الصرامي في تصريح ملتهب : ماحدث في كل الرياضة لا يرضي سمو الامير تركي بن سلطان

أكد الأستاذ سعود الصرامي أن ما حدث في برنامج كل الرياضة مساء الأربعاء لا يرضي الأمير تركي بن سلطان المشرف علي القناة الرياضية ولا بقية المسؤولين عنها لحرصهم علي أن تكون القناة لكل أبناء الوطن ، وشدد أن سموه ومعه الدكتور العزيز عادل عصام الدين والأخ الكريم غانم القحطاني لن (يمرروا) ما حدث بسهولة وسيتم تصحيح الخطاء ؛ وهذا أنا متأكد منة لحرص الرياضي المحترم والمسؤول الكبير الأمير تركي بن سلطان علي أن تكون القناة الرياضية لكل أبناء الوطن وخاطب الصرامي جماهير النصر من الماء إلي الماء أن الخطاء كان فردياً عندما رفض إظهار الصوت النصراوي الرسمي المتمثل بطارق بن طالب مع منح الموظف الهلالي فيصل المطرفي وعلي الزاهراني الفرصة للتعليق علي تصريحات رئيس الهلال المليئة بالمغالطات وأضاف الصرامي أن الرد النصرواي الرسمي سيظهر قريبا ولا أستبعد أن يكون اليوم أو غدا علي أبعد تقدير وشدد أبو فهد أن الأمير عبد الرحمن بن مساعد سيطر علي البرنامج تماما ولعب دور الضيف و المحاور والمعد وفرض نوعية الأسئلة ومن تقبل مداخلته ومن ترفض وهذا الأسلوب لا يطبق (إلا) في العصر الحجري وأيام إذاعة طامي و مطبوعتي السديري والمالك و ليس في زمن (النت / والتويتر / والفيس بوك / والبلاك بيري / والقنوات الفضائية) وأتمني أن يكون رئيس الهلال والموالين له قد أدركوا هذا التطور وتعاملوا جيدا مع مثل هذه الاختراعات وعاد الصرامي و قال أن المطرفي موظف رسمي في نادي الهلال وأن الزهراني ومنذ أن أصدر كتابه عن نادي الهلال معلنا عن هلاليته دائما تذكرني مداخلته بـ (تلفون العملة) وعن الحملة الشرسة المتواصلة التي يقودها يوسف خميس ضد نجوم النصر وأخرهم سعود حمود قال الصرامي أن يوسف خميس ينفذ أجنده هلاليه واضحة المعالم وأقول ليوسف خميس وكذلك محيسن الجمعان أن النصر عائد وأن سعود حمود أفضل من ياسر والشمراني والهزازي وسيكون أفضل مهاجم خليجي فالمستقبل أمامه كبير وهو صغير في السن ويملك مهارات عالية وسرعة رهيبة وسيقود المنتخب لبلوغ المونديال في البرازيل وسيعيد النصر مع بقية زملائه لمنصات التتويج وعن الهجوم الإعلامي التي الذي تعرض له الشيخ الدكتور عيسي الغيث من خلف ملفي رد أبو فهد أن الدكتور الغيث تكلم من ناحية شرعية وعلمية والأخ خلف تكلم من منطلق مشجع هلالي متعصب لا يري سوي الفانلة الزرقاء فـ الروماني (سئ السمعة) قال كلاما بذئيا وقذفاً مباشراً بحق قائد منتخب المملكة العربية السعودية لكرة القدم المواطن المسلم حسين عبد الغني وسماحة الشيخ الدكتور عيسي الغيث وفقه الله توجه الإعلام إليه لمعرفه الحكم الشرعي فيما تعرض له حسين عبد الغني من قذف مباشر سمعه وشاهده الجميع فأجاب الشيخ علي السؤال منطلقا من الكتاب والسنة النبوية الشريفة لكن في ما يبدوا أن كلام سماحته لم يعجب المتعصب الهلالي خلف ملفي فقال كلاماً غير لائق ومن هنا فإنني ونيابة عن الصحافة الشريفة المثقفة المحترمة أقدم اعتذاري للشيخ الجليل ولجميع طلاب العلم المحترمين وأقول لهم أن خلف ملفي لا يمثل الصحافة الرياضية الحضارية حتي وهو ينال كامل الدعم من جهات إعلامية وشدد أبو فهد أن مداخلات ملفي المتكررة جعلنا نتسأل من هو مدير المركز الإعلامي في نادي الهلال هل هو الجاسر أم ملفي وأختتم الصرامي أن الصحفي أبو بكر عثمان مالي الذي يدعي أنه من عشاق العميد خان الاتحاد بترك الرياضي جريدة الملايين ومنبر الحرية وذهب للملحق الرياضي بجريدة الجزيرة الذي يتزعم حملة التعصب الرياضي في الوسط الرياضي ضد كل أندية الوطن من أجل الهلال ولا غيرة و هذا الملحق مع المطبوعة المجاورة (قذفوا) كل الاتحاديين بعبارات جارحة و منهم الزميل أبو بكر عثمان مالي الذين (شبهوه) بالمهاجم البرنس تاجو .. وأبو صهيب خسر كل شئ خسر حرية القلم و احترام جماهير العميد وسيعرف ذلك عاجلا و ليس أجلا فلن يستطيع قول ما يريد وسيكون قلمه (مقيدا)

110