الأخضر السعودي يحلم باستعادة بريقه الخليجي

المنتخب السعودي ‫(1)‬

ربما يحظى المنتخب السعودي لكرة القدم بنصيب الأسد بين المنتخبات الخليجية من التألق على الساحة الدولية بفضل مشاركته في بطولات كأس العالم أربع مرات سابقة ولكن تألقه عالميا لم يترجم إلى سطوة ملموسة في بطولات كأس الخليج على مدار أكثر من أربعة عقود من المشاركات في البطولة.

ورغم كون فكرة البطولة ، مثل عدة بطولات أخرى ، من بنات الأفكار السعودية وإن حملت البحرين عبء إخراجها لحيز التنفيذ ، لم يكن للكرة السعودية السيطرة والهيمنة المتوقعة والمنتظرة على بطولات كأس الخليج. ومن بين 21 نسخة أقيمت فعالياتها حتى الآن ، كان التتويج من نصيب الأخضر السعودي في ثلاث فقط من هذه النسخ وهو ما يلقي دائما بعلامات الاستفهام أمام مشاركات الفريق في هذه البطولة. ورغم ذلك ، لم يكن المنتخب السعودي بحاجة إلى إحراز اللقب الخليجي أكثر من حاجته الآن للتتويج باللقب في النسخة الثانية والعشرين التي تستضيفها العاصة السعودية الرياض من 13 إلى 26 تشرين ثان/نوفمبر الحالي.

بل إن مصير الفريق في البطولة قد يكون حدا فاصلا بين مرحلة وأخرى في تاريخ ومسيرة الأخضر خاصة بعدما فشل الفريق في بلوغ كأس العالم 2014 بالبرازيل حيث ودع التصفيات من الدور الثالث قبل النهائي. وتمثل خليجي 22 الفرصة المثالية لاستعداد الفريق ببطولة رسمية قبل المشاركة في بطولة كأس آسيا 2015 التي تستضيفها أستراليا في كانون ثان/يناير المقبل. والأكثر من ذلك أن البطولة الخليجية المرتقبة أصبحت بمثابة الفرصة الأخيرة أمام الأسباني خوان لوبيز كارو المدير الفني للفريق ليعزز موقفه ويحظى بتأييد شعبي وإعلامي قبل الكأس الأسيوية. وتولى كارو تدريب الفريق خلفا للهولندي فرانك ريكارد الذي رحل من المنصب بعد الخروج من الدور الأول لخليجي 21 في مطلع عام 2013 .

وقاد كارو الفريق لبلوغ نهائيات كأس آسيا 2015 بجدارة بعد الفوز في خمس من مبارياته الست في التصفيات والتعادل في مباراة واحدة ولكنه يحتاج لتدعيم وضعه والحصول على تأييد وثقة المشجعين السعوديين بإحراز اللقب وقيادة الفريق إلى عروض قوية تستعيد بريق الأخضر قبل خوض البطولة الأسيوية التي تنطلق فعالياتها بعد شهرين فقط.

ويأتي الأخضر دائما بين أقوى المرشحين لاحراز اللقب الخليجي لما يتمتع به من وجود العديد من النجوم المتميزين بين صفوفه إضافة للخبرة الكبيرة التي يتمتع بها والإمكانيات الهائلة المتوفرة للفريق ومنها قوة الدوري السعودي. وعلى مدار 20 مشاركة سابقة للفريق في البطولة ، أحرز الأخضر كأس البطولة ثلاث مرات في أعوام 1994 و2002 ومطلع عام 2004 . كما نجح الفريق في الرد على الانتقادات التي وجهت إليه بعد الفشل في بلوغ نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ووصل للمباراة النهائية في البطولة قبل أن يسقط أمام نظيره الكويتي صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب.

ولكنه سيكون مطالبا أمام جماهيره هذه المرة بإحراز اللقب لإنقاذ ماء وجه الكرة السعودية في المحفل الخليجي بعدما غاب الأخضر عن منصة التتويج منذ عام 2004 علما بأنه فاز بمركز الوصيف في بطولتي خليجي 19 و20 ولكنه فشل في عبور الدور الأول لخليجي 21 بالبحرين.

وإذا نجح الفريق في الفوز باللقب الخليجي على أرضه في الأيام المقبلة سيكون هذا بمثابة المصالحة لجماهيره والرد على الانتقادات بعد فشل الفريق في بلوغ المونديال البرازيلي.

