دراسة: المشي البطيء أكثر إفادة من الجلوس طويلاً

المشي

خلصت دراسة قامت بها جامعة إنديانا إلى أن المشي لمدة خمس دقائق، حتى لو كان ذلك ببطء، يمكن أن يقضي على الأضرار التي تحدث لأوردة الأرجل أثناء الجلوس مدة طويلة تصل إلى ثلاث ساعات.

وذكر موقع “ساينس ديلي”، المعني بشؤون العلم، أن الجلوس فترات طويلة من الوقت، كما يفعل الكثير من الناس يوميا في وظائفهم، يحدث عوامل خطيرة، كارتفاع معدل الكوليسترول وزيادة محيط الخصر، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية واضطراب عمليات الأيض (التمثيل الغذائي).

فعندما يجلس الإنسان، لا تنقبض العضلات الخاملة لكي تضخ الدم للقلب بفاعلية. ويمكن أن يتجمع الدم في الأرجل، ويؤثر على وظيفة أغشية الأوردة، أو قدرة الأوعية الدموية على الانبساط جراء زيادة تدفقه.

ويقول الباحث في جامعة أوريغون للصحة والعلوم ساوراب توسار، الذي أشرف على الدراسة، إن هذا يعد أول دليل تجريبي لهذه الآثار، موضحاً أن “البالغين الأمريكيين يجلسون لمدة ثماني ساعات يومياً تقريباً. والضعف الذي يصيب وظيفة أغشية الأوردة يكون كبيراً بعد ساعة واحدة فقط من الجلوس”، مشيراً إلى أن الأمر المثير للاهتمام هو “أن القيام بنشاط بدني خفيف يمكن أن يساعد في منع هذا الضعف”.

112