كاميرا فنية تفسد ودية الامارات والكويت في استراليا

الكويت و الامارات ‫(4)‬ ‫‬

ألغيت المباراة الودية التي كان من المقرر إقامتها السبت بين المنتخبين الإماراتي والكويتي في مدينة غولد كوست بأستراليا، ضمن استعدادات المنتخبين لكأس آسيا التي تنطلق في التاسع من شهر يناير (كانون الثاني) الجاري.

ورفض مدرب “الأبيض” مهدي علي قيام المنتخب الكويتي بتسجيل المباراة عن طريق الكاميرا الفنية، التي يستعين بها الجهاز الفني لدراسة اللاعبين وتحركاتهم.

وقرر الجهاز الفني الإماراتي إلغاء المباراة الودية بسبب إخلال المنتخب الكويتي بشروط المباراة، التي تنص على عدم نقل المباراة على الهواء مباشرة أو تسجيلها.

ولم يتم الإعلان عن إذا كان سيتم خوض المباراة في وقت لاحق من عدمه.

وقال بيان  صادر عن الاتحاد الكويتي بهذا الخصوص : بعد أصرار المدرب التونسي نبيل معلول على تصوير المباراة بالكاميرا الخاصة بالمنتخب وذلك للتحليل الفنى، وتعنت مدرب الامارات مهدى على بعدم تواجد المصور وسحب كاميرته من قبل رجال الأمن، رفض معلول أقامة المباراة مؤكدا أن الكويت والكرة الكويتية لا يمكن أن تتساهل حيال مثل هذا التصرف الذى لا يمت للروح الرياضية بصله.

وتابع البيان : جاء سيناريو اللقاء قبيلها بـ 24 ساعة حيث قام مدير ومشرف المنتخب الأماراتى بزيارة الوفد الكويتى في مقر أقامته وتناولوا العشاء مع نائب رئيس الوفد نواف جديد، أدارى الوفد مشعل السعيد ومدير المنتخب فرج نفاع.

وتم خلال الزيارة طلب أن يقوم مصور المنتخب مشعل العازمى بتصوير اللقاء بناء على طلب المدرب لأنه يسعى للوقوف على جاهزية اللاعبين ومدى تقبلهم للتكتيك المعد للمباراة، لأنها المباراة الثانية له مع الأزرق.

حينها أبدى الجهاز الإدارى الأماراتى التعاون وبناء على ذلك طالبوا بأن يتم مناقشة مهدى على بذلك والرد لاحقا، إلا أن الجانب الأماراتى لم يرد على الأتصالات المتوالية حتى ساعة المباراة التى كان يجريها نفاع، وبعد أداء المنتخبين الأحماء أعلن مهدى رفضه التصوير وتواجد المصور بين الجماهير، علما أن الملعب كان به العديد من الجالية الأسترالية ولم يتم أبعادهم بحجة أنهم أولياء أمور المكلفين بجمع الكرات من البراعم.

وتابع البيان : حيال ذلك قام الجهاز الفنى بقيادة معلول بأقامة حصة تدريبية في استاد سي باص المخصص للمباراة، إلا أن مهدى طالب المتعهد الأسترالى الذى يعمل أيضا ضمن الجهاز الإدارى في الاتحاد الإماراتى بأخراج الأزرق من الملعب حتى يتسنى له ولفريقه التدريب وأجراء تقسيمه يديرها الحكام الأستراليين.

وتمادى المتعهد بأن أصطحب بكل جلافه رجال الأمن وطالبهم بأخلاء الملعب خلال 3 دقائق، ليتم أطفاء جزء من الأضاءه في الاستاد ليقترب رجال الأمن من اللاعبين خلال التدريب خارج الملعب في المنطقة الخاصة خلف المرمى بعد أخلاء الملعب الرئيسى، إلا أن ذلك لم يشفى غليل المتعهد الأسترالى الذى يتلقى أوامره مباشرة من مهدى على.

حيث طالب عمال الاستاد بتشغيل مرشات الماء القريبة من منتخب الكويت، تلى ذلك ملاحقة أحد رجال الأمن اللاعبين وهم في طريقهم لمغادرة الاستاد وكاد أن يحتك بالمدرب نبيل معلول بعد محاولة أستفزازية للاعبين والمدرب، وبعد ذلك بثوانى قليلة دخل مهدى على وفرقتة للتدريب في الاستاد.

115