تطوير المائية يضخ 30 معلماً للسباحة

تطوير المائية يضخ 30 معلماً للسباحة

قام الأمير عبدالعزيز بن فهد رئيس اتحاد السباحة والمشرف العام على المشروع الوطني لتطوير الألعاب المائية بحضور وكيل إمارة منطقة جازان الدكتور عبدالله بن محمد السويد ظهر أمس بتخريج “30” متدرباً باكورة الدورات التأهيلية لإعداد مُعلمي السباحة والمنقذين بعد أن اجتازوا الدورة نظمها المشروع واستمرت لمدة شهر كامل وذلك بمسبح مدينة الملك فيصل الرياضية بمدينة جازان.

وقال الأمير عبدالعزيز بن فهد إن حضور وكيل إمارة جازان حفل التخريج يؤكد مدى اهتمام إمارة المنطقة بشباب المنطقة في إطار سعيهم لتوفير بدائل رياضية تُمكن الشباب من استثمار أوقاتهم بما هو مفيد ونافع صحياً وتربوياً ونفسياً مشيداً بروح التعاون الكبيرة التي يبديها كافة المسؤولين في منطقة جازان لإنجاح برامج المشروع لنشر الألعاب المائية بالمنطقة.

وأضاف ” نجزم بأن مبادرة نشر الألعاب المائية في جازان ستكون نموذجاً لنشرها في كافة مناطق المملكة مؤكداً أن المشروع حرص على العمل المتسارع في استكمال عناصر صناعة الألعاب المائية في منطقة جازان مبيناً أن ذلك يأتي في إطار الترحيب الكبير الذي لقيناه من كافة عناصر منظومة إنتاج الألعاب المائية من أجهزة وهيئات حكومية معنية ورجال أعمال مهتمين وأندية ومراكز رياضية.

وتابع قائلاً ” أن العام الحالي سيشهد إقامة العديد من الدورات التدريبية في مجال الإنقاذ وتعليم السباحة سيستفيد منها أكثر من “7500” متدرباً على مستوى المملكة راجياً التوفيق والسداد للمتدربين والقائمين على تلك البرامج.

من جانبه قال مدير مكتب الرئاسة العامة لرعاية الشباب بمنطقة جازان حامد السريعي في كلمة له بهذه المناسبة أن تخريج هذه المجموعة من المتدربين تعد أولى ثمار الخطة الوطنية المتكاملة التي مشروع تطوير الألعاب المائية بمختلف مناطق المملكة مؤكداً أن الشهور المقبلة ستشهد المزيد من الخريجين في مجال تعليم السباحة والإنقاذ وإدارات منشآت السباحة.

وتضمن الحفل عددًا من الكلمات والعروض للمشاركين في دورات مهارات الإنقاذ والسلامة المائية وبرامج تعليم السباحة والإعلان عن انطلاقة البرنامج المجاني لتعليم السباحة لطلاب دار التربية الاجتماعية بجازان ووزعت الشهادات على الخرجين والهدايا والدروع التذكارية بهذه المناسبة.

112