كلاسيكو العالم يشهد مناظرة جديدة بين ميسي ورونالدو

الكلاسيكو ريال مدريد و برشلونة

يقص ريال مدريد و برشلونة شريط مواجهات الكلاسيكو الأقوى في العالم عندما يلتقيان على أرض الأول بعد غد السبت في المرحلة التاسعة من الدوري الأسباني في ظل تألقهما محليا وقاريا وانتهاء عقوبة الأوروجوياني لويس سواريز.

برشلونة صاحب الدفاع الاقوى في الدوري لم تهتز شباكه في ثمان مباريات فتربع على الصدارة مع 22 نقطة بفارق 3 نقاط عن إشبيلية الثاني و4 نقاط عن ريال مدريد صاحب اقوى هجوم الذي دك شباك خصومه بثلاثين هدفا نصفها لهدافه الاسطوري البرتغالي كريستيانو رونالدو، فاعاد تقويم مساره بخمسة انتصارات متتالية بعد خسارتين مبكرتين امام ريال سوسيداد 2-4 وجاره اتلتيكو مدريد حامل اللقب 1-2.

قاريا، هزم برشلونة هزيمة وحيدة امام باريس سان جرمان الفرنسي 2-3، لكنه تغلب على ابويل نيقوسيا القبرصي واياكس امستردام الهولندي، فيما ضمن ريال بشكل كبير تأهله الى الدور الثاني مع 3 انتصارات اخرها جاء صارخا على ارض ليفربول الانجليزي 3-0 امس الاربعاء.

وستتركز الانظار مجددا على عملاقي الفريقين، رونالدو من الطرف الملكي والارجنتيني ليونيل ميسي هداف برشلونة. رونالدو افضل لاعب في العالم للموسم الماضي، حقق بداية خيالية سجل فيها 15 هدفا حتى الان بتسجيله ثنائية خلال الفوز الكاسح على ارض ليفانتي 5-0 الاسبوع الماضي، فبات اول لاعب في تاريخ الليجا يسجل 15 هدفا في 8 مراحل، علما بان الدولي البرتغالي لعب 7 مباريات فقط في الليجا هذا الموسم لانه غاب عن المباراة امام ريال سوسيداد بسبب الاصابة.

ورفع الـ”دون” رصيده التهديفي هذا الموسم الى 20 هدفا في 13 مباراة في مختلف المسابقات، والى 272 هدفا في 259 مباراة في مختلف المسابقات مع النادي الملكي و192 هدفا في 172 مباراة في الليجا.

اما ميسي، افضل لاعب في العالم بين 2009 و2012، فقد سجل في مرمى ايبار هدفه الرقم 250 في الليجا وبات على بعد هدف واحد فقط من معادلة الرقم القياسي لافضل هداف في تاريخ الليجا مهاجم اتلتيك بلباو تيلمو زارا (251) الذي لا يزال صامدا منذ 59 عاما، كما سجل 9 اهداف و11 تمريرة حاسمة في 11 مباراة حتى الان. ورأى ميسي ان الفوز على ريال اهم من تحطيم رقم زارا: “هذا هو الكلاسيكو ومن الجميل دوما ان تخوضه، لكنه لن يقرر شيئا. الرقم القياسي ليس مهما، المهم ان نلعب جيدا ونفوز”.

واراح مدرب برشلونة لويس انريكي ميسي والبرازيلي نيمار في مباراة اياكس الثلاثاء، على غرار اليطالي كارلو انشيلوتي مدرب الريال الذي اخرج رونالدو في الدقيقة 75 من مباراة ليفربول بعد ان اقترب بفارق هدف من الرقم القياسي للاسباني راؤول كافضل هداف في تاريخ دوري الابطال.

