راندي أباي : حياتو حرم الإعلام من التغطية والجزائريون سيكشفون الحقيقة

unnamed (1)

فتح راندي أباي، العضو الفعال في الكرة الغانية، الذي سافر إلى القاهرة لحضور مراسيم حفل الإعلان عن البلد المنظم لـ “كان” 2017، النار على رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، عيسى حياتو، متهما إياه بالعمل في “الكواليس” و”التزوير” لتحديد منظم النسخة الـ 31 من الكأس الإفريقية، التي عادت إلى الغابون على حساب الجزائر وغانا.
وطرح مسؤول الاتصال الأسبق على مستوى الاتحاد الغاني لكرة القدم عدة تساؤلات بخصوص عملية التصويت التي جرت الأربعاء، لتحديد مستضيف “كان” 2017، وقال: “رئيس الكاف أقدم على منع مختلف وسائل الإعلام من نقل الحدث الذي كان ينتظره عدد هائل من المتتبعين عبر العالم”، مؤكدا أن ذلك له تفسير واحد هو أن “حياتو كان يحاول إخفاء كل الأدلة ضده، ومن ثم خلو الجو له للتلاعب في نتائج التصويت كيفما شاء بهدف منح شرف استضافة “الكان” المقبلة لمن يريد دون غانا والجزائر”.
وقال المسؤول الغاني، الذي بدا متأثرا لما قام به رئيس “الكاف”، في تصريح خص به الإعلام الغاني: “قبل كل شيء، أود أن أهنئ الغابون على فوزه بشرف تنظيم كأس إفريقيا القادمة في 2017، لكن أنا على دراية تامة أن الأمر لن يقف عند هذا الحد بل المستقبل القريب سيكشف عدة أمور وحقائق إن لم نقل الساعات القليلة المقبلة، وبالخصوص من الجانب الجزائري”.
وفي سياق ذي صلة، عاد راندي أباي إلى حيثيات عملية التصويت التي حددت على ضوئها هوية البلد المستضيف للدورة المقبلة، حيث لم يخف استغرابه من عدة أمور حدثت في اللحظات الأخيرة للعملية التي جرت بعيدة عن أعين الحاضرين، حيث قال في هذا الصدد: “لا أحد من أعضاء المكتب التنفيذي للكاف كان يعلم بنتائج الانتخابات مسبقا باستثناء عضوين فقط، يضاف إليهما حياتو، الذين كانوا مخولين للاطلاع على النتائج التي أسفرت عنها العملية”. وأضاف: “بعد أن تمت العملية بعيدا عن أعين الحضور، تم الكشف عن النتائج أمام رجال الإعلام، لكن السؤال الذي يطرح نفسه كيف تمت العملية الانتخابية؟ الأمر مشكوك فيه، ما هي القوانين التي استندت عليها الانتخابات؟ وكيف لبلد أن يفوز بتنظيم الدورة بعد كسب 8 أصوات فقط؟ ما شاهدناه نحن المتواجدين في القاعة هو سحب حياتو لظرف فقط يحمل اسم الغابون الذي سينظم “الكان” المقبلة، هذا كل شيء، أما الأمور الأخرى فقد طبخت في الكواليس”.

115