دونجا يستدعي المخضرم روبينيو لمباراتي فرنسا وتشيلي

روبينيو

استدعى مدرب منتخب البرازيل وقائده السابق كارلوس دونجا لاعب سانتوس المخضرم روبينيو إلى التشكيلة التي ستواجه فرنسا وتشيلي وديا في 26 مارس/آذار الحالي على ملعب فرنسا الدولي في باريس و29 منه على ملعب الإمارات في لندن.

وهي المرة الأولى هذا العام التي تقام فيها مباريات دولية ودية خصوصا بالنسبة للبرازيل التي ستشارك في كوبا أميركا من 11 يونيو/حزيران حتى 4 يوليو/تموز المقبلين في تشيلي.

وأكد دونجا أن استدعاء روبينيو (31 عاما) يستجيب لضرورة “المزج بين الشباب والخبرة”، مشيرا إلى أن الهدف هو ضخ دماء جديدة في صفوف المنتخب قبل يونيو/حزيران ولكن أيضا الاستحقاقات المقبلة على المدى البعيد. ولجأ دونغا إلى خدمات روبينيو، النجم السابق في صفوف مانشستر سيتي الإنجليزي وريال مدريد الأسباني وميلان الإيطالي بسبب إصابة مهاجم زينيت سان بطرسبورج الروسي هالك. واستعاد روبينيو مستواه منذ انضمامه الموسم الماضي وعلى سبيل الاعارة إلى سانتوس قادما من ميلان الإيطالي حيث أمضى معه مواسم مخيبة.

وأضاف دونجا الذي قاد البرازيل إلى إحراز كأس العالم عام 1994 في الولايات المتحدة “هدفنا الرئيسي هو التصفيات المؤهلة لكأس العالم (روسيا 2018)، ولكن قبل ذلك لدينا كوبا أمريكا ومباراتين وديتين. ويجب أن نرسخ عقلية الفوز في السيليساو” مشيرا في تصريحات إلى الصحافيين أنه “ينوي بناء قاعدة” من اللاعبين في أفق عام 2018.

وشهدت التشكيلة غياب لاعب الوسط فيليب أندرسون المتألق حاليا مع لاتسيو الإيطالي، في حين تم استدعاء دييجو تارديللي الذي انضم هذا الموسم إلى شاندونج لونينج الصيني قادما من أتلتيكو مينيرو. واستعان دونجا بالترسانة البرازيلية في القارة العجوز، وبما أنه سيلتقي فرنسا في العاصمة، وجه الدعوة إلى ثلاثي باريس سان جرمان القائد تياجو سيلفا ودافيد لويز وماركينيوس (20 عاما) ومدافع موناكو الواعد فابينيو (21 عاما). وضمت التشكيلة 4 لاعبين محليين فقط هم بالإضافة إلى روبينيو، لاعب وسط كورينثيانز إلياس، وحارسا المرمى جيفرسون (بوتافوجو) والوافد الجديد مارسيلو جرويه من جريميو.

وحققت البرازيل 6 انتصارات متتالية بقيادة مدربها الجديد-القديم دونجا وكانت على الإكوادور وكولومبيا والأرجنتين واليابان وتركيا والنمسا. وكان دونجا، الذي أقيل من منصبه مدربا للبرازيل عقب الخروج المخيب من ربع نهائي كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA، تولى المهمة للمرة الثانية في 22 يوليو/تموز الماضي خلفا للويز فيليبي سكولاري الذي أقيل بعض النتائج المخيبة في كأس العالم البرازيل 2014 FIFA.

وشدد دونجا على أنه يعمل على زرع الثقة في اللاعبين بعد الخروج المخيب من كأس العالم الصيف الماضي على أرضهم بخسارة مذلة أمام ألمانيا 1-7 في دور الأربعة. وقال “لقد تحدثت مع اللاعبين، وأظهرت لهم قيمتهم وجدارتهم ولكن النتائج الإيجابية لا تأتي إلا مع العمل الشاق، وهذا هو السبب في أن الفريق قوي”.

واللاعبون هم:

– لحراسة المرمى: جيفرسون (بوتافوجو) ورافايل كابرال (نابولي الإيطالي)، ومارتشيلو جرويه (جريميو).

– للدفاع: دافيد لويز وتياجو سيلفا وماركينيوس (باريس سان جرمان الفرنسي) وميراندا (أتلتيكو مدريد الأسباني) وفيليبي لويس (تشيلسي الإنجليزي) ودانيلو (بورتو البرتغالي) وفابينيو (موناكو الفرنسي) ومارسيلو (ريال مدريد الأسباني).

– للوسط: لويز جوستافو (فولسبورج الألماني) والياس (كورينثيانز) وفرناندينيو (مانشستر سيتي الإنجليزي) وويليان واوسكار (تشيلسي الإنجليزي) وفيليب كوتينيو (ليفربول الإنجليزي) ودوجلاس كوستا (شاختار دانييتسك الأوكراني).

– للهجوم: نيمار (برشلونة الأسباني) وروبرتو فيرمينو (هوفنهايم الألماني) ودييجو تارديللي (شاندونج الصيني) وروبينيو (سانتوس).

110