وفضلا عن الصراع القديم-الجديد بين رونالدو وميسي، ستكون الانظار شاخصة على مشاركة محتملة للاوروجوياني لويس سواريز المنتهية فترة ايقافه، وقد يحمل الوان الفريق الكاتالوني لاول مرة في مباراة رسمية بعد اشتراكه في مباريات ودية مع بلاده والفريق الكاتالوني. سواريز، وهو اغلى لاعب رسميا في تاريخ برشلونة بعد انتقاله صيفا من ليفربول مقابل 125 مليون دولار اميركي او 95 مليون يورو، سيجد نفسه بين تخمة من المهاجمين يتقدمهم ميسي ونيمار الذي يمر في احلى فتراته مع برشلونة بعد انتقاله قبل موسمين من سانتوس البرازيلي اذ سجل 10 اهداف حتى الان في 11 مباراة في مختلف المسابقات.

لكن مدير برشلونة وحارسه السابق اندوني زوبيزاريتا شدد ان لا ضغطا على المدرب انريكي كي يدفع بسواريز في مباراة برنابيو: “نأمل ان نصل الى المباراة بصحة جيدة، وسيقرر المدرب هوية اللاعبين القادرين على المشاركة”.

سواريز الذي سجل 31 هدفا لليفربول في الدوري الانجليزي الموسم المنصرم، كاد يخسر انتقاله الى الفريق العريق بسبب تهوره في البرازيل 2014، لكن برشلونة امن به برغم غيابه 4 اشهر عن المواجهات الرسمية.

واللافت ان نجوم برشلونة الثلاثة، ميسي ونيمار وسواريز، عانوا خيبات في اكأس العالم الأخير، فخسر الاول النهائي امام المانيا، وتعرض الثاني لكسر في احدى فقرات ظهره قبل خسارة بلاده في نصف النهائي امام المانيا 1-7 وتسبب طرد سواريز من منتخب الأورجواي في اضعاف منتخب بلاده وخروجه من الدور ثمن النهائي.

وعن عودة سواريز، قال ميسي بعد الفوز على اياكس امستردام 3-1 في دوري الابطال: “نتوق لعودة لويس لانه سيمنح قوة اضافية للفريق. هو مهاجم كبير يسجل الكثير من الاهداف. انا سعيد لاجله لانه امضى وقتا كثيرا من دون ان يلعب”. أما انريكي فوصف التزام لاعب اياكس السابق: “تمارينه قوية جدا ويولي اهمية للعمل اليومي. ما شاهدته منه في الاسابيع الاخيرة يؤكد انه اقترب من افضل مستوياته”.

لكن برغم الاثارة التي ترافق المباراة الاشهر في العالم لدى الاندية، يرى مدرب برشلونة الجديد انريكي انه من المبكر الحديث عن لقاء حاسم على لقب الدوري: “السيناريو الامثل ان يكون ريال من دون نقاط الان، ونحن نمتلك العدد الحالي. الطريق طويلة للنهاية ولن تكون المباراة حاسمة”. وتابع انريكي الذي حمل الوان الفريقين سابقا: “ستكون مقاربة للمباراة على غرار كل رحلات برشلونة الى سانتياجو برنابيو في السنوات القليلة الماضية، سنحاول ان نكون افضل من خصمنا ونحصل على نتيجة ايجابية”.

وعن ميسي وتألقه راهنا، قال انريكي برغم رفض اللاعب الموهوب تبديله في الدوري امام ايبار قبل توضيح الامور من الطرفين: “احيانا انظر الى المدرب على الجهة المقابلة واقول لنفسي: كم انا محظوظ للحصول على ميسي في فريقي”.

لكن انريكي يواجه امتحانا شخصيا اذ يعتبر من الشخصيات المكروهة في مدريد بعد انتقاله من ريال الى برشلونة، ويتوقع ان يحظى باستقبال ساخن في اول كلاسيكو له على المقعد التدريبي لبرشلونة. امضى انريكي (44 عاما) خمسة اعوام في صفوف ريال (1991-1996)، لكنه صنع اسمه مع برشلونة (1996-2004) حيث اصبح قائدا للفريق واحد ابرز رموزه، خصوصا خلال تسجيله في مرمى الميرينجي. وقال مؤخرا: “فترتي مع ريال لم تترك لي ذكريات طيبة”، معتبرا ان قميص البلاوجرانا كانت ملائمة له اكثر من القميص الابيض.

