عيسى الجوكم : مسرح الحقيقة

 

عيسى الجوكم

عيسى الجوكم

الجثة وضعت في ثلاجة الموتى منذ اجتماع الليلة المشؤومة، والجنازة جهزت أكثر من مرة لكن موعد الدفن تحت الثرى تأجل أكثر من مرة لعل وعسى.

من أطلقوا النار وأردوا محبوبهم صريعا هربوا لمسح آثار الجريمة، ومن استجاب لطلبهم دفع الثمن غاليا، فقد اكتشف في نهاية المطاف أنهم مارسوا لعبة ( الخديعة ) وقالوا له : اذهب وحيدا في معركة خاسرة بعد أن جردوه من كل أسلحته.

خشبة المسرح كانت تئن بأولئك الممثلين الذين يجيدون دور الكومبارس ولا يتقنون دور البطولة، لذلك كان النص ضعيفا في ليلة الاجتماع المشؤوم، ولم يجيد المخرج توزيع الأدوار واكتفى بالفرجة على مشاهد مرتبكة دون أن يتدخل لإصلاح الخلل.

الرواية التي لا تكتب بخيال خصب، وفكر متفتح بعيدا عن الشخصنة لا يمكن أن تجد نجاحا ورواجا، ورواية البطل الذي تنازل عن دوره لسنوات طوال كتبت في ليلة ليس فيها ( قمر ) بحبر الشخصنة، فكان مصيرها الفشل، فاللغة ركيكة والسرد ممل والتفاصيل غارقة في الانتقام، فكانت كارثية في المفردة، ونشاز في الفصول، ومفككة في المعنى.

ندم الكاتب والمخرج والممثلون الذين كانوا على خشبة المسرح في عرض مسرحيتهم الهزيلة، وكانت ردة فعل الجمهور قاسية لأبعد مدى، حتى أنهم تناسوا نجاحات سابقة لروايات جميلة كتبها نفس من فشلوا في سرد قصتهم الأخيرة.

مؤلم أن ينتهي الجمال لقبح، والبطل يتحول لكومبارس، ولعزيز بالذل، ولغني بالفقر، ومؤلم أكثر أن تجد من صفق لك، يطالبك بالرحيل من المشهد.

أكثر القصص تعقيدا، تلك التي تبعد فيها محبا مخلصا، وتسمع فيها لرأي منتقم، فيختلط الحابل بالنابل، وتصبح الصورة مشوشة، فيضيع كل ما بنيته من صور جمالية، وجهد خارق، ونبض دق هياما لعاشق بدلت له الغالي والنفيس.

انتهى كل شيء، ولكن الجمهور الواعي لأصول المسرحية عليه أن يدرك أن خشبة المسرح قد تقدم أناسا ظلموا في الدور ، وانخدعوا بالنص، وأخطأوا من غير قصد.

التعليقات

1 تعليق
  1. عالمي والرأس عالي
    1

    (يا شين السرج على البقر) ….. انت وين والحبكة الدرامية وين !!! عود لمنحاك الأول ، و يالله الخراج .

    Thumb up 1 Thumb down 0
    16 فبراير, 2015 الساعة : 2:19 ص
108