الإصابة تحاصر ريبيري مجددا في عام حافل بالمشاكل
new_20140917181256_1410966776.92
رغم تسجيله الهدف الثاني لبايرن ميونيخ في شباك شتوتجارت ، لم تدم سعادة اللاعب الفرنسي الدولي فرانك ريبيري بالعودة إلى الملاعب أكثر من 22 دقيقة ليتلقى اللاعب صدمة جديدة في هذا العام الذي عانى فيه طويلا من آلم ومشاكل الإصابة لدرجة تجعله يتمنى نسيان عام 2014 .
ولم تستمر مشاركة ريبيري الأولى مع بايرن في الموسم الحالي أكثر من 22 دقيقة سجل خلالها الهدف الثاني للفريق وقاده للفوز 2/صفر على شتوتجارت يوم السبت الماضي.
ولكنه الآن أصبح بحاجة للابتعاد مجددا عن الملاعب بسبب الإصابة في الركبة والتي تمثل الحلقة الأحدث في سلسلة معاناة ريبيري بعام 2014 .
ويغيب ريبيري عن صفوف بايرن في خلال المباراة المقررة اليوم الأربعاء أمام مانشستر سيتي الإنجليزي في افتتاح مباريات الفريقين ببطولة دوري أبطال أوروبا لهذا الموسم.
ولم يتضح بعد الموعد الذي يستطيع ريبيري /31 عاما/ أن يعود فيه للملاعب بسبب الإصابة التي يعاني منها حاليا.
وشارك ريبيري في وسط الشوط الثاني من مباراة بايرن أمام شتوتجارت وسجل الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 85 لكنه تعرض للإصابة التي ستبعده عن صفوف بايرن في الفترة المقبلة.
وأبلغ ريبيري مديره الفني الأسباني جوسيب جوارديولا أمس الأول الاثنين بأن الأطباء طالبوه بالحصول على راحة لأن الآلام في الركبة اليسرى أصبحت أسوأ من ذي قبل.
ويغيب زميله باستيان شفاينشتيجر أيضا عن صفوف بايرن في الوقت الحالي بسبب إصابة مماثلة منعته من المشاركة في المباريات منذ فوزه مع المنتخب الألماني في 13 تموز/يوليو الماضي بلقب كأس العالم 2014 بالبرازيل.
وقال شفاينشتيجر إنه لن يعود إلى الملاعب إلا بعد تعافيه تماما من الألم. وقد يختار ريبيري نفس الأسلوب رغم أنه يتسم بمزيد من الصبر.
وقال ريبيري ، في تصريحات نشرتها مجلة “كيكر” الألمانية الرياضية أمس الأول الاثنين ، “بالطبع ، أرغب دائما في اللعب. ولكن ما زلت أعاني من مشاكل في الركبة. لا يمكنك التعرض لأي مخاطر”.
وعانى ريبيري للمرة الأولى من هذه الإصابة خلال جولة بايرن بالولايات المتحدة ضمن الاستعدادات للموسم الحالي لتكون هذه الإصابة حلقة جديدة في سلسلة مشاكل ريبيري بعام 2014 الذي شهد تفوق البرتغالي كرستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي عليه في الاستفتاء على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2013 .
وحل ريبيري ثالثا خلف نجمي ريال مدريد وبرشلونة الأسبانيين عندما أعلنت نتيجة الاستفتاء في كانون ثان/يناير الماضي.
كما احتاج اللاعب لإجراء جراحة في الجزء السفلي من ظهره خلال شباط/فبراير الماضي وغاب عن بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل بسبب إصابة في الظهر أيضا ثم أعلن اعتزاله اللعب الدولي وهو القرار الذي تعرض لانتقادات هائلة من مواطنه ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) .
وكان التراجع كبيرا وقاسيا  في مستوى ريبيري الذي سطع مع بايرن في السنوات الماضية وقاد الفريق لثلاثيته التاريخية (دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا) في موسم 2012/2013 وأحرز جائزة أفضل لاعب في أوروبا لعام 2013 .
وصرح ريبيري ، إلى “كيكر” ، قائلا “كنت في قمة مستواي لعامين ونصف العام أو ثلاثة أعوام. كنت ألعب دائما وأقدم مستواي المعهود. وفجأة ، منذ بداية العام (2014) ، اختلف كل شيء”.
وأكد ريبيري أن تركيزه مع بايرن من أسباب اعتزاله اللعب الدولي علما بأن هذا الاعتزال سيحرمه من المشاركة في بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2016) التي تستضيفها بلاده علما بأنه لم يكن أبدا النجم المفضل لدى الجماهير الفرنسية.
وما زال جوارديولا متفائلا بأن ريبيري سيصبح جاهزا مجددا وسيصنع الفارق مجددا في صفوف الفريق.
وقال جوارديولا “نحتاج إلى جهود فرانك. نحتاج لموهبته في مواقف المواجهات الفردية مع لاعبي المنافس”.
110