تشيتشاريتو يقود مان يونايتد لانتصار ثمين وآرسنال يفرط بالفوز

أنقذ المهاجم الدولي المكسيكي خافيير هرنانديز “تشيتشاريتو” فريقه مانشستر يونايتد المتصدر من هزيمته الأولى في ملعب “فيلا بارك” الخاص بمضيفه آستون فيلا ومنحه الفوز 3-2، فيما فرّط آرسنال بنقطتين ثمينتين عندما تقدم على ضيفه وجاره فولهام بهدفين نظيفين قبل أن يكتفي في النهاية بالتعادل معه 3-3 في مباراة أهدر في وقتها بدل الضائع ركلة جزاء ايضا، اليوم السبت المرحلة عشرة من الدوري الإنجليزي.

على “فيلا بارك”، كان استون فيلا امام فرصة تحقيق ما لم يكن في حسبان أكثر المتفائلين من جماهيره، إذ بدا في طريقه لتسجيل فوزه الأول على مانشستر يونايتد على ارضه منذ 19 اب/اغسطس 1995 (3-1)، وذلك بعد أن تقدم بهدفين نظيفين سجلهما مهاجمه النمساوي الشاب اندرياس ويمان (21 عاما)، لكن رهان المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون على تشيتشاريتو الذي دخل خلال استراحة الشوطين، كان في مكانه لان المهاجم المكسيكي سجل ثلاثية قاد من خلالها فريقه إلى فوزه الخامس على التوالي منذ سقوطه على أرضه أمام توتنهام (2-3) في 29 ايلول/سبتمبر الماضي في المرحلة السادسة.

وبدا ان الشوط الأول في طريقه لينتهي بالتعادل السلبي بعد أن دخل الفريقان دقيقته الأخيرة، إلا أن ويمان كان له كلمته بعدما استفاد من المجهود المميز الذي قام به زميله البلجيكي كريستيان بينتيكي على الجهة اليسرى قبل أن يمرر الكرة إلى المهاجم النمساوي المتواجد عند حدود المنطقة فأطلقها الأخير صاروخية في شباك الحارس الأسباني دافيد دي خيا.

واندفع يونايتد في بداية الشوط الثاني سعيا خلف التعادل ما منح آستون فيلا فرصة الانطلاق بالهجمات المرتدة التي أثمرت في الدقيقة 50 عن هدف ثان لويمان إثر لعبة جماعية مميزة انتهت على اثرها الكرة عند الايرلندي ستيفن آيرلند المتوغل على الجهة اليسرى فلعبها عرضية للنمساوي الذي اودعها الشباك.

لكن فريق فيرجوسون نجح عبر هرنانديز الذي دخل بعد نهاية الشوط الأول بدلا من آشلي يونج، في العودة إلى اللقاء حين قلص تشيتشاريتو الفارق في الدقيقة 58 بعد تمريرة بينية من بول سكولز. ثم ضرب هرنانديز مجددا بعد 5 دقائق فقط عندما وصلته الكرة على القائم الأيمن إثر تمريرة عرضية مميزة من البرازيلي رافايل دا سيلفا فسددها مباشرة في شباك الحارس الاميركي براد كوزان (63) الذي كادت أن تهتز شباكه للمرة الثالثة لو لم تتدخل العارضة لتقف في وجه رأسية الهولندي روبن فان بيرسي (72).

وعندما كانت المباراة تدخل دقائقها الأخيرة ضرب تشيتشاريتو مجددا ومنح يونايتد الفوز من كرة رأسية “سابحة” إثر ركلة حرة نفذها فان بيرسي (87)، رافعا رصيد فريقه إلى 27 نقطة في الصدارة بفارق 4 نقاط عن تشلسي الثاني الذي يلتقي غدا ليفروبول و5 عن الجار اللدود مانشستر سيتي حامل اللقب الذي يلتقي توتنهام غدا ايضا.

وفرّط آرسنال بفرصة تعويض خسارته الاسبوع الماضي أمام غريمه مانشستر يونايتد (1-2) عندما تقدم على ضيفه وجاره فولهام بهدفين نظيفين قبل أن يكتفي في النهاية بالتعادل معه 3-3 في مباراة أهدر في وقتها بدل الضائع ركلة جزاء ايضا. على “ستاد الامارات”، عاش آرسنال سيناريو مشابها لمباراة الثلاثاء الماضي مع ضيفه شالكه الالماني حين تقدم على الاخير 2-0 في دوري ابطال اوروبا قبل ان يكتفي في النهاية بالتعادل 2-2.

