مونديالي قبل المونديال

فيصل الحربيقبل ان يرى مونديال العالم لكرة القدم النور وقبل ان تعرف هذه البلاد اسم المملكة العربية السعودية شع اسم عميد اندية الجزيرة العربية الاتحاد كأول فريق يمارس كرة القدم بشكل منظم على ارضها .

88 عام تخللها ابداع وبطولات تألق وهيمنة تراجع وضياع سقطات وغياب حاله حال الاندية الأخرى ليست كل الازمنة انتصارات وبطولات كرة القدم مثلما للفرح لها عنوان لها على طريق الحزن مسار .
يتغنون الاتحاديون كثيراً برمزهم كما يقولون طلال بن منصور ويعتبرونه المنقذ والحقيقة ان كان للاتحاد منقذ فهم اولئك الرجال الذين عاد الاتحاد بدعمهم بطلاً لا يشق له غبار ومعهم حقق الثلاثية والرباعية وسيطر على المحلية وطار للعالمية والاتحاديون يعرفونهم جيداً وليس من مر عهده دون بطولات .
الان بعد انقضاء هذا العمر المديد يقف الاتحاد على مرحلة البلوي الثانية جزئها الاول لم يكن سعيد كان بمثابة السراب كل الوعود ذهبت بلا تحقيق الاجانب رحلوا واسيا وداع حزين وغياب مرير هذا العام والقادم في الطريق الا اذا .
اعلان انهاء عقود الرباعي الاجنبي اعتبرها الجمهور الاتحادي بمثابة قفزة للأمام للإدارة والحقيقة فشل هذا الرباعي فشل ذريع لمن اختارهم ومن عجز عن اختيار اربعة نجوم سوبر ستار في الصيف لن يفعل افضل من ذلك في الشتاء .
قد تنجح ادارة البلوي وتتوفق في لاعب او لاعبين لكن اربعة صعبة ليس لقصور في الادارة لأنها ربما استفادت من درس الصيف لكن السوق يحكم .
الاساس ان يقود الاعلامي الرأي العام لا ان يتبنى إعلامي مدرج يتوافق معه في الميول ليكتب بما يريد وينطق بما يتمنى حتى لو وصل الامر بالمطالبة بما لا يتخيله ادني فكر متعصب ليصعد على اكتافه لقمة وهمية قمة لا تساوي سوى قمة طاقية في نظر العقلاء ؟! .
اعلان ستيفن جيرارد الرحيل عن ليفربول اعلن ترك الأنفيلد وجرح غياب الدوري مازال ينزف نجم بقيمة ستيفن وبمكانه جيرارد قائد الليفر والمنتخب الانجليزي ظلمته كرة القدم وقست عليه الظروف لم تخدمه الا بنجمة معجزة اسطنبول عام 2005 في يناير عُرف الوداع فإلي أين الوجهة حينما يحين مايو .

108