الخبره والكسار كسرا مجاديف اليمن في البحرين !
اليمن البحرين 7
رغم انني ادرك تماما ان منتخبنا كان تنقصه عناصر مهمه لكي يصنع الفارق ويخرج بأول انتصار له بعد ست مشاركات خرج منها خالي الوفاض سوى بثلاثه تعادلات لم تكن كفيله الا ان تضعه دائما في خانة المتذيل والاضعف  في دورات الخليج السابقه وبالتالي كانت الامال تنصب هذا المره على ماقدمه المنتخب من مستوى متميز في مبارياته الوديه الاستعداديه لهذه البطوله وكان التفاؤل يسود الجميع حقيقة سوى في قيادة اتحاد الكره اومن جهاز فني ولاعبين اوحتى الكثير منا نحن معشر الاعلاميين الرياضيين .
ورغم كل ذلك التفاؤل الا ان من ينظر بتمعن وتفحص دقيق في رتم الاداء العام للمنتخب وعناصره  يجد ان هناك حلقه مفقوده اشرنا ربما اليها في مقالات  واطروحات سابقه وهي افتقاده لعنصر الخبره الذي يملك  الامكانيه ويصنع الفارق وبالتالي فان استبعاد وعدم استدعاء بعض لاعبي الخبره الى جانب هذه المجموعه من الشباب التي اتضحت جليا امام المنتخب البحرين انها في حاجه لمن يقودها داخل الملعب .
ولهذا اعتقد ان خطاء التشيكي سكوب ومساعده السنيني هوعدم  وضع ربان ماهر وخبير يستطيع ان يقود هؤلا الفتيه الذين قدموا امام البحرينيين اداء فني ومهاري رفيع مع استحواذ رائع على الكره الا ان خبرتهم لم تسعفهم في تجاوز مياه البحرين التي كانت هادئه جدا امام تدفق مسارهم القوي والسريع الذي  لم يشفع لهم ان يخرجوا منتصرين ولو بهدف حيث لم يكن هناك من يضع الكره  بحرفنة وخبرة اللاعبين الكبار في منطقة الخطر البحرينيه التي ضلت تفتقد لذلك المهاجم الصريح والهداف الذي يعرف كيفية التمركز  واقتناص الاهداف من انصاف الفرص .
ولهذا كانت  الخبره هي الشي المهم وراء انكسارجزء من مجاديف المنتخب اليمني في اولى خطوات ابحاره في خليجي22 اما الجزء الاخر اعتقد ان الحكم الاماراتي الكسار هو من تكفل بتكسيره  وتحطيمه بقرارات لم تكن صائبه بل قاسيه احيانا  وبالتالي فأنني ارى ومن وجهة نظري الخاصه ان عامل الخبره ومعها الحكم الكساركما اشرت بعاليه هما من كسر مجاديف اليمنيين في مياه البحرين فهل يكون الرد غدا بتجاوز شواطي قطر نتمنى ذلك!!
112