المصيبيح يكتب: هذه حوبة سامي الجابر!

أحداث مباراة الهلال الأخيرة الغريبة جداً أمام فريق سدني الأسترالي على بطولة كأس أبطال آسيا أعادتني قليلا للكتابة عن الرياضة ونحن أيضا على أبواب البطولة الخليجية الحدث الرياضي الأقرب لأبناء الخليج. ففوز سيدني كان غريبا في مباراتين ذكرتني بمباريات الأندية الكبيرة مثل الهلال مع أندية الدرجة الثانية في مباريات كأس ولي العهد في خروج المغلوب فالفريق الأسترالي أنكمش طوال المباراتين يدافع وخلفه حارس مرمى جيد هو نصف الفريق ولاعبين بدون مهارات فردية معتمدين على أجسامهم ومجموعة لا تصنع هجمة ولا تقابل الفريق الآخر بالندية والإثارة فكيف فاز هذا الفريق العجيب. وأحسب أن الأستراليين العقلاء يرفضون مثل هذا الفوز الغريب.

ولكن بالتمعن في المباراتين والأخطاء الكبيرة التي صدرت من حكم المباراة الثانية فأن السبب الرئيسي للهزيمة كان المدرب الهلالي ريجي.فطريقته في اللعب كانت خاطئة وأي متابع رياضي يدرك أن المدرب ضعيف ومغرور وأرعن وتصرفاته لا تتناسب مع عظمة الهلال وشموخه. فهو لعب بأسلوب يخدم الفريق الأسترالي ويفترض أنه شاهد مباريات كثيرة عبر الفيديو للفريق الأسترالي ويضع الخطة المناسبة وأهمها اللعب الهجومي بخطة 4 ـ3 ـ3 أو 4 ـ4 2ـ بينما لعب فقط بمهاجم واحد وكان عليه في المباراة الأولى استغلال اندفاع سالم الدوسري أو نواف العابد للعب مهاجما مع ناصر وإشراك الشلهوب بخبرته ومهاراته منذ بداية المباراة. كما كان له أن يغير الأسلوب في الشوط الثاني من المباراة الأولى ولكن ارتباكه وتردده جعل التغيير في الدقيقة 80 والدقيقة 92.

واستمر في المباراة الثانية بنفس الأسلوب السيئ.كما أنه استهان بالفريق الخصم ووصفه بالفريق الصغير وهذا غرور وتعالي أثر على اللاعبين وكأنه قد ضمن المباراة. لهذا فإن قرار إبعاد المدرب الوطني سامي الجابر كان سبباً إضافياً لخسارة الفريق لأن الفريق وصل لدور الثمانية ومستواه في تصاعد ومعنويات اللاعبين مرتفعة وهم كأبناء وطن مع مدربهم يدركون أهمية البطولة وفجأة جاء مدرب لا يعرف الكرة العربية ولا الخليجية ولا السعودية ولم يعمل خارج بلده وقليل الخبرة ليبعثر أوراق الفريق ويصل به لهذه النهاية السيئة. ووقع الظلم على الجابر وسط تعاطف كبير من مشجعي الهلال والكرة السعودية. ولهذا لاغرابة أن تدافع إدارة الهلال عن هذا المدرب التعيس الذي تلقى خسارة غير مبررة أمام الشباب وهذا أصرار سيقود الهلال لمستويات أقل في الدوري. وربما تبعات التكلفة المالية لإلغاء العقد واختيار مدرب جديد هو وراء ثناء الإدارة على المدرب.

ثم إذا كان لابد من تغيير سامي الجابر لاعتبارات شخصية بينه وبين بعض أعضاء الشرف فكان يفترض البديل مدرب يعرف الكرة الخليجية مثل مدرب السد القطري السابق الذي أوصله للعالمية مثلاً. وأخيراً لدينا المثل الشعبي حوبة فلان من رد الظلم الذي تعرض له الجابر فخسر الفريق بطولة كان الجابر سيحسمها بإذن الله وهوالمدرب الذي تغلب على بطل الدوري لذا أتوقع عودة الجابر لتدريب الهلال في هذا الموسم أو في المواسم الثلاثة القادمة بإذن الله.

