وليد علي يعلن اعتزاله اللعب الدولي قبل كأس آسيا

وليد علي

أعلن لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الكويت وليد علي اعتزاله اللعب دوليا، معتبرا ان بطولة خليجي 22، التي اختتمت منافساتها مؤخرا في السعودية، هي البطولة الأخيرة له مع المنتخب الوطني الأول.

وقال علي، في تصريح لـ«الجريدة»: «رأيت الإعلان أولا عن اعتذاري عن عدم المشاركة في بطولة كأس آسيا حتى لا أثير بلبلة بين الجماهير بمختلف ميولها في هذه الفترة، ومن ثم تأكيد اعتزال اللعب الدولي».

وأضاف: «قرار اعتزالي اللعب دوليا جاء عن قناعة تامة، خصوصا انني لم ادخر جهدا في تقديم كل ما أملك للمنتخب الوطني على مدار تاريخي، خصوصا أن المنتخب ومن بعده نادي الكويت لهما الفضل الأول بعد الله في شهرتي على المستويين الخليجي والعربي».

وتابع علي: «فكرت في قرار الاعتزال قبل إعلان القائمة الأولية للمنتخب التي ستشارك في كأس آسيا، حيث جلست مع والدي ثم مدير الكرة في نادي الكويت عادل عقلة، الذي أعتبره بمنزلة شقيقي الأكبر، وإداري الفريق أحمد الصبيح، إضافة إلى أصدقائي خالد البريكي ونواف جريد وصلاح السناسيري، وطرحت عليهم جميعا فكرة الاعتزال، ثم أخذت القرار». وعن اتهامه بالهروب من المسؤولية أضاف: «من يتهموني بالتهرب من المسؤولية لا يعرفونني، ولا يعرفون روحي القتالية، ولا يعلمون شيئا عن تاريخي، أو ليس لهم علاقة بكرة القدم من قريب أو بعيد، أو هم مجرد حاقدون علي لا أكثر، فأنا كثيرا ما تحاملت على نفسي وشاركت في ظروف صعبة للغاية، ولم أهرب من المسؤولية، ويشهد على ذلك الأمر زملائي اللاعبون، وكذلك الأجهزة الفنية والإدارية والطبية».

وعما تردد بأن دوره في الفترة المقبلة مع المنتخب سيقلص ولن يشارك بشكل أساسي أكد علي «ان هذا الكلام عار من الصحة وغير منطقي»، مبينا أنه كان في أفضل مستوياته الفنية والبدنية، ومع ذلك لم يشارك في التشكيل الأساسي، كما أنه كان جاهزا في عدد كبير من المباريات وكان مرشحا للدخول في التشكيل الأساسي، لكنه تعرض للإصابة التي أبعدته عن هذه المباريات.

وزاد: «ليس هناك لاعب في العالم له دور محدد، وإذا تم تحديد دوره فقد تعصف الظروف الخارجة عن إرادة الجميع، فهناك لاعبون حصلوا على فرصتهم بسبب ظروف تعرض لها زملاؤهم».
الاستمرار مع الأبيض

وتوجه علي بالشكر إلى مسؤولي اتحاد الكرة واللجنة الفنية والجهازين الفني والإداري للمنتخب على اختياره ضمن القائمة الأولية لبطولة كأس آسيا، معربا عن أمنيته بأن يحالف التوفيق زملاءه اللاعبين في مهمتهم، وأن يحققوا نتائج لائقة بتاريخ الأزرق بصفة خاصة والكرة الكويتية بصفة عامة.

وبشأن موعد اعتزاله اللعب بشكل نهائي اردف: «أنا مستمر مع نادي الكويت إلى ما شاء الله، ولم أحد الموعد الذي سأعتزل فيه الكرة بشكل نهائي حتى الآن».

وشدد على أنه اختار التوقيت الصحيح لاعتزال اللعب الدولي، لاسيما أنه ليس لديه جديد كي يقدمه للأزرق في الفترة المقبلة، مؤكدا انه سيكون قريبا من اللاعبين لدعمهم ومساندتهم والشد من أزرهم.

112