حملة تكريم فهد الهريفي مابين الانقسام الجماهيري والصمت الشرفي والإداري

كعادة جماهير نادي النصر السباقة دائما في دعم ناديها ولاعبيها, فقد قررت مؤخراً التكفل باقامة مهرجان تكريمي للنجم الدولي ولاعب وسط نادي النصر سابقا فهد الهريفي, الذي يعتبر أحد أبرز نجوم النادي عبر تاريخه الذي تجاوز الخمسين عاماً.

الجماهير النصراوية عبر مواقعها الالكترونية بدأت قبل عدة أيام في حملة للتبرع بمبالغ نقدية لحساب اللاعب فهد الهريفي, وبحسب ما أعلنه المسؤولون عن تلقي التبرعات فإنها قد وصلت حتى قبل يومين إلى مبلغ 460 ألف ريال.

الهريفي أكد في تصريحات صحفية بأن مجموعة من الجماهير النصراوية اجتمعت به لاقامة مهرجان تكريمي له, ووافق على ذلك رغم عدم اقتناعه بنجاح هذه الفكر كونها قد فشلت مع ماجد عبدالله قبل أكثر من عشرة أعوام.

مشيراً إلى أن الجماهير شكلت لجان لها في جميع المناطق لمخاطبة اعضاء الشرف للمساهمة في التبرع, دون أي تدخل منه, مؤكداً بأنها بادرة يعتز بها ويتمنى نجاحها.

“انقسام جماهيري”

برغم أن البادرة أتت جماهيرية, إلا أن جماهير النصر انقسمت فيما بينها حول دعم المهرجان التكريمي, فهناك من أبدى عدم قناعته بهذه الفكرة, حيث يرى بأنها أتت بعد الخلاف الذي حصل بين الهريفي ورئيس النصر الأمير فيصل بن تركي, مشككاً في نوايا من خلف هذه الفكرة.

خاصة وأن الأشخاص الذين تبنوا هذه الفكرة تتهمهم فئات من الجماهير بأنهم خلف إثارة الكثير من المواضيع التحريضية ضد إدارة نادي النصر, وابراز مساؤها واخفاء ايجابيات عملها, كما أن هناك من أكد على أن الهريفي تم استغلاله في حرب شرفية تنفذها فئة من الجماهير, مشددة على أن هذه الفكرة لن تكتمل حيث أن الهدف من اثارتها فقط كمحاولة لاتسغلال خلافه مع رئيس نادي النصر.

في حين أصر فريقاً آخرا من الجماهير النصراوية على الحث على دعم مهرجان الهريفي, مؤكدة بأن الجماهير قد حان وقتها لرد الجميل للنجم السابق الهريفي الذي كان قد ساهم في حصول النصر على الكثير من البطولات المحلية والخارجية رغم الظروف التي ابعدته لفترات طويلة عن الملاعب.

مبدين عدم اهتمامهم بنوايا من اقاموا هذه الفكرة, معتبرين أن الفكرة لاقامة تكيرم للنجم فهد الهريفي تستحق الدعم, والأهم هو تنفيذ هذا المقترح بغض النظر عن الخلافات والصراعات الشرفية التي وصلت إلى مابين الجماهير.

“صمت إداري وشرفي”

ومابين صراعات الجماهير, فإن إدارة نادي النصر وأعضاء شرفه البارزين التزموا الصمت حول هذه الحملة, رغم أن هناك من أشار إلى أن أعضاء شرف بارزين كانو ضمن أول المبادرين لدعم هذه الفكرة, إلا أنه إعلامياً لم يظهر حتى الآن من يؤيد أو يعارض هذه الفكرة, كما أن مصادر صحفية أشارت يوم أمس بأن إدارة النصر بصدد اصدار خطاب توضيحي بأنه لا علاقة لها بهذه الفكرة حتى لا تدخل في أي مشكلات مستقبلة بشأن تبرعات الجماهير.

وكان أحد أعضاء شرف نادي النصر أسر لـ”سبورت السعودية” بأنه يتمنى أن تنجح هذه الفكرة بخلاف من يقف خلفها, كونها ستكون حادثة فريدة من نوعها أن تقوم الجماهير باقامة حفل تكريمي كبير لفهد الهريفي الذي اعتبره أحد أفضل اللاعبين في تاريخ الكرة السعودية, مشدداً على أنه سيساهم في هذا المشروع في حال كشف جدية هذا المقترح مع مرور الوقت.

“محاولة سابقة”

في موسم 1999م قامت جماهير النصر بجمع تبرعات جماهيرية لاقامة مهرجان تكريمي للنجم الأسطوري ماجد عبدالله, إلا أن تلك المحاولات باءت بالفشل بسبب قلة الدعم المالي, لتنتظر الجماهير النصراوية تسعة أعوام حتى يقام مهرجان تكريمي تكفل به آنذاك رئيس نادي النصر الحالي الأمير فيصل بن تركي.

وبرغم هذه المحاولة الجماهيرية الفاشلة, إلا أن ذلك لم يمنع جماهير النصر من العودة مرة أخرى لاقامة هذه الفكرة لتكريم نجم آخر من نجوم نادي النصر السابقين.

بل إن هناك من يرى بأنه يوجد اختلاف كبير بين الحالتين, ففي ذلك العام الذي بادرت فيه الجماهير بتكريم ماجد عبدالله, كانت وسائل الاتصال محدودة, على عكس الوقت الراهن الذي يشهد تطورا كبيراً في وسائل الاتصالات, والتي تعد أبرزها على الإطلاق شبكة الإنترنت, التي كانت هي مسرح اقامة هذه الفكرة وتنفيذها.

الهريفي أكد بأنه في حال فشلت الفكرة فإنه سيقوم باعادة المبالغ التي وصلت إليه, كما تعهد بذلك للجهة التي سمحت له بتنفيذ هذه الفكرة, مشيراً إلى أنه وضع مدة شهرين كحد أقصى لنهاية استقبال التبرعات الجماهيرية.

فهل تنجح هذه الحملة الجماهيرية وتفتح الطريق للجماهير النصراوية ولجماهير الأندية الأخرى لتكريم نجومها السابقين؟

110