تنشد عن الحال … هذا هو الحال

ابراهيم بكريعندما يتوقف الإنسان عن .. الإبداع

وعندما يصعب عليه النهوض ..
وعندما لا يجد الإنسان
ما يقف عليه ليرتقي …. يسقط
والحقيقة أن الشخص يتوقع انه توقف ولا شئ تغير
والحقيقة الأمر أنه تأخر
والآخرين …. تقدموا
هذا هو واقعنا
… (ركنا للتاريخ)
نحن افرطنا في تمجيد أنفسنا كثيراً وما زلنا نغنى على انجازاتنا السابقه
ولم نعترف بأننا توقفنا
والآخرون … تطوروا … فتقدموا

هذا هو واقعنا
….( الفوقيه)
نحن لدينا فوقيه على الآخرين
ننظر إلى الآخرين بأنهم أقل منا شأنا
واننا سوف ننتصر على كل العالم
نحن نحتاج إلى إجابات
عن لماذا ؟
وكيف ؟
وإلى أين ؟
لماذا نرى الآخرين صغاراً أمامنا ؟
وكيف نحترم الآخرين
وننشد تجاربهم بدون خجل ؟
وإلى أين نريد ان نذهب برياضتنا ؟

هذا واقعنا
… ( العشوائية)
سابقاً استفدنا من التجارب والخطط الاستراتيجية في بعض الدول العربية والعالمية واحضرنا كوادر اجنبية
ووصلنا إلى ماض مشرف
والى تاريخ عريق
كنا ننشد النجاحات كما ينشد .. العلم
والآن اهملنا الخطط
وبنينا … المجاملات في عملنا

هذا هو واقعنا
… (البراعم مهمشه)
نحن لا نعرف ما هو مصير الفئات السنية ومنذ فترة ونحن لم نحصد ألقاب كما في السابق
كانت كل المنتخبات العربية والخليجية تهاب منتخباتنا السنية

هذا هو واقعنا
..منتخبنا الأول (يتيم)

المنتخب الذي عليه الكلام الكثير
هذا المنتخب الذي من المفترض أن يكون الحديث عنه شيق وممتع
أصبح منتخب …. يتيم
منتخب … للتجارب
منتخب … ضعيف
منتخب … لم يعد حلم اللاعب الناشئ
انتقاد … وشتم في أعضائه ولاعبيه
تعاقب على تدريب المنتخب عشرات المدربين خلال وقت قصير
وتم ضم أكثر من 120 لاعب خلال فترة قصيرة
كثير من المدربين المعروفين
لا يحبذون العمل في السعوديه
وذلك للطريقة التي تدار بها
المنتخبات والأندية
وكذلك الطريقة التي يخرج فيها المدرب بعد تدريب
المنتخبات والأندية
لا يكاد المدرب أن يتعرف على اللاعبين وينهج خطته وسير عمله
يفاجأ بالإقاله من عمله بعد خسارة مباراة أو مباراتين
أو خسارة مباراة أمام منافس تقليدي
لماذا لا يعطى المدربون الفرصة الكافية
ودائماً ما تشتكي الأندية والاتحاد من الضائقة المالية
ونحن نقدم لهم معونة الشرط الجزائي بأخطائنا المتكررة
وأخيرا
(ً الجماهير)
تخيل جماهير وطن تعاقب منتخب وطنها بعدم الوقوف بجانب منتخبها
جماهير أندية … وكفى
هكذا هو حالنا
تنشد عن الحال هذا … هذا هو الحال

بقلمي :
إبراهيم بكري عسيري

التعليقات

1 تعليق
  1. شنب
    1

    وكم المبالغ التي انفقت على المدربيين ، صدقت تنشد عن حال .. آه

    Thumb up 0 Thumb down 0
    28 يناير, 2015 الساعة : 12:30 م
112