قبضة السعودية تختتم مشاركتها بالتصنيف الـ 22 عالمياً

DSC_6943

حقق المنتخب السعودي الاول لكرة اليد المركز  الـ 22 عالمياً في التصنيف الجديد للإتحاد الدولي لكرة اليد لمدة عامين حتى كأس العالم المقبلة في فرنسا وذلك عقب نهاية مباريات المنتخب السعودي في بطولة العالم لكرة اليد في نسخته الحالية حيث خسر امام المنتخب الايراني 22-26 في مباراة تحديد المركزين الـ 21-22 .

وحقق الأخضر السعودي هذا المركز بعد لعبه مبارتين تحديد المراكز من المركز السابع عشر حتى الرابع والعشرين حيث إنتصر في الأولى على المنتخب الجزائري بنتيجة 27 هدف مقابل 25 هدف فيما لم يكتب له التوفيق في المباراة الثانية ضد منتخب ايران حيث انتهت المباراة بنتيجة 26 هدف مقابل 22 لصالح إيران.
وتصنف مباراتي تحديد المراكز التي لعبها المنتخب السعودي تحت ما يسمى بكأس رئيس الإتحاد الدولي لكرة اليد وهو بطولة ملحقة ببطولة كأس العالم لتحديد مراكز المنتخبات الخارجة من الأدوار التمهيدية حيث خرج المنتخب السعودي خالي الوفاض بدون أي نقطة في المجموعة الأشرس التي ضمت كل من ألمانيا والدنيمارك وبولندا وروسيا والأرجنتين وهي المجموعة التي وصل منها ثلاثة منتخبات لدور الثمانية هي ألمانيا والدنمارك وبولندا من أصل 4 متأهلين لدور الستة عشر وهي نسبة عالية وتعطي مؤشراً على أن مجموعة السعودية كانت الأقوى .

مراكز متفاوتة

يذكر أن المنتخب السعودي كان قد حقق مراكز متفاوته في مشاركاته الست الماضية في المونديال كان أفضلها المركز التاسع عشر عالمياً كأفضل مركز له في تاريخه في المونديال الماضي عام 2013 بإسبانيا وفي نسخة عام 2003 بالبرتغال ، بينما حقق المركز الحادي والعشرين في عام 1997 في اليابان وعام 2001 في فرنسا، في حين حقق المركز 22 في نسخة عام 1999 بمصر وكان أسوء مراكزه في المونديال عام 2009 بكرواتيا حينما حقق المركز الثالث والعشرين.
رفع الكفاءة
من جهته اكد لاعب المنتخب السعودي الأول لكرة اليد حسين الحنابي ان المنتخب السعودي حقق مراده وهدفه من المشاركة وهو اكتساب الخبرة ورفع كفاءة اللاعبين السعوديين الشباب باحتكاكهم مع أفضل لاعبي العالم ، واضاف الحنابي بقولة :” كان التواجد بالمحفل العالمي فرصة ولله الحمد استفدنا منها سواء بلعب المباريات الرسمية او المقابلات الودية والتي منحت اللاعبين الشباب الخبرة وهو ما سيفيدنا بالمستقبل ناهيك عن الخبرة الادارية التي استفدناها من المشاركة وكل ذلك سيكون دافعاً لنا للتواجد في المونديال المقبل في فرنسا والذي يتوجب العمل عليه من الآن لنكون حاضرين بقولة وتحقيق التأهل للأدوار التالية حيث لم يسبق لنا وطوال مشاركتنا في 7 كؤوس عالم ان نتأهل للدور الثاني ومتى ما وضعنا هذا الهدف بأذهاننا ووجد الاتحاد الدعم فأننا بلا شك سنحققه بأذن الله “.

هدف محدد
من جانبه شدد مدرب المنتخب السعودي الأول لكرة اليد جوران ( صربي ) ان لاعبيه قدموا اداء رفيعاً طوال المباريات التي خاضوها في المونديال وقال :” لم نخرج عن اطار الهدف الذي رسمناه من خلال الدفع بالمواهب الشابة بهذه البطولة وجعل النتائج هدفاً ثانوياً حيث هدفنا الى تكوين منتخب شاب قادر على الخدمة لسنوات مقبلة وساعدتنا الظروف باصابة بعض لاعبي الخبرة الذي كنا ننوي تطعيم المنتخب بهم والجميع يعرفهم سواء الذي فقدناهم خلال التحضيرات او خلال منافسات كأس العالم “.

112