أوليفيرا يتحدث للإعلام : سعيد بقيادة الفيصلي والمستقبل سيكون مميزاً

أوليفيرا يتحدث للإعلام : سعيد بقيادة الفيصلي والمستقبل سيكون مميزاً

عقد مغرب اليوم الأحد المؤتمر الصحفي الخاص بمدرب الفريق البرتغالي ” أنتوينو أوليفرا ” وذلك في قاعة المؤتمرات الصحفية بمقر النادي في مدينة حرمة بحضور أعضاء مجلس الإدارة وعدد من الصحفييين ومحبي النادي حيث أبدى المدرب ” أنتوينو أوليفرا ” سعادته بالتوقيع مع الفيصلي وقال : أشكر رئيس النادي وكافة المسؤولين في الفيصلي على ثقتهم بي ، ونحن عاقدين العزم على مواصلة العمل الإيجابي للفريق ولتحقيق نتائج مميزة وانا لدي علم ان الفريق حقق نتائج إيجابية ونرى أن المستقبل سيكون مميزاً للفريق ونحن نحتاج للدعم من الجميع ولابد أن يكون العمل جماعي للفريق كافة كجهاز فني وإداري ولاعبين وجمهور .

وعن الفترة المتبقية لهذا الموسم قال : الفترة المتبقية قصيرة ولكن أنا متابع للفريق وحضرت لقاء الفريق الماضي أمام التعاون ولدينا مباريات قوية متبقية ولابد أن نعمل على تحقيق نتائج إيجابية وأن نصل إلى مراحل متقدمة من بطولة كأس الملك والبطولة الخليجية وعن متابعته للدوري السعودي قال : أنا متابع للدوري السعودي ولدي أصدقاء هنا في السعودية والمدرب المحترف لابد أن يتابع كافة الدوريات وعن أهدافه مع الفيصلي قال : الهدف الحصول على مركز متقدم في الدوري وأنا أريد العمل بشكل أحترافي ومبني على الأنضباطية والعمل هو الأهم وعن طريقة اللعب التي يفضلها قال : لايمكن تغير خطة الفريق الأن ولكن سنبذل الجهد من أجل ان يكون هناك توازن بين الدفاع والهجوم

وعن تحقيقه لبطولة السوبر وكأس رومانيا مع فريق كلوج الروماني رغم صعوبة العمل برومانيا قال : صحيح أن الحياة صعبة هناك ولكن لابد أن يكون لديك هدف بغض النظر عن أي ظرف وأن تطمح للأفضل دائماً .

وبعد نهاية المؤتمر أقيمت إحتفالية مبسطة بالمدرب البرتغالي ” أوليفرا ” والجهاز الفني المساعد له .

 

المؤتمر الصحفي لمدرب الفريق البرتغالي " أوليفرا " المؤتمر الصحفي لمدرب الفريق البرتغالي " أوليفرا " المؤتمر الصحفي لمدرب الفريق البرتغالي " أوليفرا " المؤتمر الصحفي لمدرب الفريق البرتغالي " أوليفرا " المؤتمر الصحفي لمدرب الفريق البرتغالي " أوليفرا "

التعليقات

1 تعليق
  1. السلطاني
    1

    شغل سمسرة ولا حسيب ولا رقيب على هذه الاندية
    الله المستعان

    Thumb up 0 Thumb down 0
    16 مارس, 2015 الساعة : 1:14 ص
102