حمدان يكتب عن نزاهة.. ولجنة الأخلاق!

لا أعلم إن كان اتحاد القدم قد شكل فعليا لجنة الأخلاق والقيم حتى الآن، أم أنه ما زال يحاول تشكيلها على الرغم من أن خروجها يحتاج لبنية قوية من الأنظمة واللوائح لتكون الأمور واضحة للجميع.

إن لجنة الأخلاق لجنة قضائية بحسب أنظمة الفيفا، مهمتها محاربة الفساد المالي والإداري في منظومة كرة القدم وفق آلية دقيقة عبر لائحة خاصة بها صاغها خبراء في مجال الإدارة الرياضية وقانونيون لتكون النزاهة حاضرة في كل أعمال كرة القدم، ولا تتدخل اللجنة في قانون كرة القدم أو حكام المباريات فهذا ليس من اختصاصها.

كثرة المال في كرة القدم يغري البعض للتجاوز أو الإفراط، ومع الوقت يتحول الأمر إلى فساد دون أن يشعر بعض من يرتكب مثل هذه المخالفات بخطورة الوضع، وعندها تحدث الكارثة، وهذا جزء يسير جدا من مسؤوليات لجنة الأخلاق والقيم، حيث المراهنات والرشاوى وسوء استغلال السلطة وتوظيف الأقارب والأصدقاء وليس الأكفاء.

اليوم اتحاد القدم يعيش هزات وخلافات بينه وبين أعضاء جمعيته العمومية وممثليها المعتمدين ويعيش ضعفا وهزالة في لوائحه ويعيش وهنا واضحا في علاقاته الدولية وعدم تشكيل الروابط المتعلقة بكرة القدم، ولذلك فإن مثل هذه اللجنة رغم أهميتها وحرص الفيفا عليها إلا أنها قد لا تجد مكانا للاهتمام بها في ظل كل ما يحدث الآن من صخب.

ولا يمكن للجنة قضائية مهمة أن تعمل في بيئة ينقصها كثير من التنظيم واللوائح لأن المرجعية دائما في أعمال مثل هذه اللجنة هو اللوائح والتي للأسف ليست مكتملة في الاتحاد، بل إن النظام الأساسي للاتحاد يعيش مرحلة مراجعة منذ عام ونصف العام، وتم تشكيل لجنة دولية لإعادة (إعماره) ومراجعته وتعديله!

اطلعت على بعض الأخبار التي تشير إلى تدخل نزاهة في أعمال الرابطة واتحاد القدم، ولا أعلم هل هذا صحيح أم لا، لأن تدخل نزاهة في الاتحاد والرابطة قد يجلب على اتحادنا مزيدا من الأخطاء التي نحن في غنى عنها، وهذا أمر مرفوض من الفيفا، أما إن كان تدخلها في أعمال الرئاسة العامة لرعاية الشباب كمؤسسة حكومية فهذا أمر آخر.

ومن هذا المنطلق، فإنني أتمنى على المسؤولين في “نزاهة” حث اتحاد القدم على سرعة تشكيل لجنة الأخلاق والقيم، وحث اللجنة على أداء عملها وهي لجنة مستقلة والمهم اختيار اعضائها بكل دقة ونشر ثقافتها وأسلوب عملها من خلال الندوات والمحاضرات في الأندية واتحاد الكرة.

إن قيام نزاهة بالضغط على اتحاد القدم لتشكيل لجنة الأخلاق والقيم وتفعيل عملها وفقا للائحتها الدولية المعتمدة من الفيفا سيكون عملا رائعا لنزاهة كرة القدم السعودية، وأي تعاون بين نزاهة ولجنة القيم سيكون في صالح كرة القدم للابتعاد عن أي فساد مالي أو إداري محتمل في بيئة كرة القدم السعودية.

مقالة للكاتب علي حمدان عن جريدة الوطن

106