سبورت تنشر مقال طارق بن طالب الذي حجب في الاقتصادية

bntalebحجبت صحيفة الاقتصادية السعودية اليوم نشر مقال الكاتب طارق بن طالب من النشر حيث منع نشره دون سبب واضح، وقد حصلت سبورت على نسخة من المقال المحجوب وعند قرائته لم نجد ما يستحق حجبه  كما نرى ،وإننا ونحن ننشر المقال نطرح تساؤل حول أسباب منع مثل هذه المقالات لعلنا نعرف خطوط عريضة تتسبب في منع النشر .

ومثل هذه التصرفات تثير أكثر من علامة استفهام  حول حرية الرأي والحدود المسموح بها وغير المسموح بها وهل لميول الكاتب أو القضية التي تناولها دافع في حجب مقاله.. رغم أن الصحف السعودية تعج بعشرات المقالات التي تتعرض لقضايا مماثلة هي بلا شك حديث الشارع الرياضي. ونترك الحكم لقراء سبورت المحترمين ليكتشفوا مكامن الخلل في المقال والتي أدت إلى حجبه إن كانت موجودة ! وإلا  فمزيدًا من التساؤلات ستظل تطرح لماذا منع ولمصحلة من ؟!.

 

الحكام وأنا… والسير ضد التيار

عترف أنني كنت وحتى قبل مباريات الجولة الخامسة عشرة أحاول جاهدًا السير ضد التيار في دفاعي عن الحكام المحليين  والبعد عن نقدهم في محاولة يائسة مني في منح قليلًا من الدعم المعنوي لهم مع من ما تبقى مع من  يتعاطف معهم …. ولكن وبعد أن بلغ السيل الزبى وشاهدت ما حصل من بعضهم وخصوصًا في مبارايات الاتفاق والاتحاد والنصر والشباب والاتحاد والنصر والنصر والتعاون ورأيت طريقتهم الاستفزازية في إدارة المباريات والأخطاء الفضيعة المرتكبة وضربات الجزاء الخيالية والكروت الملونة الغزيرة الموزعة  يمنةً ويسرةً , لم أستطع إلا أن أرجع  إلى رشدي وعقلي وأعود إلى المنطق وألتحق بالكثرة الناقدة  لأنني بصراحة بدأت أتعرض لانتقادات لاذعة شخصيًا  لأن  الأمور أصبحت وكما يقولون في اللغه الشعبية ” ما تترقع “

_يؤدي جميع ممارسي المهن الحساسة والمرتبطة بمصائر الناس وحياتهم قسم المهنة حيث يقومون بالحلف بالله بأن يمارسوا مهنهم بأمانةة وإخلاص ومن هذه المهن الطب والقضاء والمحاماة ويؤدي الوزراء القسم في حضرة الملك هم وأعضاء مجلس الشورى والسفراء وغيرهم  … ونظرًا لحساسية مهنة التحكيم ويطلق عليهم ” قضاة الملاعب ” فأنا أطالب اتحاد كرة القدم بتطبيق ذلك على الحكام حتى تطمئن الأندية ومشجعيها نزاهة الحكم وأنا شخصيًا لا أشك في نزاهتهم ولكن ” ليطمئن قلبي ”  فليس من المعقول أن تدفع إدارات الأندية الملايين في تجهيز الفرق ويذهب كل ذلك هباءً منثورًا بسبب خطأ متعمد من أحد الحكام .

_أعتقد جازمًا أن الزميل عبدالعزيز  البكر اعتمد على مصادر غير موثوقة عند بثه خبر إقالة أو استقالة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي ” كحيلان ” من منصبه بعد أحداث مباراة النصر والتعاون وما تبعها من ردود أفعال بعد سحبه لكاميرا رجل الأمن الذي نسي مهمته الرئيسية  في حفظ الأمن وحماية الحكام وتفرغ للتصوير بغير وجه حق … استطاع البكر في بث الإشاعة وتداول الجميع تلك الإشاعة المقيتة نظرًا  لشعبية الأمير لدى النصراويين والرياضيين … وما ساعد الجميع على تصديق الإشاعة هي إقفال تلفون الأمير الخاص كونه كان على متن الطائرة في رحلةٍ معلن عنها مسبقًا  وتم نفي تلك الإشاعة جملة وتفصيلًا حال نزوله من الطائرة …. فعلًا نجحت تلك الإشاعة في تحويل الأنظار عن أخطاء حكم مباراة النصر والتعاون الكارثية ونجح الزميل البكر في بث الإشاعة ولكن على حساب مصداقيته وقناته التي يعمل بها …. نتمنى توضيح وتفنيد من الزميل البكر وعن مصادره الموثوقة !

_تفاءل الرياضيون بإعادة تشكيل اللجان  وخصوصًا الرئيسية منها في التفاعل السريع والعادل مع الأحداث الرياضيه  بعد مباريات  دوري زين الملتهبة والمثيرة والمليئة بالأحداث التي تستوجب تدخلهم كالفنية والانضباط ولكن تبخرت الاَمال وتبعثرت الأماني بعد مرور مباريات وأحداث كثيرة … وما زالت اللجان الموقرة غائبة عن جل الأحداث وحين أصدرت بعض القرارات … كانت خجولة ومتباينة وكالت بمكيالين في بعض القرارات …. فبات الشارع الرياضي يردد ” كأنك يا مهنا ما غزيت “

_تبدأ بعد إسبوعين من الاَن بطولة كأس اَسيا وكلنا رجاء وأمل في الله أن يكون ظهورنا قويًا متوجًا بنتائج رائعة وأن يعود صقورنا الخضر بالكأس الغالية التي طال انتظارنا لها وابتعدت عن خزائننا …. كنا نتمنى أن يكون استعدادنا أفضل عن طريق مشاركة الفريق الأول في دورة الخليج ولكن كسبنا إراحة النجوم  لعل وعسى  !

106