الجوكم: هلالكم لم يعد «هلالا»!

 حراك يفرز داخل محيطه، لم يعد ذلك الهدوء عنوانه، ولم تعد الحكمة مسكنه، ولم يعد الجمال ينطبق عليه.

 عجائب وغرائب من كل حدب وصوب تشتعل فيه، صيف شتاء، فلم يعد يفرق بين الفصول ولا بين الليل والنهار.

 كل شيء في هذا الكيان يكبر وينتفخ وكل حبة تتحول لقبة، وكل بقعة مياه في أرضه تتحول لأنهار وبحار تمتد لحدود جبال الهملايا.

 محبوه لا يتمنون هذا الصيت خارج المستطيل الأخضر، وهم الذين أكلوا الأخضر واليابس في الألقاب والبطولات، أما خصومه فيتمنونه مدا لا ينقطع؛ لأنه يشغل الهلاليين عن الوصول لبوابة الانتصارات التي اعتادوها على مدار ربع قرن وأكثر.

 غارقون في الفوضى من الرأس حتى أكحل القدمين، وهم الذين كان شعارهم الكتمان، وكلمتهم لا تخرج من سور ناديهم، ولكن يبدو أن مقولة بقاء الحال من المحال قد حاصرته ونالت منه.

 شهور تمضي، وهذا الأزرق لم يعرف طعم الراحة في مسيرته، فالأوجاع تتناوب عليه، ولم تفلح معه كل التشخيصات التي أجريت على جسده المنهك، فصرخة الداء تزداد، وتتسع رقعتها، ولا دواء حقيقي لها، فالعملية ما زالت تترجح بين عناد دكتور ورفض مريض، والحالة مستعصية.

 وبصراحة لا يستطيع أي دواء في العالم أن يسكن آلام الجسد الأزرق، فأمراضه متتالية في فترة زمنية قصيرة، وليس بمقدورها أن تأخذ حتى تنهيدة لوداع جرح غائر هنا، واستقبال آهة جديدة هناك، فالتشخيص الخاطىء يؤدي لنتائج كارثية.

 تتبعوا منذ النهائي الآسيوي، كم أزمة مرت بالهلال؟!

 قارنوا بين صخب الأزرق في الحاضر وماضيه الذي كان لا يتحدث إلا بالألقاب والبطولات.

 بل حتى قارنوه بأندية الصخب التي انهكتها الهموم ماضيا واشتعلت بالألقاب حاضرا، لتقتنعوا أن المعادلة بينه وبين غيره تبدلت، فكل طرف أخذ موقع الآخر، من كان يصرخ أصبح يضحك، ومن كان يضحك أصبح يصرخ.

 والمسلسل لم ينته بعد، ما دام المؤلف مصرا على نفس القصة، والمخرج على نفس الفكرة، والممثلون على مسرح الأزرق يرضون بدور الكمبارس، والجمهور أصبح يقتنع بمواقف الكوميديا.

 كثيرون ينتظرون غيمة هدوء وسكينة في سماء الزعيم؛ لأخذ قسط من الراحة، ولبدء مرحلة جديدة يحكي فيها أصالته ونهجه وعنوانه.

 اصمتوا من أجل ناديكم واتركوا الصغائر خلف ظهوركم وارحموا جمهوركم.

 اقفلوا ملفات العناد والمكابرة وملفات القيل والقال؛ حتى يعود هلالكم “هلالا”.

 عودوا لحكمتكم، وفتشوا عن عناوينكم وحكايتكم، فالدور الذي تقومون به في وقتنا الراهن كان يسمى في أدبياتكم ونصكم “تهريجا”، فقط أقرأوا ما كتبتموه سابقا.

مقالة للكاتب عيسى الجوكم عن جريدة اليوم

التعليقات

10 تعليقات
  1. :: تــــــــــــــــــــوْأَمُ ``` الشَّمْـــــــــــــــــس ::
    1

    نعم .. لم يعد هلالا !!
    اصبح مدرسة ليلية :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen:

    Thumb up 11 Thumb down 2
    6 يناير, 2015 الساعة : 4:03 م
  2. ابو راشد
    2

    (أن المعادلة بينه وبين غيره تبدلت، فكل طرف أخذ موقع الآخر)، من كان يصرخ أصبح يضحك، ومن كان يضحك أصبح يصرخ.
    سبقك بها المريسل يا جوكم.

    Thumb up 4 Thumb down 1
    6 يناير, 2015 الساعة : 5:30 م
  3. عمر عبدالله
    3

    لم يعلو الصراخ الا بعد أن عاد العالمي لمكانه الطبيعي.. لم يكن الهدوء الذي ينعم به الجار الا بسبب خمول طال زمانه أصاب العالمي في كل مفاصله وحين عاد.. كان من المحتم عودة الامور الى طبيعتها .. الراس راس والرجول تلبس نعال

    Thumb up 2 Thumb down 2
    6 يناير, 2015 الساعة : 6:12 م
  4. ابو علي الحربي
    4

    في تاريخ الهلال كان الشعار اعضاء مهما اختلفنا نتفق علي حب الهلال وبعد قدوم تلك الادارة اصبح هناك احزاب داخل النادي والمستفيد الاول الاعلام الحاقد في راي السبب الاول لضياع القب الاسيوي وبعض اعلامي الهلال ولاعلام الحاقد الذي رشح الزعيم وليس حبا لمعاوية ولاكن كرها لزيد
    لماذ التحزب بين اعضاء الشرف هل من المعقول خسارة بطولة تلقي بظلالها علي النادي المشكلة الادارة ان لم تتدارك الاخطاء عليها الرحيل
    الي 3 اتمني ماطير بالعجة هل تحقيق بطولتين بعد حرمان 19 سنه يعتبر انجاز لاتفرح وتبالغ كثير الزعيم قادم بحول اللة وقوتة لاتنسي بعد هبوط مستوي اللشباب ولاتحاد حقق فريقك البطولتين اتمنا لاتحزن اذ عادت مستويات الثلاث الكبار

    Thumb up 1 Thumb down 3
    6 يناير, 2015 الساعة : 7:50 م
  5. عبادي
    5

    :twisted: سوالف ليل

    Thumb up 0 Thumb down 1
    6 يناير, 2015 الساعة : 8:08 م
  6. الصمصام
    6

    أيها النصراويون حققوا ما حققه الهلال ثم أسخروا ما شئتم … رحم الله امرئ عرف قدر نفسه .
    حققتم بطولتين خلال الموسم الماضي وتغيرت علومكم … الذي يشووفكم يقول لكم عشرين سنة وأنتم تحققون البطولة تلو البطولة …

    Thumb up 1 Thumb down 0
    7 يناير, 2015 الساعة : 12:33 ص
  7. كاسر
    7

    هذه بركات أبو تفله

    Thumb up 0 Thumb down 0
    7 يناير, 2015 الساعة : 9:10 ص
  8. فهد
    8

    :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen:

    من هالحال واردى ي الازيرق

    Thumb up 0 Thumb down 0
    7 يناير, 2015 الساعة : 12:42 م
  9. عالميــة النصــر هي الأولى والتاريخية
    9

    وانت الصادق

    عادت شمس النصر فاختفى الهلال

    Thumb up 0 Thumb down 0
    7 يناير, 2015 الساعة : 1:45 م
  10. aburakan
    10

    يازعيم لاتظن اللي مايشوفك بناسيك0000 بعض البشر قدام عينك وينساك بالتوفيق للانيق الملكي الزعيم

    Thumb up 0 Thumb down 0
    8 يناير, 2015 الساعة : 10:02 ص
106