الرئيس العام يؤكد هبوط الوحدة بشكل رسمي .. والفيفا يمتنع عن التدخل في القضية

أغلق الأمير نواف بن فيصل أبواب التوقعات حول عودة نادي الوحدة إلى دوري زين من زيادة عدد أندية الدوري الممتاز إلى 16 نادياً, وذلك بعد هبوطه بقرار من اتحاد القدم.

وشرح الأمير نواف في مؤتمره الصحفي تفاصيل القضية بين اتحاد القدم والوحدة, مؤكداً بأن قرار هبوط الوحدة لا رجعة فيه, كما أنه لا توجد أي نية لزيادة عدد أندية دوري زين للمحترفين إلى 16 فريقاً كما أثير مؤخراً في بعض وسائل الإعلام المحلية.

وقال خلال مؤتمره الصحفي  “لابد ان اكون دقيقا في كل كلمة تخص هذا الموضوع فقد كان هناك حالة من التأخير بين الفريقين في تلك المباراة ودرستها الجهات المختصة بالاتحاد وأصدرت لجنة الانضباط القرار ضمن صلاحياتها حيث ان الحالة لم يرد فيها نص في مواد الانضباط حينها فأصدرت القرار الذي هو ضمن اختصاصها فأستأنف نادي الوحدة القرار وأيدت لجنة الاستئناف هذا القرار، وسمح وكما صرحت انا في حينه ويمكن الرجوع لتصريحي لدى التلفزيون فقد كان واضحا حيث ذكرت بأنه يحق للناديين الذهاب الى الفيفا وإذا لم يكن هناك إجراء في الفيفا يمكن الذهاب إلى محكمة التحكيم الرياضية وأوضحت أنني او الاتحاد السعودي لكرة القدم على استعداد لمساعدة الأندية ماليا او من جميع الجوانب لأني حريص على أن تأخذ كل جهة حقها ، فالأخوان في نادي الوحدة اتجهوا إلى المحكمة الدولية ولم يذهبوا أولا إلي الفيفا”.

وأضاف “المحكمة الدولية أوضحت انه لابد أن يكون هناك اتفاقية تحكيم بين الطرفين ، فمحاموا الاتحاد السعودي اجتهدوا في وضع اطار لهذه الاتفاقية ورأوا ان يكون هناك اعتذار مشروط من نادي الوحده لشخصي وللاتحاد ولجانه وعندما بلغني ذلك اشعرت محاموا الاتحاد السعودي انني متنازل عن حقي في الاعتذار لي وللاتحاد السعودي لكن المحامين اصروا وفي تقليد معمول به في كل قضية في العالم ان الطرف الخاسر يعوض الطرف الكاسب للقضية وهذا اجراء طبيعي في المحاكم في العالم . وقال سموه إن نادي الوحده لسبب او لآخر لم يوقعوا هذه الاتفاقيه رغم انني ارى انه لاضير فيها اذا هم متاكدون مو موقفهم .. وكان من المتوقع طبعا بعد رفض التوقيع ان تحكم المحكمة الدولية بعدم الاختصاص, رغم كل هذا ولكونها الحالة الاولى فلربما اعذر الجميع ربما لعدم معرفتهم بالانظمه ولذا حرصت بعد صدور قرار المحكمة الدولية أن نحاول مرة اخرى فقام الاتحاد السعودي لكرة القدم بمخاطبة الاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا ) للاستفسار حول إمكانية اللجوء لحلول أخرى في القضية.. وتلقى الاتحاد السعودي لكرة القدم رد الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا بخطاب واضح موقع من رئيس اللجنة القانونية حول الموضوع باعتباره منتهيا على المستوى المحلي والدولي ولايستطيع الفيفا التدخل في هذا الامر بعد صدور قرار المحكمة الدولية “.

مشيرا سموه أنه تم إشعار نادي الوحدة بذلك مع وضع صورة من خطاب الاتحاد الدولي لكرة القدم في الموقع الرسمي للاتحاد السعودي وقال سموه في ختام مؤتمره الصحفي ارجو من الاخوان اعتبار هذا الموضوع منتهيا قانونيا ونظاميا واعلاميا لانه استنفذ كل الخطوات اللازمه .

من جهة أخرى, تلقى الاتحاد السعودي لكرة القدم خطابا من السيد ماركو فيليجر مدير الشئون القانونية بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بشأن اسئناف نادي الوحدة فيما يلي نصه :

اشارة الى خطابكم بتاريخ 13 / 8 / 2011م ، افيدكم باستلامنا خطابكم بتاريخ 15 / 8 / 2011 م وقد تم العلم بمضمونه . بهذا الصدد فقد علمنا بأنه استنادا الى المعلومات الواردة في خطابكم آنف الذكر حيال استئناف نادي الوحدة السعودي امام محكمة التحكيم الرياضي ضد القرار الصادر من لجنة الاستئناف الذي تم تطبيقة باتحادكم .

كما نعلم بأنه بعد استئناف نادي الوحدة اصدرت محكمة التحكيم الرياضي قرارها بعدم الاختصاص للاستماع الى النزاع .

بهذا السياق ، نود افادتكم انه وبناء على الوثائق والمعلومات الموجودة لدينا يبدو ان الامر يجب ان يكون منتهيا على المستويين المحلي والدولي كما يبدو حاليا بأنه يقع حصراً ضمن نطاق الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم .

بالتالي لايبدو ان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بوضع يسمح بالتدخل في الامر الحالي .

أخيرا نود ان نوضح بأن ماورد اعلاه ذو طابع معلوماتي بحت دون المساس بأي شيء كان .

110