شنيشل يتوقع مواجهة صعبة مع إيران ويأمل بتكرار إنجاز 2007

شنيشل يتوقع مواجهة صعبة مع إيران ويأمل بتكرار إنجاز 2007

توقع مدرب المنتخب العراقي راضي شنيشل مواجهة صعبة مع إيران الخميس في كانبرا في الدور ربع النهائي من كأس آسيا 2015.

وحجز المنتخب العراقي مقعده في الدور ربع النهائي للمرة السادسة على التوالي وذلك بفوزه اليوم على نظيره الفلسطيني 2-0 في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة. ورافق رجال شنيشل اليابان حاملة اللقب التي تصدرت المجموعة بفوزها على الأردن 2-0 ايضا، وهم سيتواجهون مع منتخب إيران بطل المجموعة الثالثة في سادس مواجهة بينهما على صعيد النهائيات القارية (4 انتصارات لايران وواحد للعراق) لكنها الاولى في الادوار الاقصائية.

وكان منتخب “اسود الرافدين” بحاجة الى تعادل فقط للتأهل الى ربع النهائي شرط عدم فوز الأردن على اليابان، وصبت الامور في مصلحته تماما اذ خسر منتخب “النشامى” للمرة الثانية وتجمد رصيده عند 3 نقاط في المركز الثالث.

“بالتأكيد ستكون المباراة أمام إيران صعبة فهناك تاريخ طويل بين الفريقين ومنتخب إيران قوي”، هذا ما قاله شنيشل بعد الفوز على فلسطين، مضيفا “كلاعب سابق، خضت العديد من المباريات ضد إيران، خاصة في مراحل الأدوار الإقصائية (بطولة غرب آسيا وليس في كأس آسيا)، ولهذا أنا واثق من أننا سنشاهد مباراة جيدة في كانبرا”.

واعرب شنيشل عن إيمانه بقدرة فريقه على تكرار إنجاز عام 2007 والفوز باللقب القاري مرة ثانية، مضيفا “اذا حققنا نتيجة جيدة امام إيران فاننا سنتأهل للدور نصف النهائي، وأنا واثق بأن العراق سيبلغ النهائي بعد ذلك”.

وتطرق شنيشل الى مباراة فلسطين والفرص التي اهدرها فريقه وبينها ركلة جزاء لقائده يونس محمود الذي كان صاحب الهدف الاول في اللقاء والسابع في مشاركته الرابعة في النهائيات (1 في 2004 و4 في 2007 و1 في 2011 و1 في 2015) ليصبح خامس افضل مسجل في العرس الكروي القاري مشاركة مع الإيرانيين بيتهاش فاريبا وحسين كالاني والكوري الجنوبي شوي سون-هو والكويتي فيصل الدخيل لكنه لا يزال بعيدا عن صاحب الرقم القياسي الإيراني الاخر علي دائي.

وقال شنيشل بهذا الصدد: “سنتدرب على تسديد ركلات الجزاء كل يوم اعتبارا من الان.. قمت باختيار يونس محمود للمشاركة اليوم وتنفيذ ركلة الجزاء لأنه يحتاج بعض الأهداف ليصبح افضل هداف في تاريخ العراق”. وتابع “لكن المباريات المهمة باتت أمامنا، والان سنقوم باتخاذ القرار بجدية حول من سينفذ ركلات الترجيح وركلات الجزاء.

ومن جهته قال سعد عبد الأمير أفضل لاعب في المباراة: “الجهاز الفني كان يعمل معنا من أجل تحقيق الفوز، ولهذا كنا نتطلع للحصول على النقاط الثلاث الليلة، ولكن أحيانا عندما تحاول بقوة أن تسجل فقد تمر بوضع صعب”. وأضاف “نحن سعداء بفوزنا اليوم لقد حققنا نتيجة ايجابية، والفوز هو شيء بسيط نقدمه لبلدنا.. لكن الان يجب ان ننسى مباراة اليوم ونقلب الصفحة ويجب أن نفكر في المباراة المقبلة أمام إيران”.

110