ريشة كانيدا الناعمة

المسماركانيدا رسامٌ بارع في فن التكتيك كما اتضح أخيراً، فالعمل الذي نشاهده يجعلنا ندرك أنه ذو مخيّلةٍ عالية صنعت مفهوماً تكتيكياً مختلفاً، كما أن طريقته اللامركزية فيها درس في فن التعامل مع البالتّة ومزْج المراكز، ولكنه كلما ضرب بفُرشاته على لوحة الرسم ظهرت لوحته باهتةً بعض الشيء، كثيرون لم يفهموا سبب بهتان الصورة رغم رقي الفكرة والتنفيذ، غيْر أن أصحاب العيون المتفحّصة يدركون أن ريشة كانيدا كانت ناعمة، وتظهر تلك النعومة في ريشة كانيدا من خلال ضرباتها الضعيفة أمام المرمى، والتي تثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن النصر لازال يحاول تجهيز رأس الحربة المتكامل.

في النصر عمالقة في خط الهجوم منع بروزهم تنوع ظروفهم ويأتي في مقدمتهم السهلاوي، وحين أتحدث عن السهلاوي فإنني أتحدث عن لاعب يمتلك مهارة تكنيكية فطرية وذكاءً ممتازاً في فن التحرك والتمركز. هذا المهاجم الذي يُعتبر أحد أفضل هدافي الكرة السعودية على الصعيدين الرقمي والفني يعاب عليه عدم ترصيع جسده بالعضلات المفتولة. وإن كان المثل الشعبي يقول : (الزين ما يكمل) فإن السهلاوي باستطاعته مخالفة المثل ببناء جسده وشدّه والأمر سهلٌ جداً. فالمسألة لا تتعدى تمرين ساعة يومياً ولمدة عام في صالة الحديد بعد التمارين الاعتيادية. لأن التركيز على شد عضلات الفخذ الخلفية يعطي سرعة الحصان، وتقوية الجزء العلوي من الجسد مع عضلتي الفخذين الأماميتين يعطي صلابة الدبابة، وشد عضلات الساقين والبطن يمنحان قدرة تسديد مدفعيّ.

والنصر لا يمتلك عملاقاً واحداً فقط، فقد أحضر موهبةً كبيرة تتمثل في البرازيلي هيرناني، منع بروزه حتى الآن حضوره المتأخر عن المعسكر اللياقي في تركيا، هذا ما جعله دائماً متخلّف لياقياً فتسبّب ذلك بتعدد إصاباته وتكرارها. وهذا الأمر سيتغير بمجرد أن تبدأ عضلاته بالتعود على قوة التمارين مع مرور الوقت، عندها سيتوقف سيناريو الإصابات ويتحول إلي سيناريو التأقلم اللياقي والفني والتكتيكي، وربما يحتاج هيرناني للانتقال من السيناريو الأول إلى السيناريو الثاني الدور الأول كاملاً كما حدث مع إلتون الموسم الماضي. عندها سيكون هيرناني جاهزاً للدخول لمرحلة السيناريو الذي حضر من أجله وهو سيناريو هز الشباك. ولا شك لديّ في ذلك مطلقاً طال الوقت أو قصر، فاللاعب هيرناني صفقة معروفة ومدروسة وليست على طريقة (شختك بختك)، ولذلك يجب أن يؤمن النصراويون أنهم يمتلكون مهاجماً كبيراً يحتاج للتأقلم فقط.

ويتبقى العملاق الأخير فنياً حسن الراهب، والذي كلما مُنح الفرصة أثبت أنه عملة نادرة وهداف بارع ونجم ساطع، وقد يكون وجود مهاجميْن عملاقيْن إلى جواره سببٌ في عدم استمراره أساسياً رغم جاهزيته التامة. هذا النجم الذي كلما دخل الملعب صال فيه وجال، يطرد الكرة أينما تدحرجت فيسجل الأهداف ويصنعها، ويعرف كيف يسم المدافعين باللونين الأصفر والأحمر. والحقيقة أنه لو لم يكن في النصر إلا الراهب لكفى.

