جيان: رفضت عروضاً للرحيل من العين الموسم الماضي

جيان

يعتبر الغاني أسامواه جيان من أميز وأمهر الأجانب في تاريخ نادي العين، لما يتمتع به من مهارات وإمكانات فنية عالية، تجعل منه صديقاً دائماً لشباك المنافسين الذين يعملون له ألف حساب وحساب، ورغم الرقابة اللصيقة التي يفرضها عليه مدافعو الفرق المختلفة، إلا أنه ما ندر أن يشارك في مباراة من دون أن يكون له نصيب من الأهداف، ولهذا فإنه ليس غريباً عليه أن يتوج في ثلاثة مواسم متتالية هدافاً لدوري الخليج العربي، وأن ينال الحذاء الذهبي بوصفه أفضل هداف في الدوريات العربية، بالإضافة إلى أنه اللاعب الأفريقي الوحيد

وفتح النجم المتألق قلبه لـ “الاتحاد” في حوار، تحدث خلاله عن العديد من القضايا التي تتعلق بمشواره الكروي بصفة عامة ومع العين بصفة خاصة. وفي البداية، تطرق أسامواه جيان إلى تجربة الاحتراف في دورينا، وكيف يراها، بعد أن شارك فيها 4 مواسم متتالية، حيث أكد أن المستوى الفني للبطولة يشهد تطوراً ملحوظاً، وقطع مشواراً بعيداً في مجال الاحتراف، وأصبح نقطة جذب لعدد من اللاعبين الأوروبيين المتميزين، ويتوقع له أن يصبح في المستقبل القريب واحداً من أفضل الدوريات في القارة الآسيوية.

وكشف جيان عن أنه في منتصف الموسم الماضي، تلقى عروضاً من أندية من خارج الدولة، لافتاً إلى أن إدارة النادي على علم بهذه العروض، ولا يريد أن يفصح عن أسماء الأندية التي فاوضته.

وفيما إذا كان ينوي أن يبقى في العين حتى الاعتزال، أكد أنه يشعر بسعادة بالغة، منذ أن جاء إلى “القلعة العيناوية”، متمنياً أن يواصل مشواره مع “الزعيم” حتى النهاية.

وأضاف: “في كرة القدم، أحياناً لا تمضي الأمور، كما نشتهي، ومن خلال خبرتي اكتسبت الكثير، وسوف أظل وفياً للعين على الدوام، وأن أبذل قصارى جهدي، لكي أكون دائماً اللاعب الأفضل في الإمارات، وبالطبع لا أحد يستطيع أن يتنبأ بما يحدث في مقبل الأيام، وربما يأتي يوم، يبدي فيه جمهور العين رغبته في عدم استمراري مع الفريق، وأنا بكل تأكيد جاهز لتنفيذ رغبة الجمهور والمسؤولين في أي وقت، سواء كانت سلبية أو إيجابية، ومنذ التحاقي بفريق العين أشعر بأن أدائي جيد حتى على المستوى الدولي، ودائماً يراودني شعور رائع بأن كل الظروف في العين تقف بجانبي، ولهذا أواصل أدائي وجهودي بكل قوة ومثابرة”.

وتحدث جيان عن الإنجاز الشخصي الذي حققه في دوري الخليج العربي، بعد أن أصبح واحداً من أفضل عشرة هدافين في تاريخ المسابقة، برصيد 89 هدفاً حتى الآن، قائلاً: “تجدوني سعيد بهذا الإنجاز، وأنتهز هذه الفرصة، لكي أوجه شكري إلى كل اللاعبين على المستويين الفردي والجماعي الذين ساعدوني، ولولا عونهم لما تمكنت من بلوغ هذه المرحلة، كما أنني سعيد أن أكون واحداً من أساطير كرة القدم الإماراتية”.

وعن فرصته في الانضمام إلى نادي المائة بعد أن أصبح على بعد 11 هدفاً فقط رغم أنه لم يسجل حتى الآن سوى 7 أهداف فقط، أوضح: “كل شيء ممكن، وكما ذكرت سابقاً أنني أعمل بقوة لأن أسجل الأهداف، وأساعد فريقي على الفوز، ولا أتوقع أن أنجح في كل مباراة، ولكن عندما تتهيأ الفرصة أحاول أن أنتهزها، وأنا عائد حالياً من الإصابة، ولست جاهزاً بنسبة 100% وأسعى جاهداً للوصول إلى هذه النسبة، وبعدها سنرى ماذا يحدث”.

* نقلا عن جريدة الاتحاد الاماراتية

110