مقالة للكاتب سعود المصيبيح عن جريدة الرياضية

التعليقات

5 تعليقات
  1. :: تـــــــــــــوْأَمُ `` الشَّمْـــــــــــس ::
    1

    و يمكن تكون ( حوبة ) من ظلمهم الاعلام الاذرق ( الجاهل ) .

    Thumb up 13 Thumb down 2
    9 نوفمبر, 2014 الساعة : 1:58 م
  2. فهد عبدالله
    2

    لا والله هذه حوبة النصر العالمي وعالميته ! هذه حوبة الظلم والتحكم والسيطرة ! هذه حوبة السلب والنهب بطرف غير مشروعة ! هذه حوبة السب والشتم ولعن الوالدين والعبث يالدين واخكامه ! هذه حوبة التسلط ومحارية الاخرين هذه حوبة التعصب والمؤامرات وسوء النوايا تجاه الاخرين ! هذه حوبة طغيان اعلام متهور ومنفلت طوال عشرات السنين ! سب وشتم وتحريض وتقليل وتهميش وتطبيل !
    هذه حوبة جعلها الله حرقة وعاهة مستديمة في نفوس الهلاليين ! ولن يتسى الهلاليون جرح : العالمية صعبة وقوية ! رغم سهولتها هذه المرة ! والعالمي يجرح ما يداوي !

    Thumb up 11 Thumb down 5
    9 نوفمبر, 2014 الساعة : 2:01 م
  3. ابو راشد
    3

    هذه حوية طيح وخذ بلنتي حتى لو كنت على مشارف منطقة الجزاء .
    هذه حوية مطرف القحطاني .
    هذه حوية الخالدي وابو زنده .
    هذه حوية تعطيل المنافس بأي طريقه .
    هذه حوية العبث بمنتخب البلد فلاعبهم مضمون انضمامه حتى ولو كان مصابا او على دكة البدﻻء .

    Thumb up 11 Thumb down 1
    9 نوفمبر, 2014 الساعة : 3:02 م
  4. ابوعبدالرحمن
    4

    هذا تبرير غير منطقي في عصر الاحتراف جانبك الصواب في تحليل ومناقشه الاسباب الحقيقيه لعدم توفق الهلال للظفر بالبطوله اما منطق” الحوبه” و “لعنه سامي” فأرجعتني للسبعينات للايام الجميله للبيوت الطين بالشميسي وحديث جداتنا رحمه الله عليهم . ماقدم لسامب لك يقدم لاي مدرب في تاريخ تدريب الانديه السعودية ومع ذلك لم ينجح لانه ليس بمدرب ولم يمارس التدريب بالقط . وأسباب عدم توفق الهلال كما اراها تتلخص بالتالي : 1) عدم التوفيق بأدارة البطوله علي مستوي النادي من خلال أفصاح الرئيس لحلمه ومشاهدته للبطولات وهو بذلك يكون قد جلب لهم البطوله الحلم وليس من المكان الصحيح وهو الملعب .2) أختيارهم للاعبين الاجانب ومراكزهم لم يوفق النادي كذلك بها 75% من اللاعبين بمراكز دفاعيه صاحبها تدني مستوي نفيس وأصبحت القوه الهجوميه منحصرة بالشمراني سريعالاشتعال وخلق المشاكل ولم نعلم من كان سيلعب بمركزه لواصيب او تم طرده .3) فريق غير قادر علي التسجيل في مباريتتن متتاليه ويريد الفوز بكاس قاره أمر غير منطقي وحتي فوزه بالادوار قبل النهائيه لم يكن مقنع البته . وضع اليد علي الاسباب الحقيقيه هو أول الخطوات للنجاج بالمرة القادمه حتي لاتصيبنا حوبات جديدة

    Thumb up 8 Thumb down 1
    9 نوفمبر, 2014 الساعة : 7:45 م
  5. سيدني وبسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس
    5

    هذه حوبة مدعي المثالية وعصابته المتكونه من مجموعة بقر يكتبون في أعراض الناس ليل نهار ويكفرونهم عشان جلد منفوخ !!!!
    كفو حبيبنا سيدني ذو العامين كفو ينطح كفو للكنغر الصغيرون كفو ….

    Thumb up 1 Thumb down 0
    10 نوفمبر, 2014 الساعة : 2:26 ص
106