ورغم تأخر فوز المنتخب السعودي بأول كأس له في تاريخ البطولة منذ انطلاقها عام 1970 إلى البطولة الثانية عشر عام 1994 ، كان الأخضر دائما في الصفوف الأمامية حيث فاز بالمركز الثاني أعوام 1972 و1974 و1998 و2009 و2010 وبالمركز الثالث أعوام 1970 و1979 و1984 و1986 و1988 و1992 و1996 أي أنه كان من بين المراكز الثلاثة الأولى في 15 من 20 بطولة شارك فيها. ويحرص المنتخب السعودي دائما على المشاركة بقوته الضاربة في كأس الخليج خاصة وأن فكرة البطولة سعودية المنشأ وكان الأمير خالد الفيصل أول من نادى بها قبل أن تبدأ البحرين في تنفيذ أولى الخطوات الرسمية في طريق إقامتها. ورغم الثقة المتوسطة لجماهير الأخضر في مدربهم الحالي كارو ، الذي تولى تدريب الفريق بعدما عمل في الماضي مديرا فنيا للاتحاد السعودي للعبة ، إلا أنه قاد الفريق بجدارة لنهائيات كأس آسيا 2015 بعد فترة قصيرة من توليه المسؤولية ونجح في الاختبار الأول له مع الفريق رغم افتقاده الدعم الإعلامي المناسب.

وإلى جانب تصفيات كأس آسيا ، كان انتظام الدوري السعودي ومشاركة عدد من الأندية في بطولتي دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الأسيوي وعبور الهلال للنهائي في دوري الأبطال هو أفضل استعداد لعدد من نجوم الأخضر. كما اعتمد كارو على بعض المباريات الودية متفاوتة المستوى ضمن برنامج إعداد الفريق للبطولة الخليجية حيث كان أبرز هذه المباريات أمام منتخب أوروجواي وانتهت بالتعادل 1/1 بينما خسر الفريق 2/3 أمام نظيره الأسترالي. كما فاز المنتخب السعودي على نظيره الفلسطيني 2/صفر وتعادل مع لبنان 1/1 .

ويضم الأخضر بين صفوفه حاليا مجموعة من أبرز النجوم الذين يمزجون بين الخبرة وعنصر الشباب مثل ناصر الشمراني ونايف هزازي وسعود كريري ومصطفى بصاص .

واضطر كارو لاستبعاد اللاعب حسن معاذ من قائمة الفريق في البطولة بسبب الإصابة. ويستهل المنتخب السعودي مسيرته في البطولة بمواجهة صعبة مثيرة قد تحسم بشكل كبير شكل المنافسة حيث يلتقي المنتخب القطري. وبعدها ، يخوض المنتخب السعودي المباراة الثانية أمام البحرين ثم اللقاء السهل منطقيا أمام نظيره اليمني في ختام مسيرته في الدور الأول.

التعليقات

5 تعليقات
  1. الموج الازرق جاكم
    1

    بقيادة لاعبين الزعيم الملكي سنفوز بهذه البطولة باذن الله

    Thumb up 2 Thumb down 9
    9 نوفمبر, 2014 الساعة : 4:45 م
  2. سعودي يشجع الكويت والبحرين
    2

    البطوولة بحول الله كويتية .. لأن المنتخب يمثله لاعبين محليين وأخلاق شاهدها العالم أجمع!!!

    تم إقصاء الكبير حسين عبد الغني بعد ما أحاطته كميرات التصوير وتركت المنصة والبقية!!

    فالهدف ليس الوطن وإنما نويدي وشلة سرطانية رابضة على صدورنا من 20 سنة!!

    لذلك أشجع فريق يقدر المواهب والوطنية الحقيقية وفريق حماس … الكويت الحبيب!

    لو ما فاز الكويت … بحرينية بحول الله!!

    Thumb up 2 Thumb down 3
    9 نوفمبر, 2014 الساعة : 7:22 م
  3. ابو راشــــــــــد
    3

    العنوان يكفي ( يحلم ) !
    كحلم الهلال في العالميه بالزبط .
    واقالة المدرب والبحث عن مدرب جديد
    ويجي قبل الاسيويه بشهر واللاعبين نفس اللاعبين
    والعذر ضيق الوقت .

    Thumb up 1 Thumb down 3
    9 نوفمبر, 2014 الساعة : 7:34 م
  4. عيسى بن علي اﻷحسائي
    4

    خيب الله رجاكم .. مثل ما خيب الله ناديكم اﻹزيرق ..
    كل سنة وسيدني بخير

    Thumb up 1 Thumb down 2
    9 نوفمبر, 2014 الساعة : 7:36 م
  5. هلالي تبوك
    5

    بطوله غير معترف بها لماذا اجهاد الاعبين ؟

    Thumb up 1 Thumb down 2
    9 نوفمبر, 2014 الساعة : 8:14 م
102