وبدا فريق المدرب الفرنسي آرسين فينجر في طريقه الى الخروج بالنقاط الثلاث بعد أن تقدم بهدفين نظيفين بعد أقل من مرور نصف ساعة على البداية لكن فولهام عاد إلى اللقاء وأدرك التعادل ثم تقدم قبل أن يتدخل الفرنسي اوليفيه جيرو وينقذ “المدفجعية” بتسجيله هدفه الثاني في اللقاء الذي كان بالامكان أن يذهب لمصلحة فريقه لو نجح الاسباني ميكيل ارتيتا في ترجمة ركلة الجزاء في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.

وافتتح آرسنال التسجيل منذ الدقيقة 11 بكرة رأسية من جيرو إثر ركلة ركنية نفذت من الجهة اليمنى عبر تيو والكوت. ولم ينتظر فريق المدرب الفرنسي آرسين فينجر كثيرا ليضيف الهدف الثاني في الدقيقة 23 عبر الالماني لوكاس بودولسكي الذي استفاد من تمريرة عرضية متقنة لارتيتا وسدد الكرة في الشباك من مسافة قريبة، مستفيدا من سوء التغطية الدفاعية.

لكن الجار اللندني تمكن من العودة إلى اللقاء في الدقيقة 29 بفضل هدف من البلغاري ديميتار برباتوف الذي ارتقى عاليا اثر ركلة ركنية نفذها الكوستاريكي براين رويز ووضع الكرة برأسه في شباك الحارس فيتو مانوني. واكتملت عودة فولهام حين أدرك التعادل في الدقيقة 40 عبر السويدي الكسندر كاكانيكليتش الذي دخل في الدقيقة 24 بدلا من كيران ريتشاردسون المصاب، وذلك بكرة رأسية اثر عرضية من برباتوف.

وتواصلت المفاجأة عندما تمكن فولهام من التقدم على “المدفعجية” في الدقيقة 67 من ركلة جزاء نفذها برباتوف بنجاح بعد خطأ داخل المنطقة من ارتيتا على رويز، لكن جيرو قال كلمته مجددا وادرك التعادل لاصحاب الارض بعد دقيقتين فقط بكرة رأسية اخرى بعد ان وصلته الكرة من تمريرة عرضية لوالكوت. وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة احتسب الحكم ركلة جزاء لاصحاب الارض بعدما لمست الكرة يد كريس بايرد داخل المنطقة فانبرى لها ارتيتا لكن الحارس الأسترالي مارك شفارتسر تألق ووقف بوجه الاسباني (5+90)، حارما “المدفعجية” من نقطتين ثمينتين.

 

وعلى ملعب “دي دبليو ستاديوم”، واصل وست بروميتش عروضه المميزة هذا الموسم وحقق فوزه الأول خارج قواعده والسادس هذا الموسم وجاء على حساب ويجان اثلتيك بهدفين لجيمس موريسون (31) وجاري كالدويل (43 خطأ في مرمى فريقه)، مقابل هدف للإيفواري آرونا كوني (44).

ورفع وست بروميتش رصيده إلى 20 نقطة في المركز الخامس بفارق ثلاث نقاط خلف إيفرتون الذي استعاد نغمة الانتصارات بعد أربع تعادلات على التوالي وذلك بعدما حول تخلفه أمام ضيفه سندرلاند بهدف لادم جونسون إلى فوز 2-1 بفضل هدفين من المغربي مروان فلايني (76) والكرواتي نيكيتسا ييفاليتش (79).

وعمّق ستوك سيتي جراح ضيفه كوينز بارك رينجرز الذي ما زال يبحث عن فوزه الأول، وذلك بعد ان تفوق عليه بهدف سجله تشارلي ادم (52).

واكتفى سوانسي سيتي بالتعادل مع مضيفه ساوثمبتون متذيل الترتيب بهدف لنايثن داير (73)، مقابل هدف لمورجن شنايدرلين (64).

وفشل ريدينج في استثمار عاملي الارض والجمهور لتحقيق فوزه الأول واكتفى بالتعادل مع ضيفه نوريتش ستي 0-0.

وتستكمل المرحلة الاثنين بمباريات مانشستر سيتي حامل اللقب مع توتنهام رابع الموسم الماضي، وتشلسي بطل أوروبا مع ليفربول الجريح، ونيوكاسل يونايتد مع وست هام يونايتد.

110