ويتضح لي أن لو اجتهد السهلاوي على تكوين عضلات جسده وزيادة سرعته وقوة تسديداته فإنه الأساسي الأبدي للنصر والمنتخب حتى يعتزل

محمد المسمار

al_mismar@

التعليقات

4 تعليقات
  1. :: تـــــــــــــوْأَمُ `` الشَّمْـــــــــــس ::
    1

    من واقع الاسماء المتواجدة في الخارطة النصراوية !!
    اقول :
    العالمي لديه الكثير ليقدمه في الايام القليلة القادمة !!
    كانيدا :
    لديه تكتيك جديد و خطط ممتازة , سينجح نجاح باهر متى ما ساعده الاعبين على ذلك .

    Thumb up 8 Thumb down 8
    11 أكتوبر, 2014 الساعة : 10:19 ص
  2. زعامة الزعيم
    2

    لسهلاوي والراهب اصبحوا عمالقه !!!
    والسليماني اصبح اسطوره !!!
    وعمر هوساوي أصبح صخرة الدفاع !!!!
    إضحك مع صحافة وكتاب الفلس ههههههههههههههههههه

    Thumb up 7 Thumb down 9
    11 أكتوبر, 2014 الساعة : 1:11 م
  3. الاعلام الازرق ناقص عقل و دين
    3

    النصر قادم ومكتمل والحمدلله ..هذا عصر النصر الذهبي..يلعبوا ويبدعوا ويمتعوا ويفوزوا .

    Thumb up 7 Thumb down 8
    11 أكتوبر, 2014 الساعة : 2:14 م
  4. النصر أول عالمي في آسيا
    4

    النصر الآن أكثر ما يحتاجه الثقة من محبيه وبالذات بالمدرب والتوفيق من الله سبحانه ،،،

    نعم هناك نواقص كما هو بأي فريق لكن بشكل عام الفريق يمتلك الآن نجوم ووفرة لاعبين لكن سرعة الايقاع باللعب ونقل الكرة والضغط على حامل الكرة حين فقدها هو المطلوب الفعلي بالميدان وبأي طريقة أي أن الأمر يتعلق باللاعبين وجهدهم ” عطائهم البدني ” …

    أتفق مع الكاتب بان الراهب يحتاج لفرصة باللعب على الأقل 30 دقيقة والا هو مظلوم ، ولكني لست متفائل بالمهاجم البرازيلي لضعف تكوينه البدني و معاناته مع الاصابات المتكررة لكن أتمنى ينجح ويخالفني الرأي والا فـ ايلتون المهاجم المبعد كان بالموسم الماضي ورغم تواضع مهارته خارج الصندوق وحتى اهداره لفرص كثيرة رغم تسجيله ال16 هدف جيد كثبات و قوة بدنية لكن الاثنين ليسوا بطموح وان كان بعض النصراويين يتندم على ايلتون لمجرد أهدافه وقوته البدنية وتسديداته .

    المفتاح بطريقة كانيدا سرعة الأطراف مثل ماركينوس بحال جاهزيته ، سرعته كتأثير باللعب مهمة و لاتقل عن مهارة وتحكم الفريدي والشهري بالكرة ..

    # تعليق 2 وراك مقهور يا زعــيقي والكاتب ماتطرق لناديك لامن قريب ولا من بعيد ؟

    خلاص أسطورة الأظهرة عبدالله الزوري اللي لعب ضد نجوم النهضة مو حسين عبدالغني اللي لعب ضد نجوم العالم و الأبرز حتى بسن ال37 !!

    و أفضل مهاجم بالعالم لاعب النادي كما كنتم يالهلاليين توصفونه وساحبين عليه زمان : ناصر الشمراني اللي له أهداف انطلاقات من منتصف الملعب ومهاري وصاحب مراوغات و أهدافه ممتعة وليست فقط من لمسة وحدة ولاقد ضيع أبد قدام الأرغواي وهو يطلب صناعة الفرص !!

    وش تبي بعد ؟ :mrgreen:

    أما عمر هوساوي فــ انظر لقلوب دفاع ناديك و اسأل عن يحيى المسلم و سلطان البيشي وشف من الأفضل أو حتى اللي يلعب أساسي وتعال انتقد عمر :mrgreen:

    Thumb up 2 Thumb down 0
    13 أكتوبر, 2014 الساعة : 9:54 ص
112