سيوف سلمان

ليس جيدا أن تختلط كرة القدم بأمور أخرى غير الرياضة , لابد من وضع الأشياء في أماكنها الصحيحة هذه مواثيق فيفا , لكنه ومع الأسف أننا نجد ثلة من الحرس القديم في جهة لا تميل لنادٍ معين تحاول العبث بأي شيء حتى تحقق مصالحها الشخصية , حادثة سيف سلمان مثالا على ذلك , تلك الحادثة أفرزت سيوف للوطن من حيث لا يعلم المتعصبون , اللاعب نفسه يؤكد في حديثه لقناة عراقية عن خلو المماحكة بينه وبين عبدالغني من العنصرية أو الطائفية ويؤكد أن ما حدث بينهما لا يخرج عن الإطار الرياضي , والمذيع العراقي يؤكد على وجود محادثات واتساب مع إعلاميين سعوديين يحرضون على عبدالغني ويصفونه بالمتجاوز دائما , المتحدث الرسمي لاتحاد القدم يُلمح إلى قُوى عراقية تتحكم في اتحاد القدم هناك في أجواء عسكرية سعودية لا تحتمل التحريض على لاعب سعودي مهما كانت الأسباب , القصة أصبحت كاملة بين أيديكم فلا داعي للمزيد من الكلمات .
لفتة مميزة من جامعة أم القُرى العريقة بتكريمها الاعلامي المتألق ” تركي العجمة ” ودعوته للحديث عن العمل الخيري والانساني و ” أبو جود ” بأعماله الخيرية مع أطفال التوحد والمراكز الخيرية والاجتماعية وتغريداته الهادفة تتحدث عنه , وأيضا تكريمها اسطورة الملاعب الآسيوية ماجد عبدالله لدخوله موسوعة جينيس للأرقام القياسية ولدعمه للعمل الخيري , أجواء مفعمة بالحب الاحترام من طلاب الجامعة لأبي عبدالله في لحظات كروية وإنسانية لا تُنسى داخل الحرم الجامعي .
جولة ساخنة في دوري جميل أعادت النصر للصدارة بعد أقل من 24 ساعة من فقدانه لها , النصر يُعيد نفسه بنفسه ولا ينتظر نتائج الفرق الأخرى , وبات الأقرب للمحافظة على اللقب .

من القلب :
أوجّه المعنى على ما توجه
الله يسامحني على كل ما فات
يقل قدر الشخص لا كثر هرجه
لله در اللي خذا الطيب بسكات

بقلم / ماجدة الخالدي

التعليقات

3 تعليقات
  1. :: تــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوْأًمُ ``` الشَّمْـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس ::
    1

    في هذه القضية تحديدا !!

    طلع الروافض اشرف من الهلالين !!

    سبحانك يا الله .. فضحة الاعلام الجاهل , و الطواقي المسيرون .

    Thumb up 1 Thumb down 2
    8 أبريل, 2015 الساعة : 3:10 م
  2. كلام عقلاني
    2

    والله ثم والله إن سكتت حكومتنا على الحمادي والجوكم والتويجري وعدم محاسبتهم ومعاقبتهم عبر التخابر مع إحدى الدول العدوة والرافضية من دون إذن أو تنسيق مع وزارة الخارجية إننا لنرى الرافضة يقتلوننا ويستبيحون دمائنا مثلما فعلوا في العراق وسوريا والأحواز فهم يكيدون لنا ليل نهار ، وهذه الحادثة تعطينا إنطباع خطير أن المذكورة أسمائهم لربما يكونوا متعاونين مع الإستخبارات الرافضية وحكومتنا لا تعلم !!!!

    Thumb up 0 Thumb down 2
    8 أبريل, 2015 الساعة : 3:11 م
  3. abunofe
    3

    التعصب اعمى عينك عن الحقيقه وهذا شأنك وكل له عيون يرى بها فلن اكذب عيني واصدق تعصبك !!!!

    Thumb up 0 Thumb down 0
    9 أبريل, 2015 الساعة : 4:40 م
109