المحرق يواجه البسيتين في نصف نهائي كأس البحرين

2295347_full-lnd

يخوض المحرق مواجهة غامضة أمام البسيتين ويلتقي الرفاع مع الحد في مهمة صعبة غدا الجمعة على استاد مدينة خليفة الرياضية في الدور نصف النهائي من مسابقة كأس البحرين الثامنة والثلاثين.

وتبحث الفرق الأربعة عن خطف بطاقة الصعود للمباراة النهائية، فالمحرق يأمل في استعادة اللقب الذي فقده الموسم الماضي لصالح الرفاع الشرقي، خاصة وانه يحمل الرقم القياسي بـ7 القاب في السنوات العشر الأخيرة، أما البسيتين فيريد أن ينهي حظه المتعثر في النهائيات، فقد خسر النهائي أربع مرات أعوام 2004 و2010 و2011 و2014. ويريد الرفاع هو الآخر العودة لمنصة التتويج وحمل الكأس كما فعل في موسم 2010 وقبلها في 1998، وسبق ان فاز بالمركز الثاني في 2012 و2009، وفي المقابل الحد يسعى للوصول للنهائي للمرة الأولى في تاريخه.

وستكون مواجهة المحرق مع البسيتين غامضة، والفريقان يدخلان اللقاء مثخنين بجراح الهزيمة الأخيرة في مسابقة الدوري، فالمحرق خسر أمام الحد 2-3 وتراجع للمركز الثالث في الترتيب، بينما البسيتين تجرع خسارة ثقيلة أمام المنامة بثلاثة أهداف دون رد. وبلغ المحرق الدور نصف النهائي بعد فوزه على البحرين 2-0 في دور الـ16، وتفوق على المنامة في ربع النهائي 3-1، فيما البسيتين تفوق على حامل اللقب الرفاع الشرقي 4-3 بالركلات الترجيحية وفاز على النجمة 5-1.

ويدخل المحرق لقاءه بقيادة مدربه الجديد الكرواتي رادان جاسانين بعد اقالة البوسني هجر الدين عقب الخسارة امام الحد في المباراة الأخيرة للفريق، وقد سبق لرادان قيادته فريق المحرق في موسم 2010-2011، وسيسعى رادان لقيادة المحرق للنهائي معولا على لاعبيه أصحاب الخبرة عبدالله عمر ومحمود عبدالرحمن “رينجو” وابراهيم المشخص وعبدالله عبده وعبدالوهاب علي والمحترف البرازيلي جوناثان ومعه الشباب وليد الحيام وعلي جمال والحارس سيد محمد جعفر، ومن المتوقع أن يفتقد الفريق لجهود هدافه اسماعيل عبداللطيف بداعي الاصابة.

ومن جهته البسيتين بقيادة المدرب المحلي خليفة الزياني يدرك صعوبة المهمة خاصة وأن الفريق تعرض لخيارة ثقيلة امام المنامة في اللقاء الأخير، وسيعول الزياني على لاعبيه الشباب بقيادة سامي الحسيني ومجتبى غلوم وهشام منصور ومحمد عجاج والمحترف البرازيلي ايلي ومعه السوري اسراء عامر والحارس حسين حرم.

وستكون الأنظار شاخصة صوب لقاء القمة بين الرفاع والحد، فالأول يسعى لبلوغ النهائي واستعادة اللقب المفقود، أما الحد فما زال يسعى لتحقيق حلمه بالوصول للنهائي. الرفاع يخوض لقاءه بمعنويات عالية نسبيا بعد فوزه الصعب على الشباب في الدوري بهدف دون رد وبعد مرحلة فقدان التوازن وتغيير المدرب باقالة البرتغالي جاريدو والاستعانة بالكرواتي برانكو كارايكاتش، وسيكون الرفاع مدججا بأغلب لاعبي منتخب البحرين بقيادة سيد ضياء سعيد وعيسى غالب وراشد الحوطي وسيد أحمد جعفر والمخضرم حسين سلمان والمحترفين الأردني عبدالله الذيب والبرازيليين أوزيا دي باولا وجواو لويس راميريز والكولمبي جون أوبريجو.

أما الحد فسيدخل بنشوة الفوز الدراماتيكي على المحرق 3-2، وكان الفريق قلب تأخره 1-2 إلى فوز ثمين اقصى فيه المحرق من صدارة ترتيب الدوري. ويقود الحد المدرب المحلي سلمان شريدة الذي يعول على المحترفين النيجيري أوروك أكرودونت ومعه مواطنه دايو والبرازيلي ريكو والأردني محمد الداوود والدولي عبدالوهاب المالود ومعه محمد السيد عدنان وعيسى مصبح وأحمد الختال وعيسى الصقر.

110