محمد من نادي الثقة على المركز الثالث.
فيما حققت ميثاء عبد النور من نادي دبي للمعاقين المركز الأول بالمجموعة الثانية، وحصلت بشرى الشمري من نادي العين على المركز الثاني ونوف غريب من مركز دبا الفجيرة على المركز الثالث وهدى محمد من نادي دبي على المركز الرابع.
وعلى صعيد الفئة العمرية فوق 22 سنة، حققت مريم الملا من نادي الثقة على المركز الأول، وجاءت فاطمة جمعة من نادي دبي بالمركز الثاني وخلود الظاهري من نادي العين بالمركز الثالث.

أحمد جابر: توجيهات ولي عهد دبي لفتح الأبواب أمام الجميع
أكد أحمد جابر رئيس اللجنة المنظمة لدورة ند الشبا الرياضية، أن إقامة هذه البطولة تأتي تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، الذي وجه بفتح أبواب مجمع ند الشبا الرياضي وتسخير مرافقه لخدمة جميع أبناء المجتمع من ذوي الإعاقة، وذلك التزاما بنهج القيادة الرشيدة صاحبة الأيادي البيضاء والالتزام الدائم بدعم هذه الفئة ودمجها بالمجتمع والاستثمار بمواهبها وتطوير قدراتها، وقال “إقامة هذه البطولة بالتعاون مع جمعية الإمارات لذوي متلازمة داون، نابع من استراتيجية دورة ند الشبا الرياضية التي انطلقت بهدف واضح للوصول إلى كافة شرائح المجتمع، ومنح الفرصة للجميع ومنهم ذوي الإعاقة لممارسة الألعاب الرياضية، وإبراز مواهبهم للوصول إلى أعلى المستويات والمشاركة في أكبر المحافل الدولية، وحصد الإنجازات كما نجحوا في ذلك على مدار العقود الماضية، والعمل على تعزيز اندماجهم بالمجتمع وكسر الحواجز لتشجيعهم على ممارسة الألعاب الرياضية بحسب ميولهم وهواياتهم، وتعزيز الدور الذي تقوم به المراكز والأندية والأسرة التي تحتضن هذه الفئة وتقوم برعايتها”.
وأوضح أحمد جابر، أن المشاركة الواسعة والتفاعل الإيجابي من المراكز والأندية بمختلف مناطق الدولة، والحرص على التواجد عوامل أساسية ساهمت برسم الابتسامة على وجوه جميع المشاركين من مختلف الفئات العمرية، وقال “القيادة الرشيدة غرست فينا مبدأ السعادة والطاقة الإيجابية، وهو الأمر الذي يجعلنا مطالبين بنقل وتطبيق هذه القيم على أبناء المجتمع من ذوي الإعاقة وتسخير كافة الإمكانيات بخدمتهم دائما، وما لمسناه خلال المنافسات من فرحة ذوي الإعاقة المشاركين يعتبر المكافأة الحقيقية التي سعينا للحصول عليها، ونتطلع دائما لرؤيتها في عيون أبنائنا”.

سونيا الهاشمي: مكارم القيادة الرشيدة تدعم مسيرتنا
تقدمت سونيا الهاشمي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة دوان، بالشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، على مكارمه السخية ودعمه اللامحدود لكافة فئات المجتمع وتحديدا ذوي متلازمة داون، حيث جاءت العام الماضي فعالية اليوم الرياضي التي كان لها بالغ الأثر بتسليط الضوء على هذه الفئة وبث السعادة في نفوس المشاركين وأسرهم، لتتواصل هذه المكارم من خلال استضافة مجمع ند الشبا الرياضي لمنافسات بطولة الإمارات الثامنة للبوتشي لذوي متلازمة داون، وقالت ” تشهد هذه البطولة مشاركة 107 لاعبا ولاعبة من 14 مركزا من مختلف مناطق الدولة، وجاءت استضافة مجمع ند الشبا الرياضي للفعالية لتضيف الكثير من الرونق لها، خصوصا مع الجهود الكبيرة التي قامت بها فرق العمل هنا، وتسخيرها كافة الإمكانيات وتوفير سبل إنجاح المنافسات، مع تعزيز البطولة بالنشاطات المرافقة التي حولت الحدث إلى يوم متكامل على كافة الأصعدة الرياضية والمجتمعية”.
وتابعت حديثها حول تشجيع ذوي متلازمة داون على ممارسة الرياضة، وقالت ” تحرص جمعية الإمارات لمتلازمة دوان على دعم رياضة البوتشي بالتعاون مع المراكز المختصة، حيث يتم إقامة 40 حصة تدريبية بشكل أسبوعي على مدار العام، إلى جانب المشاركة في البطولات الإقليمية والدولية، بما يساهم بتعزيز قدرات أبنائنا وفتياتنا، وتوفر لهم سبل الاندماج بالمجتمع، والتعبير عن طاقاتهم ومواهبهم”.
وأوضحت الهاشمي، أن تواجد الأسرة مع الأطفال المشاركين أمر إيجابي للغاية، خصوصا أن الفائز يلتفت دائما نحوهم حينما يحقق الفوز ويقوم بإنجاز أمر، بما يعود عليه بفوائد عديدة على المدى الطويل ويساهم بكسر الحواجز والتطلع للمشاركة بمسابقات مختلفة على مدار العام، ونظرا لمشاركة مراكز من مختلف مناطق الدولة وصعوبة تنقل الأهل مع أطفالهم المشاركين، قمنا بتوفير المشرفين والمشرفات مع تواجد أعداد كبيرة من المتطوعين، لحمايتهم ورعايتهم وتأمين كافة احتياجاتهم على مدار اليوم.

