تشلسي يستغل تعثر مانشستر سيتي وينفرد بالصدارة

تشلسي يستغل تعثر مانشستر سيتي وينفرد بالصدارة

انفرد تشلسي بصدارة الدوري الإنجليزي بعد فوزه على ضيفه نيوكاسل يونايتد 2-0 اليوم السبت في المرحلة الحادية والعشرين، مستغلا سقوط مانشستر سيتي حامل اللقب في فخ التعادل امام مضيفه ايفرتون 1-1.

ورفع رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو رصيدهم الى 49 نقطة في الصدارة متقدمين على رجال المدرب التشيلي مانويل بيليجريني بنقطتين، علما ان الفريقين يلتقيان في قمة نارية في المرحلة الثالثة والعشرين وتحديدا في 31 كانون الثاني/يناير الحالي على ملعب “ستامفورد بريدج”.

في المباراة الاولى، ضرب تشلسي عصفورين بحجر اذ نجح في تعويض سقوطه المفاجئ في المرحلة السابقة امام توتنهام 3-5 وثأر من نيوكاسل الذي ألحق به الخسارة الاولى هذا الموسم عندما تغلب عليه 2-1 على ملعب “جيمس بارك” في 6 كانون الاول/ديسمبر الماضي. وما زال نيوكاسل يحاول البحث عن الاستقرار الفني بعد رحيل مدربه آلن باردو (53 عاما) الى كريستال بالاس قبل ايام حيث خلف نيل وارنوك الذي اقيل من منصبه في 29 كانون الاول/ديسمبر.

واشرف باردو على نيوكاسل على مدى 4 سنوات، لكنه لم ينل استحسان انصار الفريق الذي الحق اول هزيمة هذا الموسم بتشلسي المتصدر، رغم اختياره افضل مدرب لشهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. على ملعب “ستامفورد بريدج”، بدأ نيوكاسل المباراة بقوة ولاحت له فرص عدة اولها عبر الفرنسي المتألق موسى سيسوكو الذي انسل من الجهة اليسرى لكن تسديدته لم تزعج الحارس التشيكي بيتر تشيك (4). وبعدها بثلاث دقائق تقدم سيسوكو نفسه من الجهة اليمنى وسدد كرة قوية نال على اثرها ركلة ركنية لم تثمر.

وتهيأت فرصة سانحة لل”ماجبايز” عبر الفرنسي ريمي كابيلا بعد عمل فردي رائع من الجهة اليسرى بيد ان جون تيري ابعد تسديدته الى خارج الملعب (19). وتوالت فرص نيوكاسل وجاء دور الفرنسي يوان غوفران ليسدد كرة قوية انقذها تشيك، بديل البلجيكي تيبو كورتوا، بصعوبة (21). وسدد الفرنسي ريمي كابيلا لاعب مونبلييه السابق كرة اثر اقتحامه الرواق الايمن فمنطقة الجزاء بيد ان تشيك عاد ليتدخل مجددا وينقذ مرماه (32). ولاحت اول فرصة خطرة لتشلسي عندما تقدم الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش من الجهة اليمنى ومرر عرضية متقنة الى البرازيلي-الاسباني دييغو كوستا لعبها الاخير خلفية اكروباتية رائعة اخطأت المرمى (34).

ولاحت الفرصة الاخطر لنيوكاسل الذي يقوده المدرب جون كارفر خلفا لالن باردو اذ سدد سيسوكو كرة قوية من الجهة اليمنى فارتطمت بأعلى القائم الايسر لتشيك (37). واجرى مورينيو التبديل الاول بإخراج الاسباني سيزار ازبيليكويتا واقحام البرازيلي فيليبي لويس القادم من اتلتيكو مدريد الاسباني (38). وعلى عكس مجريات اللقاء، افتتح تشلسي التسجيل بعد ان لعب البرازيلي ويليان ركلة ركنية سريعة على الجهة اليمنى، فوصلت الكرة الى ايفانوفيتش فتقدم بها قبل ان يلعبها عرضية وصلت الى اوسكار الذي سددها مباشرة بقدمه اليمنى في المرمى (43).

وفي الشوظ الثاني، بدأ نيوكاسل بقوة بيد ان تشلسي ما لبث ان تحكم بالمجريات وطالب بركلة جزاء اثر عرضية من كوستا بدا بأن الارجنتيني فابريتسيو كولوتشيني لمسها بيده بيد ان الحكم لم يحتسب شيئاً (55). ولم تمض سوى ثلاث دقائق حتى اكد الفريق اللندني افضليته بهدف ثان حمل توقيع كوستا الذي وصلته كرة خلفية من اوسكار تلقاها الاخير من البلجيكي ادين هازار فسددها مباشرة في المرمى (58). وحاول كارفر مدرب نيوكاسل تدارك الموقف، فأنزل سامي اميوبي بدلا من جورفان (64)، فيما قام مورينيو باستبدال اوسكار بمواطنه راميريس (79) ، ثم كوستا بالفرنسي لويك ريمي (84) لكن النتيجة لم تتبدل. وبقي رصيد نيوكاسل 27 نقطة في المركز العاشر.

