البحرين وعمان في نهائي بطولة الخليج الأولى للإعلام الرياضي

IMG_6371تحت رعاية النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة تختتم اليوم منافسات بطولة الخليج الأولى للإعلام الرياضي، وكانت مباراتي الدور نصف النهائي أسفرت عن تأهل منتخبي البحرين وعمان للمباراة النهائية التي ستقام عند الساعة 5.45 مساء على صالة مدينة خليفة الرياضية، وتسبقها مواجهة الإمارات والسعودية لتحديد المركزين الثالث والرابع عند الساعة 4.30 عصرا.
وجاء تأهل البحرين للمباراة النهائية بفوزه المستحق والعريض على السعودية بأربعة أهداف لهدف بعد مباراة تسيدها أصحاب الأرض والضيافة منذ انطلاقتها خصوصا مع الهدف المبكر الذي سجله ليمنحه ثقة أكبر في ظل تمتعه بنخبة لاعبين مميزين.
وحاول السعوديون العودة للمباراة إلا أن التنظيم البحريني حال ووقف أمام رغبتهم خصوصا مع وجود الخبرة لدى لاعبيه أمثال رائد بابا وعبدالرحمن المالكي وجاسم الجبن وفواز بوشقر وفلاح عباس الذي تميز أمس وتألق وقاد “الأحمر” للفوز بتسجيه هدفين في حين أكمل رائد بابا وجاسم الجبن الفوز البحريني، وسجل للسعودية إيهاب ناصر من ركلة جزاء ولكنه لم يكن كافيا لتجنيب منتخبه الخسارة.
وفي المباراة الثانية خطف المنتخب العماني الفوز على حساب الإماراتي بهدف دون مقابل بعدما تسيدها العمانيون في الشوط الأول ونجحوا في فك شفرة الدفاع الإماراتي بهدف جاء بواسطة وليد سليمان الوهيبي، وبرز لاعبي عمان كثيرا في المباراة وفي مقدمتهم معتصم الشامسي وسامر البلوشي وكابتن الفريق يونس الفهدي.
وفي الشوط الثاني حاول الإماراتيون العودة للمباراة وبادلوا نظيرهم السيطرة على مجريات اللعب وكادوا أن يصلوا لشباك مازن الحسني الذي تألق وأنقذ مرماه من كرات خطرة جاءت أغلبها بواسطة محمد رضي “موشي” المحترف البحريني في صفوف “الأبيض” الإماراتي، وانتهت المباراة بفوز عمان بهدف ليقطع بطاقة العبور للمباراة النهائية اليوم.

===============

السندي: نتمنى استمرار البطولة
استعان المنتخب الإماراتي بلاعب منتخبنا الوطني للصالات محمد السندي “موشي” كلاعب محترف في صفوفه في ظل ما يتمتع به من خبرة كبيرة ومهارة عالية وإمكانيات فنية متميزة جعلت منه واحداً من أفضل اللاعبين على مستوى البحرين ومنطقة الخليج العربي بعد ان خاض عدة تجارب احترافية على مستوى مجلس التعاون الخليجي.
السندي عبر عن سروره البالغ للمشاركة في بطولة كأس الخليج الأولى للإعلام الرياضي والتي تقام على كأس سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، مبدياً سعادته لتمثيل المنتخب الإماراتي في البطولة التي تحمل اسما غالياً على الجميع.
وأشاد السندي باستحداث تلك المسابقة للإعلاميين وأضاف ” البطولة ممتازة للغاية من جميع الجوانب لاسيما الحضور الجماهيري في حفل الافتتاح الذي أعطاها نكهة خاصة وجمالية كبيرة، كما أن التنظيم الجيد والإضافات الأخرى مثل التعويذة وجاهزية الصالات التي تزينت بأعلام دول الخليج وصور سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة وباقي التحضيرات الأخرى لعبت دوراً بارزاً في إعطاء البطولة صفة رسمية لتضاهي أي بطولة خليجية أخرى على مستوى كرة الصالات..”.
وتمنى السندي أن تستمر البطولة خلال السنوات القادمة لما لها من أهداف جيدة في تجمع الإعلاميين من دول مجلس التعاون لتعزيز الروابط الأخوية والعلاقات فيما بينهم، كما أنها تقوي العلاقة بين اللاعبين أيضا في ظل استعانة كل منتخب بلاعب محترف وتوفر محطة مثالية للإعداد والتحضير الفني لمختلف الاستحقاقات القادمة.

