العين موقعة للتاريخ ياهلال

لم يعد يفصل بين الهلاليين وترويض البطوله المتمرده دوري ابطال اسيا ومن ثم الوصول الي مرافئ العالمية في كاس العالم للانديه سوي فركة كعب او  خطوة العين في مرحلة الدور نصف النهائي وبعدها يضع الهلاليين كلتا قدميهما في منصة التتويج لمغازلة الكاس الغالية التي اعيت الهلاليين وهم يطرقون دروبها الوعره وبما ان التفكير في منصة التتويج يصبح سابقا لاوانه فان التفكير والتدبير يحب ان ينحصر في موقعة العين التي اعتبرها موقعه من نار يجب ان يحسب لها الهلاليين الف حساب وحساب فهي تختاف اختلاف جذري عن موقعة السد الماضيه والتي تاهل منها الهلال لربع النهائي بدعاء الامهات وحده فشكله لم يكن مقنعا ولايوحي بان الفريق يتطلع الي تحقيق الانحاز الاسيوي الاكبر والذي يعتبر هو منتهي الطموحات للهلاليين بعد ان حققوا كل الالقاب الاسيوية بشتي مسمياتها كاس الكئوس كاس السوبر وغيرها من المسميات ولم يتبقي لهم سوي هذه البطولة المتمرده والتي متي ماحققها الهلاليون فانهم سيكونوا قد حققوا الاهم والاكثر اهمية ..

وللهلاليين اداره وجماهير ولاعبين ونركز علي جزئية اللاعبين فاليهم جميعا نقول بان الفريق تنتظره مباراة للتاريخ وفيها يكون الفريق الهلالي او لايكون والتفريط فيها ستكون عواقبه وخيمة وغير مرضية علي اعتبار ان الهلال سيلعب مباراة السادس عشر من شهر سبتمبر الجاري علي ارضه ووسط جماهيره والفرصة ستبقي متاحه لانزال هزيمة مطمئنه بفريق العين لتسهيل مهمة الفريق في لقاء الاياب في مدينة العين علي اعتبار ان الفريق الذي يفرط في لقاء الارض وامام جماهيره العريضه من الصعب عليه ان يستاسد خارج الارض مهما كانت الطموحات التي يجملها بين جوانحه وتبعا لذلك فاننا نقول للاعبي الهلال بانكم ستواجهون خصم شرس وعنيد وهو يختلف اختلاف كلي عن نظيره فريق السد القطري وهو يضم بين صفوفه محترفين اجانب علي مستوي عالي من النبوغ والتفرد وهم قادرين علي احداث الفارق الفني وهذه نقطه جوهرية يجب ان يضعها لاعبي الهلال نصب اعينهم اذا ارادوا بالفعل ان يتخطوا عقبة العين الصعبة وبالطبع فان الفوز في هذه المباراة التاريخية كما اطلقنا عليها يحتاج الي الكثير من العمل الجاد والبذل المستمر طوال شوطي المباراة مع ضرورة الاستفاده من كل السوانح التي تتهيا امام مرمي العين وتحويلها الي اهداف تسعد الجماهير الهلالية والسعوديه علي اعتبار ان الفرصة التي تتهيا الان قد لاتتوفر مرة ثانيه وحريا بنا ان نقول بان مدرب الهلال تقع علي عاتقه مسئولية كبيرة في اختيار التشكيل الامثل للمباراة ووضع اللاعب المناسب في المكان المناسب علي ضوء التدريبات الاخيرة والعطاءات التي قدمها اللاعبين من خلال التحضيرات التي سبقت المباراة بعيدا عن عمليات الترقيع  الاحلال والابدال والتي قد لاتؤتي اوكلها في كل حين ولابد لنا من التنويه الي حتمية التفاعل وبصوره ايجابيه من قبل المدرب الهلالي مع فعاليات واحداث المباراة خلال مجرياتها وصولا الي النتيجة الايجابية التي ينتظرها كل عشاق الكره في المملكة العربية السعوديه ونستطيع ان نقول في ختام هذه العجاله باننا موعودين بهلال مختلف في هذه المباراة يهز الارض طولا وعرضا لان الفرصة التي تهيات هذه المرة امام الهلال قد لاتتكرر في القريب العاجل ولذا وجب التنويه واخذ الحيط والحذر حتى لاتقع الفاس في الراس وتضيع كل المكاسب في اللاشئ.

فاصلة … اخيرة
اذا هبت رياحك فاغتنمها فان الرياح مأواها السكون فهذه رياحكم ايها الهلاليون فلا تفرطوا فيها لتضيع من بين ايديكم ..

التعليقات

7 تعليقات
  1. ( الملكي الحقيقي هو الهلال )
    1

    بإذن الله نعدي نادي العين ذهاب وإياب وبنسبة 80 % كأس آسيا هلاااااااااااااااااااااالي 2014 م .

    Thumb up 5 Thumb down 5
    11 سبتمبر, 2014 الساعة : 7:14 م
  2. محمد الأحمد
    2

    اللهم وفق الهلال

    Thumb up 4 Thumb down 3
    11 سبتمبر, 2014 الساعة : 7:40 م
  3. بدر هلال
    3

    العين خطير ومخيف فالحذر واجب ياهلال الفوز بثنائية هو الحل قبل الذهاب للعين

    Thumb up 4 Thumb down 2
    11 سبتمبر, 2014 الساعة : 9:36 م
  4. نوخذة الدمام
    4

    من طب بالعين ما طلع يابواحمد يا كثير من مات بالعين

    Thumb up 1 Thumb down 1
    12 سبتمبر, 2014 الساعة : 3:29 ص
  5. سليمان
    5

    نصيحة للهلاليين ان اردتو العالميه

    خذو كروكي من نادي النصر موقع عليه فهد الهريفي براسه

    Thumb up 6 Thumb down 2
    12 سبتمبر, 2014 الساعة : 7:08 ص
  6. yasser
    6

    تعليق 5 كروكي النصر ترشيح :mrgreen:
    المفروض تقول كروكي الاتحاد

    Thumb up 0 Thumb down 0
    15 سبتمبر, 2014 الساعة : 9:20 ص
  7. yasser
    7

    حققوا كل الالقاب الاسيوية بشتي مسمياتها كاس الكئوس كاس السوبر وغيرها

    العبارة هذي تغني عن المقال كله

    Thumb up 0 Thumb down 0
    15 سبتمبر, 2014 الساعة : 9:49 ص
110