إعلامي سعودي يطالب بتنحي القيادة الرياضية

mjahedسبورت- متابعات

فاجأ مراسل القناة الرياضية السعودية فهد المجاهد رواد موقع “فيس بوك” الاجتماعي العالمي، وهو يوجه رسالة إلى القيادة الرياضية السعودية ممثلة في الأمير سلطان بن فهد؛ يطالبه فيها بالتنحي عن منصبه، موجهًا رسالة شخصية إليه عبر صفحته الخاصة جاء فيها: “سيدي سلطان بن فهد الكل تغير، والكل غادر مكانه مُقالاً أو مستقيلاً في كل وزارات وإمارات مملكتنا الحبيبة إلا الاتحاد السعودي! ما السبب؟!

حان وقت رحيلك، مع تقديم الشكر لكل ما قدمته من عطاء ودعم وجهد؛ لن يتغير الحال، والاتحاد السعودي ونصف عامليه من أيام (الأبيض والأسود)، كفاية تندر.. كفاية محسوبيات.. كفاية مجاملات.. فالضحية هي سمعة وطن أصبح الآخرون ينتصرون عليه بكل سهولة ويسر”.

وأعقبت هذه الرسالة ردود فعل متباينة من قبل رواد صفحته حول رسالته التي وصفها البعض بالشُّجاعة، فيما وصفها آخرون بـ”المتهورة”.

المجاهد أكد لموقع  (mbc.net) أنه لم يتحدث إلا بحرقة وألم يشعر بهما كل مواطن رياضي مغلوب على أمره، مشددًا على أن الوقت مناسب للحديث بشجاعة، والمطالبة بالإصلاح الرياضي، مستشهدًا بالتجربة الكويتية التي عانت كرة القدم فيها طويلاً قبل أن تتم مناقشتها على مستوى سياسي، وتنجح في تعديل أوضاعها، وتحقق بطولتين في خلال شهرين.

وقال الإعلامي السعودي الشاب: “على الإعلام المحلي أن يكون أكثر شجاعة في نقد الظواهر السلبية الرياضية، ونتخلص من أناس لا يجيدون سوى ترديد عبارة (سمعًا وطاعة) التي لا يعرفها محمد الدويش، الذي يتفرد بقول ما لا يقوله الجبناء”.

وزاد: “الشعب السعودي شعب رياضي بأكمله، ومن الظلم أن تسهم هذه الطريقة التي تدار بها الرياضة لدينا، وتسببت في هذه النتائج السيئة في تنفير الناس من الرياضة، والتحول عنها إلى اهتمامات أخرى؛ لذا يجب المحافظة على محبة الناس للرياضة ومضاعفة الجهود لنجاح ذلك”.

وحول مستقبله مع القناة الرياضية السعودية قال المجاهد: “محبتي لوطني أكبر من محبتي لعملي الذي أتقاضى عنه 2000 ريال، استلمتها آخر مرة في شهر أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي، وكل ما كتبته كان عن قناعة تامة، ولا أخشى لومة
لائم”.

 

106