أخيراً الساحرة المستديرة تبتسم للأفيال العاجية

محمد الأميننهائي الكان 2015 بغينيا الاستوائية والذي كنا نتمناه ان يكون عربياً خالصاً (تونس والجزائر ) الا مغادرة المنتخبين
للبطولة في دور الثمانية خيبت الامال ، عموماً كان النهائي ديربي لغرب افريقيا جمع غانا بـــــ ساحل العاج
وكان المنتخبان الاجدر بالوصول للنهائي فغانا رغم بدايتها المتعثرة امام السنغال والخسارة بهدفين مقابل هدف
الا انها عادت وثبتت اقدامها وشقت طريقها الي ان وصلت للنهائي ، وكذلك ساحل العاج رغم تعادلها في المباراة امام غينيا والثانية امام مالي الي انها صححت المسار بعد ذلك ويكفي انها ازاحت الكاميرون واقصت الجزائر التي كانت احد ابرز المرشحين للظفر باللقب قبل انطلاقة البطولة ، اذاً استحق الفريقان الوصول للعُرس الافريقي ، كان التنظيم جيداً وكانت المباراة رائعة جدا هجومية من غانا وتكتيكية من ساحل العاج استفادت غانا من سرعة لاعبيها صغار السن اتسو (والذي نال جائزة افضل لاعب بالبطولة ) اندريه ايو _ الظهير عبدالرحمن بابا ومبارك واكاسو ، بينما استفادت ساحل العاج من حنكة وذكاء مدربها رينار وخبرة لاعبيها في تسيير المبارة فكانوا يهاجموا تارة ثم يعودا ليتكتلوا بالدفاع مرة اخري حتي وصلت المباراة لاشواط اضافية وظل التعادل السلبي سيدالموقف ثم ركلات الترجيح والتي ابتسمت اخيراً للكوت ديفوار بعد عُقدة وعناد لازمها لاربع نسخ كان اخرها امام زامبيا في 2012 (والتي كان يقودها نفس المدرب رينار ) وتصبح ساجل العاج اميرةً للكان للمرة الثانية في تاريخها ويُحي يحي توريه ورفاقه فرحة غابت عن الشعب الايفواري لاكثر من عقدين من الزمان ، تالق الحارس بوبكر باري وسجل اسمه باحرف من نور بسجلات التاريخ الكروي ، اذا نقول ان كوت ديفوار استحقت الكاس فهي حاولت كثيراً ولم تتوقف ومن سار علي الدرب وصل .
اماغانا فنبارك لها هذا الجيل الرائع ابتداءً من الحارس رزاق بريمة الي اخر لاعب بالاحتياط فان هذا المنتخب الشاب والقوي امام فرصة تاريخية ليتسيد افريقيا في مقبل السنوات خاصة وانهم صغار السن _مهاريين _ سريعين ، اضف لذلك حماستهم وحبهم الكبير لغانا ولشعبها وهذا الشئ الذي تفتقده كثير من المنتخبات الافريقية فدموع اندريه ايوا وحدها تكفي لتأكيد ذلك .

110