يوفنتوس يطيح بروما ويفض شراكة الصدارة

يوفنتوس و روما

رفض يوفنتوس حامل اللقب شراكة الصدارة مع ويفه روما عندما تغلب عليه 3-2 اليوم الاحد على ملعب طيوفنتوس ارينا” في تورينو في قمة مثيرة في المرحلة السادسة من الدوري الايطالي لكرة القدم.

ويدين فريق “السيدة العجوز” بفوزه الى مدافعه الدولي ليوناردو بونوتشي الذي سجل له هدف النقاط الثلاث في الدقيقة 86 من تسديدة قوية على الطائر من خارج المنطقة.

وهو الفوز السادس على التوالي ليوفنتوس فانفرد بالصدارة برصيد 18 نقطة بفارق 3 نقاط امام روما الذي مني بخسارته الاولى هذا الموسم وتراجع الى المركز الثاني.

وجاءت المباراة مثيرة بين الفريقين وشهدت ندية وقتالية كبيرة من جانبهما دون ان ترقى الى المستوى الرائع فنيا.

وتقدم يوفنتوس بهدف لمهاجمه الارجنتيني كرلوس تيفيز من ركلة جزاء، ورد روما بهدفين لقائده فرانشيسكو توتي من ركلة جزاء والارجنتيني خوان ايتوربي وهما اول هدفين يدخلان مرمى العملاق جانلويجي بوفون في الكالشيو هذا الموسم، قبل ان يعود يوفنتوس ويسجل هدفين عبر تيفيز من ركلة جزاء وبونوتشي.

واشتعلت المباراة عندما احتسب الحكم جانلوكا روكي ركلة حرة مباشرة انبرى لها العائد الى الملاعب بعد غياب منذ المونديال البرازيلي أندريا بيرلو فلمست الكرة يد المدافع البرازيلي مايكون عند حافة المنطقة فقرر الحكم في الوهلة الاولى ركلة حرة غير مباشرة قبل ان يغير رأيه ليمنح ركلة جزاء ليوفنتوس انبرى لها تيفيز بنجاح مفتتحا التسجيل (27).

وطرد الحكم مدرب روما الفرنسي رودي غارسيا بسبب حركة بيده احتجاجا على قراره.
وعوض الحكم بسرعة عندما منح ركلة جزاء لروما عندما عرقل المدافع السويسري ستيفان ليشتشتاينر توتي داخل المنطقة وفانبرى لها “ملك روماط بنفسه مدركا التعادل (32).

وهو الهدف ال236 لتوتي مع روما، والاول له في الدوري هذا الموسم والتاسع في مرمى يوفنتوس بينهما 4 من ركلة جزاء.

وكاد جورجيو كيليني يضيف الهدف الثاني بضربة رأسية اثر ركلة ركنية مرت بجوار القائم الايمن (41).

ونجح ايتوربي في تسجيل الهدف الثاني لفريق العاصمة اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب من الدول يالعاجي جرفينيو داخل المنطقة فكسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة وسددها زاحفة بيسراه على يمين بوفون (44).

وكاد جرفينيو يضيف الهدف الثالث من مجهود فردي رائع توغل على اثره داخل المنطقة وسدد كرة فوق العارضة (45).

وحصل يوفنتوس على ركلة جزاء اثر عرقلة الدولي الفرنسي بول بوغبا داخل المنطقة من طرف البوسني ميراليم بيانيتش فانبرى لها تيفيز مرة اخرى وادرك التعادل (45+4).

وهو الهدف السادس لتيفيز هذا الموسم.

واهدر بيانيتش فرصة ذهبية للتعزيز اثر تلقيه كرة على طبق من فضة من جرفينيو امام المرمى فسددها برعونة بجوار القائم الايسر (60).

وكاد البديل الاسباني الفارو موراتا يفعلها بعد دخوله مكان مواطنه فرناندو لورنتين، بضربة رأسية ارتطمت بالعارضة وخرجت عن الملعب (83).
ونجح بونوتشي في منح الفوز ليوفنتوس من تسديدة قوية على الطائر بيمناه من خارج المنطقة اسكنها على يمين الحارس (86).

وتوترت الاعصاب في الدقائق الاخيرة وطرد موراتا ومدافع روما اليوناني كوستاس مانولاس بعد اشتباكهما اثر تدخل قوي من الاول على الثاني (89).
وواصل سمبدوريا عروضه الملفتة هذا الموسم وحافظ على سجله الخالي من الهزائم بفوزه على ضيفه اتالانتا 1-صفر ليصعد الى المركز الثالث على حساب اودينيزي الذي اكتفى بالتعادل مع ضيفه تشيزينا 1-1.

على “لويجي فيراريس”، يدين سمبدوريا بنقطته الرابعة عشرة من اصل 18 ممكنة الى مانولو غابياديني الذي منحه انتصاره الثالث على التوالي والرابع هذا الموسم بتسجيله هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 35، ملحقا باتالانتا هزيمته الرابعة مقابل فوز وتعادل.

واستفاد سمبدوريا على اكمل وجه من الخدمة التي قدمها لها تشيزينا بخطفه نقطة من معقل اودينيزي الذي فرط بفوزه الرابع على التوالي والخامس من اصل ست مباريات بعدما تقدم من الدقيقة 62 عبر البرتغالي برونو فرنانديش وحتى الوقت بدل الضائع عندما حصل الضيوف على ركلة جزاء نفذها ايمانويل كاتشيوني بنجاح (90)، حارما اصحاب الارض من الاحتفاظ بالمركز الثالث الذي اصبح من نصيب سمبدوريا بفارق نقطة عنهم.

وعمق لاتسيو جراح ضيفه ساسوولو متذيل الترتيب بالفوز عليه بثلاثة اهداف لستيفانو ماوري (9) والصربي فيليب ديوردييفيتش (25) وانتونيو كاندريفا (35)، مقابل هدفين لدومينيكو بيرارردي (26 و50 من ركلة جزاء) في مباراة اكملها الطرفان بعشرة لاعبين بعد طرد الالباني لوريك سانا من اصحاب الارض (49) وفيديريكو بيلوسو (61) من الجهة المقابلة.

ورفع لاتسيو بانتصاره الثالث رصيده الى 9 نقاط، فيما تجمد رصيد ساسوولو عند 3 نقاط دون اي فوز في ذيل الترتيب.

وحقق امبولي فوزه الاول وجاء بنتيجة كبيرة على ضيفه الجريح ايضا باليرمو بثلاثية نظيفة سجلها ماسيمو ماكاروني (4) ولورنزو تونيلي (33) ومانويل بوكياريلي (63).

وفشل بارما في تحقيق فوزه الثاني بخسارته امام ضيفه جنوى 1-2 في مباراة كان متقدما فيها عبر ماسيمو كودا (66) لكن الضيوف ادركوا التعادل بواسطة الارجنتيني دييغو بيروتي (53) ثم خطفزا الفوز في الوقت بدل الضائع عبر اليساندرو ماتري رغم اكمالهم اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد الارجنتين فاكوندو رونكاليا منذ الدقيقة 55.

108