الأندية السعودية و الآسيوية

كاتب رياضيللأندية السعودية قدم راسخة في البطولات الآسيوية في دوري المحترفين في الأعوام الماضية , و قدمت مستويات طيبة وخرجت نجوما ذات كفاءات جيدة , وقد حقق كل من : الزعيم و الاتحاد و النصر و الشباب هذه البطولة في العهود الماضية ,و لكن من المؤسف حقا مشاركة الأندية السعودية في السنوات الأخيرة ولم تقدم نتائج مشرفة , بل خرجت تباعا من هذه البطولة والتي تابعتها الجماهير السعودية و هي تتطلع إلى تقديم النتائج الايجابية وعلقت عليها آمالا في تشريف الرياضة السعودية إلا إنها فوجئت بتعثرها الرياضي و تأثرت من عطائها المتفاوت في المباريات .فأين الزعيم الذي احتفظ
بصدارته السعودية و الآسيوية و العربية وكان أكثر الأندية السعودية حصادا للبطولات بعدد ٥٣بطولة رسمية معتمدة فإما يكون البطل أو الوصيف ,فتراه يصل المباراة النهائية بمستويات مشرفة ثم لا يكمل المشوار الرياضي ! وأين ذلك التوهج النصراوي الذي أسعد جماهيره , ولمادا اختفى قلعة الكؤوس لاسيما أنه بالأمس القريب قد حقق بطولة غالية هي بطولة كأس ولي العهد ’ ولماذا نرى اللعب المهاري و الانسجام بين نجوم الليث و تحقيق النتائج الإيجابية والتي لا تدوم في المباراة فيتعثر الفريق .أسئلة شتى حيرت الرياضيين , وتريد الحلول لها ما أمكن ! وكم تتمنى الجماهير السعودية أن تكمل هذه الأندية مسيرتها الآسيوية وتقدم نتائج مشرفة لاسيما و أن بلادنا أولت الرياضة والرياضيين اهتماما كبيرا فأصبحت الرياضة السعودية تسابق الزمن في كافة المسابقات .

108