ورأى مدافع برشلونة الفرنسي جيريمي ماتيو (31 عاما) القادم من فالنسيا مقابل 20 مليون يورو والذي سجل الموسم الماضي في مرمى ريال على ملعب برنابيو ان: “برشلونة لم يكن ذاك الفريق الكبير في الموسم الماضي. كان لعبه متوقعا فاصبح الفوز معقدا بالنسبة اليهم. هذه السنة، اصبحت لدينا دينامكية جديدة، فالمدرب يطلب منا الضغط على كل كرة، وان نكون متعطشين للفوز بطريقة اسهل”.

وفي المعسكر المقابل، يبدو ريال في حالة رائعة، مع رونالدو وباقي ترسانة المدرب انشيلوتي، وعلى رأسها صانع اللعب الكولومبي جيمس رودريجيز، المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة وساعد الدفاع الالماني طوني كروس، لكن بطل اوروبا سيفتقد لجناحه الويلزي الطائر جاريث بايل بسبب اصابة عضلية.

وسيخوض جيمس (23 عاما)، هداف البرازيل 2014 ست محاولات ناجحة وصاحب اجمل هدف، الكلاسيكو الاول له بعد انتقاله من موناكو الفرنسي في صفقة خيالية بلغت 80 مليون يورو وضعته بين لاعبي المجرة المدريدية. وبرغم امكاناته الهجومية الهائلة ولمساته الفنية القادرة على خرق اعتى الدفاعات، الا ان جيمس تعرض لانتقادات سابقا على ادائه الدفاعي الضعيف فقال الايطالي كلاوديو رانييري مدربه الايطالي السابق في موناكو: “يفكر كالمهاجم لكن عليه ان يدافع ايضا”.

وفي ظل التخمة الهجومية لدى ريال ايضا، وتواجد الثلاثي رونالدو-بايل-بنزيمة، اجبر انشيلوتي على ارجاع رودريجيز الى الخلف في ظل خطة 4-3-3 التي ينتهجها: “عندما تعاقدنا مع جيمس، اظهرت الفحوصات الجسدية انه لاعب مقاوم. يمتلك صفات جسدية للاعب الوسط”.

ولا شك بان انشيلوتي هو الشخص المناسب لاعادة تموضع لاعبي الوسط الهجوميين في مواقع اكثر دفاعا على غرار ما فعل مع مواطنه اندريا بيرلو مع ميلان او الارجنتيني آنخل دي ماريا في مدريد. وعلق اللاعب المعني: “يجب ان اركض وبدأت اتأقلم. هذا ما يريده المدرب. وسأقوم بذلك لاني سعيد هنا”. لكن في ظل غياب بايل، قد تتغير المعادلة ويكون لجيمس دور هجومي اضافي مع رونالدو وبنزيمة.

وذهبت الافضلية الموسم الماضي لبرشلونة في الدوري، اذ فاز ذهابا على ارضه 2-1، وايابا في مدريد 4-3 بعدما كان متأخرا 3-2 في مباراة طرد فيها مدافعه سيرخيو راموس الذي غاب عن مباراة ليفربول بسبب الاصابة.

وفي ظل المعركة المحتدمة بين ريال وبرشلونة، يترقب إشبيلية الوصيف نتيجة الكلاسيكو قبل ان يستقبل فياريال السادس في مباراة قوية الاحد، وبحال فوزه وخسارة برشلونة سيعادل رصيد الاخير في الصدارة وهو انجاز لافت للفريق الاندلسي.

اما اتلتيكو مدريد حامل اللقب، فيحل ضيفا على خيتافي العاشر في ختام المرحلة الاحد المقبل، باحثا عن قضم الفارق مع ثلاثي المقدمة، اذ يبتعد في المركز الخامس بفارق 5 نقاط عن برشلونة.

وفي باقي المباريات، يلتقي الجمعة افتتاحا سلتا فيجو مع ليفانتي، والسبت الميريا مع اتلتيك بلباو، فالنسيا مع التشي، قرطبة مع ريال سوسيداد، ايبار مع غرناطة، والاحد ملقة مع رايو فايكانو، واسبانيول مع ديبورتيفو لاكورونيا.

110