===============

الفريان: البحرين رائدة في استضافة البطولات الخليجية
أثني الإعلامي السعودي إبراهيم الفريان “ملك الفلاشات” بتنظيم النسخة الأولى لبطولة كأس الخليج للإعلام الرياضي على كأس سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، منوهاً بالدور البارز لمملكة البحرين في ابتكار حزمة من الأفكار والمبادرات الرائدة على مستوى الخليجي لتكون صاحبة الريادة في تنظيم مثل تلك الأحداث الخليجي ذات الأهداف السامية.
ووجه الفريان خالص شكره وتقديره للقائمين على هذه البطولة وفي مقدمتهم سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة راعي البطولة وجميع أعضاء اللجنة المنظمة العليا واللجنة التنفيذية واللجان العاملة على ما قاموا به من جهد وعطاء كبير خلال الفترة الماضية ليخرج لنا هذا المولود الجديد على الساحة الرياضية الخليجية ليشكل مظلة جامعة لكافة الإعلاميين من منتسبي الصحاف والقنوات الإلكترونية والإذاعات والقنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية لتوطيد أواصر المحبة والتعاون والصداقة فيما بينهم.
ونوه الفريان بالدور الفاعل لرئيس لجنة الإعلام الرياضي بجمعية الصحفيين البحرينية محمد قاسم على ما قام به من جهد كبير في سبيل تنظيم هذه البطولة التي تشكل ملتقى لجميع الإعلاميين الخليجين تحت سقف واحد في مملكة الخير، مشيراً إلى أن مملكة البحرين لطالما عودت الجميع على التميز في تنظيم المسابقات والبطولات الرياضية، مشيداً بما شهده من أجواء رائعة عكست اللحمة الخليجية بين الأشقاء في الظرف الدقيق الذي تمر به المنطقة، متمنياً استمرارية البطولة في الأعوام القادمة.

===============

“ابشري قابوس جاء”
حمل لاعبو منتخب سلطنة عمان لافتة كتبوا عليها ” ابشري قابوس جاء” بمناسبة عودة السلطان قابوس آل سعيد إلى أرض السلطنة بعد أن تكللت رحلته العلاجية بالشفاء والعافية لتعم الفرحة كافة أرجاء السلطنة ابتهاجاً بعودة قائد البلاد بعد غياب دام حوالي 8 أشهر.
وتعبر تلك اللافت عن مدى العشق الذي يكنه الشعب العماني للسلطان قابوس الذي يعد أحد أبرز الداعمين للحركة الرياضية والإعلامية في سلطنة عمان والحريص على تقديم كافة أشكال الدعم للرياضيين والإعلاميين على حد سواء وهو ما عبر عنه فريق سلطنة عمان من خلال اللافتة التي حملوها والتي تعكس المحبة والولاء والتقدير الكبير الذي يكنونه للسلطان قابوس الذي نتمنى له جميعا دوام الصحة والعافية والعمر المديد ليواصل خدمة وطنه وشعبه ومنظومة مجلس التعاون الخليجي.

===============

جهود جبارة للجنة الفنية برئاسة العامر
منذ اللحظة الأولى التي أعلن فيها عن تنظيم بطولة الخليج الأولى للإعلام الرياضي على كأس سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة باقتراح بحريني خالص من لجنة الإعلام الرياضي بجمعية الصحفيين البحرينية، قامت لجنة الإعلام الرياضي بتشكيل لجنة فنية ترأسها أحمد العامر عضو لجنة الإعلام الرياضي وعضو لجنة الشواطيء والصالات بالاتحاد البحريني لكرة القدم ومعه كلا من طلال العريفي وباسم محمد، حيث قام العامر بمعية هؤلاء بجهود جبارة وكبيرة في إعداد اللائحة الفنية للبطولة والتي تعتبر الأساس الذي قام عليه الحدث الرياضي لينطلق بكل قوة وثبات.
وتقوم اللجنة الفنية بجهود ملموسة وواضحة تتمثل في تسيير المباريات والإشراف على نظام البطولة وتلقي أي احتجاجات وعمل الإحصائيات ومراقبة المباريات وهي واحدة من أهم اللجان العاملة في البطولة لما تقوم به من دور بارز يهدف إلى إخراج المسابقة بصورة جيدة لتحقيق النجاح المنشود للبطولة في نسختها الأولى لتنطلق بقوة حتى تستمر في الأعوام القادمة.

100