وعلى ملعب “جوديسون بارك”، تقدم مانشستر سيتي بهدف متأخر للبرازيلي فرناندينيو (74)، بيد ان ايفرتون صاحب الضيافة لم يسمح له بالتقاط انفاسه اذ ادرك التعادل بعد اربع دقائق فقط عبر الاسكتلندي ستيفن نايسميث (78). وهو التعادل الثاني على التوالي لـ”سيتينزس” بعد الاخير مع ليستر سيتي (2-2)، فرفع رصيده الى 47 نقطة في المركز الثاني، فيما بات لايفرتون 22 نقطة في المركز الثاني عشر.

وتأثر مانشستر سيتي بغياب لاعب وسطه الدولي الإيفواري يايا توريه الذي اختير افضل لاعب في القارة السمراء للمرة الرابع على التوالي، وذلك لمشاركته مع منتخب بلاده في نهائيات كأس امم افريقيا في غينيا الاستوائية، بالاضافة الى هداف البريمر ليج الارجنتيني سيرخيو أجويرو بسبب الاصابة. ولم يتذوق سيتي طعم الخسارة في 14 مباراة، علما انه سيلاقي ارسنال في المرحلة المقبلة على ملعب الاتحاد في مانشستر.

وفشل رجال بيليجريني في استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي ايفرتون الذين تعرضوا لاربع هزائم متتالية و6 هزائم في مبارياتهم الثماني الاخيرة في الدوري التي حققوا فيها فوزا واحدا فقط، لكن رغبة اصحاب الارض كانت اقوى اذ وضعوا حدا للنتائج السلبية خاصة انهم دخلوا مباراة اليوم بعد انتزاعهم تعادلا ثمينا من ضيفهم وست هام يونايتد الاثنين الماضي في مسابقة الكأس في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع (1-1) بواسطة الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو.

وقاد الصربي لازار ماركوفيتش فريقه ليفربول الى تحقيق فوز عزيز على مضيفه سندرلاند 1-0. وسجل ماركوفيتش (21 سنة)، بديل ادم لالانا المصاب، الهدف الوحيد في الدقيقة التاسعة ليرفع رصيد ال”ريدز” الى 32 نقطة ويبقيه في المركز الثامن، فيما تجمد رصيد سندرلاند عند 20 نقطة في المركز الخامس عشر. ولم يخسر ليفربول في مبارياته الخمس الاخيرة في الدوري (ثلاثة انتصارات وتعادلان)، ما يؤكد جدية الفريق في النهوض واستكمال المسيرة نحو احتلال احد المراكز الاوروبية. في المقابل، سقط سندرلاند للمرة الثانية على التوالي وبات على مدربه الاوروجوياني جوستافو بويت القيام باللازم كي يبعد فريقه عن مناطق الهبوط.

وعلى “ذي كينج باور ستاديوم”، حقق ليستر سيتي فوزا غاليا على استون فيلا بهدف وحيد حمل توقيع بول كونشيسكي (45). ورفع ليستر رصيده الى 17 نقطة في المركز العشرين الاخير فيما تجمد رصد فيلا عند 22 نقطة في المركز الثالث عشر.

وعلى “ليبرتي ستاديوم”، تعادل سوانسي سيتي مع ضيفه القوي وست هام يونايد 1-1. تقدم “الهامرز” بواسطة اندي كارول (43)، وعادل سوانسي عبر مارك نوبل ( 74 خطأ في مرمى فريقه). وبات لسوانسي 30 نقطة في المركز التاسع، ولوست هام 33 نقطة في المركز السابع.

وعلى ملعب “ذي هاوثورنز”، تغلب وست بروميتش البيون على هال سيتي بهدف الانجليزي من اصل بوروندي سايدو بيراهينو (77). ورفع الفائز رصيده الى 21 نقطة في المركز الرابع عشر، فيما بقي رصيد الخاسر 19 نقطة في المركز السابع عشر.

ويلعب لاحقا كريستال بالاس مع توتنهام، على ان تختتم المرحلة غدا بمباراتي ارسنال مع ستوك سيتي، ومانشستر يونايتد مع ساوثمبتون.

110