” صوت المٌدرج “

عاشق للكيان النصراوي أول مٌباراه قاد فيها المٌدرج هي مٌباراة النصر ضد الرائد في الرياض أجبر الجميع على تقبٌله رائع بل مٌبدع راقي مٌتأقل يٌبهر الجميع باللذي يفعله من إبداعات العشق مرئي في عينيه لجمهور الشمس يبذل كل جٌهده لخروج معشوقه ب أجمل صوره الجميع يتمنون هذا المٌتألق صاحب الذوق الرفيع يكون هو من يقود جمهور ناديهم يمتاز بحماسه فحينما يتحمس أنظرو له بصمت سوف ترون حماسه هو من يحكي حٌبه وعٌشقه لهذا الكيان مٌخلص للنادي اللذي يقود جمهوره وفي الختام تألق أبدع أرتقى أخلص فكسب قلوب جماهير النصر فهد الحزيم لم يطرق قلوب جماهير النصر بل يملك مفتاح لكل قلوب جماهير هذا النادي.

110