نوال ناصر: تنمية المهارات بمختلف الألعاب الرياضية
كشفت نوال الحاج ناصر آل ناصر، عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة دوان ومسؤولة تنميه المهارات، عن وجود برامج متعددة لتعزيز القدرات الرياضية لهذه الفئة، وذلك من خلال التركيز على رياضة البوتشي إلى جانب كل من: السباحة والجولف والبولينج والبادمنتون وكرة السلة، وقالت “نتمنى استمرارية هذه المبادرات الرائدة من نوعها، والتي تساهم بمنح المشاركين فرصة التنافس في أجواء غاية في الروعة، وتعزيز ثقتهم بالنفس والعمل على تحفيزهم لمواصلة التدريبات”.

محمود عطوان: 4 فئات للموازنة بين القدرات
كشف محمود عطوان المشرف على المنافسات، عن توزيع المشاركين إلى 4 فئات بالفئات العمرية للموازنة بين القدرات، وقال “أقمنا فئة 8 إلى 11 سنة الجديدة لمراعاة الأطفال الصاعدين، إلى جانب الفئات المعتادة، وهيم: 12 إلى 15 سنة، 16 إلى 21 سنة، وفوق 22 سنة، وتعتبر رياضة البوتشي من الألعاب القادرة على تطوير قدرات أبنائنا من متلازمة داون، حيث لا تدرك الأسرة والمجتمع كمية الطاقة الموجودة داخل ذوي المتلازمة، التي بحاجة للتحرر من خلال ممارسة هذا النوع من الرياضة وغيره من الألعاب التي تعزز اندماجهم بالمجتمع وتساهم بقيادتهم نحو تنمية طريقة تفكيرهم بشكل جيد”.

محمود عمر جعرور: أعشق حضور مباريات الكرة بالملعب
تألق محمود عمر جعرور البالغ من العمر 15 عاما ويمارس لعبة البوتشي بجمعية الإمارات لمتلازمة دوان، بعدما حقق المركز الأول في فئته، لكنه خطف الأبرز كونه من المشجعين الدائمين التواجد في ملاعب دوري الخليج العربي لكرة القدم، وتحديدا نادي النصر، وقال “أعشق نادي النصر، وأحب متابعة مباريات كرة القدم بالملعب، أسرتي شجعتني على ممارسة الرياضة وأقوم بالتدرب على رياضة البوتشي دائما”.
وفيما كان يحاور الموجودين حول نتائج فريق النصر مؤخرا بالدوري، تحدث حول الأمر وقال ” أرافق أخوتي دائما إلى الملعب، أحب أن ارتدي قميص الفريق وأقوم بتشجيعه، الإدارة سمحت لي بالتقاط الصورة مع الفريق حينما رفع الكأس مؤخرا وأنا سعيد للغاية بهذا الأمر”.

يوسف إسحاق: كسبت أصدقاء جدد
عبر الطفل يوسف إسحاق البالغ من العمر 11 عاما، عن سعادته بالمشاركة بالبطولة، وقال “الأجواء جميلة للغاية هنا، كسبت أصدقاء جدد من مراكز أخرى، استمتعت باللعب وممارسة البوتشي، كما لعبت رياضات مختلفة، أتمنى أن أعود دائما هنا”.
وتابع “في كل مرة أزور فيها مجمع ند الشبا الرياضي أقضي وقتا ممتعا، أشعر بسعادة كبيرة للغاية”.

مشاركة 14 ناديا ومركزا
شهدت المنافسات مشاركة 14 مركزا وناديا من مختلف مناطق الدولة، وهي: جمعية الإمارات لمتلازمة داون، مركز العين للرعاية والتأهيل، مركز دبي للمعاقين، مركز دبا الفجيرة للمعاقين، مركز عجمان للمعاقين، نادي عجمان للمعاقين، نادي دبي للمعاقين، نادي العين للمعاقين، نادي أبوظبي للمعاقين، مدرسة الشارقة للخدمات الإنسانية بفروعها “الرئيسي و الذيد وخورفكان”، نادي خورفكان للمعاقين ونادي الثقة للمعاقين.

25 مشرفا وحكما للمنافسات
ضمت قائمة العمل 26 مشرفا وحكما قاموا بإدارة المنافسات، ومتابعة المشاركين، حيث تواجد 12 حكما يتقدمهم محمود عطوان، وكل من: عمران البقيش، هشام فاروق، ، حازم أحمد سيد، محمد عبد النبي ، عامر أحمد، رأفت الهمشري، محمد إمام، محمد نجاتي، فهميدة زادة، محمد الهاشمي ومحمد النادي، كما تواجد 12 مشرفا، وهم: عيسى البدواوي، شيخة المدحاني، عادل راكان ، عائشة شكر الله، طالب جعرور، أحمد الريان، أمل جعرور، فاطمة الكعب، أحمد مكتبي، إيمان العبيدلي وأشوك كويدا.

111