مساعد العبدلي يتحسر : لم يتحقق الإنجاز

مساعد العبدليـ قلت قبل أن تبدأ نهائيات أمم آسيا أن علينا أن نكون واقعيين في تعاملنا مع منتخبنا وأن تكون طموحاتنا وفق قدراتنا الحالية.
ـ التفاؤل والطموح مطلوب لكن لا يجب أن يتجاوز سقف الواقع وأن لا تطالب تلميذاً بالتفوق وهو ليس مستعداً لدخول الامتحان بل لا يملك مقومات النجاح.
ـ وضع منتخبنا (الفني والنفسي والتصنيفي) لم يكن مقنعاً وبالتالي ذهبنا للنهائيات للمشاركة لا أكثر وهذا هو المنطق والواقع.
ـ جهاز فني (مؤقت) أشرف على تدريب المنتخب لمدة لا تتجاوز 10 أيام قبل بدء المنافسات إلى جانب قائمة تضم لاعبين مرهقين ومحبطين ومطالبين بإعادة المنتخب السعودي لوضعه الطبيعي خلال يوم وليلة.
ـ قبل أن تبدأ المنافسات قلت إن مجرد العبور للدور الربع النهائي يعد (إنجازاً) قياساً بالحال الفنية للمنتخب قبل البطولة.
ـ خسر الأخضر في البداية أمام الصين نتيجة تخوفنا المبالغ فيه ولم يكن المنافس مصدقاً وهو يجد الأخضر مستسلماً بتلك الحالة فكانت الخسارة التي صعبت الأمور كثيراً.
ـ في الجولة الثانية قابلنا (أضعف) منتخبات المجموعة (كوريا الشمالية) وكان من الطبيعي جداً أن نفوز ونعيد الأمل في التأهل.
ـ أما جولة الحسم أمام الأوزبك فكانت حظوظ المنتخب السعودي هي الأوفر كونه يملك فرصتي الفوز والتعادل من أجل نيل بطاقة التأهل الثانية ولكن وكما يقال (فاقد الشيء لا يعطيه) فقد خسر صاحب الفرصتين.
ـ ولأن أخطر دقائق مباريات كرة القدم هي أول وآخر 5 دقائق فقد كانت هي بالفعل كذلك عندما غاب تركيز لاعبي الأخضر السعودي بينما حضر التركيز الذهني للاعبي منتخب اوزبكستان وكان الثمن هدفاً أوزبكياً غالياً كان كافياً لرفع الروح المعنوية للأوزبك.
ـ حاول لاعبو المنتخب السعودي تجاوز صدمة البداية المفاجئة والعودة للمباراة لكن عاب الأداء السعودي الفردية التي طغت بشكل ملحوظ على كثير من عناصره ما قلل من خطورة الهجمات السعودية في وقت كان الأوزبك متماسكين بشكل لافت للنظر ويلعبون بشكل جماعي كما ينبغي.
ـ وسط (فردية) لاعبي المنتخب السعودي و(جماعية) وتماسك لاعبي المنتخب الأوزبكي كان من الطبيعي أن تذهب بطاقة التأهل للدور ربع النهائي للمنتخب الجماعي المتماسك.
ـ كنت في مقالة الأمس قد حذرت من الكرات العرضية العالية التي يعتمد عليها الأوزبك… لم يتعامل لاعبو الأخضر بجدية مع هذه الكرات فكان الهدف الثاني للأوزبك وهو الهدف (القاتل) الذي مهد لهم الطريق (معنوياً) نحو هدف ثالث يؤكد لهم حجز البطاقة.
ـ حتى التأهل للدور الثاني (الذي كنت سأعتبره إنجازاً) لم يتحقق.
ـ لن يعود المنتخب السعودي لموقعه الطبيعي زعيماً لآسيا ومتأهلاً لنهائيات كأس العالم حتى يصبح منتخباً لكل أندية الوطن… وتكون كل الجماهير تتمنى فوزه ولا توجد شريحة أو شرائح تتمنى خسارته.

 

عن الرياضية

التعليقات

4 تعليقات
  1. احم احم
    1

    ياعبدلي والله تعبنا وحنا نضحك على انفسنا ونحط العله في كل شي وننسا السبب الرئيسي ااصغر مشجع يعرف السبب العقليه المهيمنه ع المنتخب هلاليه العين في المنتخب ماتشوف الا لعيبة الهلال ولازم الكابتن هلالي من يضحي بنجوم شباب في مركز المحور امثال غالب وباجندوح وباخشوين عشان كريري وسلمان الفرج وش ننتظر منهم من يدفن مواهب مثل عبدالفتاح عسيري لعيون سالم الدوسري يلعب اساسي ومن يضحي بحارس مبدع من سنتين عبدالله العنزي لانه نصراوي من يحارب ويدعم عدم انظمام شايع شراحيلي للمنتخب ومحاولة وقف انطلاقته للنجوميه كل هدي الاسباب جعلتنا نخيس في اسيا لجل لعيبة الهلال تمثل المنتخب :idea:

    Thumb up 4 Thumb down 0
    19 يناير, 2015 الساعة : 1:44 م
  2. ابو راشد
    2

    ادع على من اوصل اﻻخضر لهذه الحال المزرية
    فإنه ﻻ يرد القضاء اﻻ الدعاء .

    Thumb up 2 Thumb down 0
    19 يناير, 2015 الساعة : 4:26 م
  3. تبقى العالمية صعبة قوية
    3

    و لا راح يتحقق طالما أن الفوضى و مجاملات الهلال تدب بالمنتخب

    أهم شــــي نصــــرنا العالمي يحافظ على الدوري ويشبعووون بمنتخب الزلايب ( صدق فيهم المشجع النصراوي والله العظيم )

    Thumb up 3 Thumb down 0
    20 يناير, 2015 الساعة : 2:26 ص
  4. تره اذا ماخليتوني افوز بضرب الحكام
    4

    لو فيه خير كان هزم سدني 28 مليون نسمه ما يمثلهم الا لاعبين فريق واحد فاشل الزوري الشهراني كريري سالم العابد خمس لاعبين الاسوء على
    المستوى المحلي ترتيب فريقهم الرابع خسروا نهائي قدام فريق لم يمضي على تأسيسه سنتين يتم مكافئتهم لتمثيل الوطن في المناسبات الخارجية
    يا ناس يحي الشهري وتيسير احتياط للعابد وسالم ليه المنتخب هلالي والمدرب هلالي وال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هلالي وين يفلح المنتخب المنتخب يحتاج
    مدرب مثل كارينو يعالج المشاكل النفسيه قبل الامور الفنيه

    Thumb up 3 Thumb down 0
    20 يناير, 2015 الساعة : 4:36 ص
106