وحدة مايغلبها غلاب

يعقوب آدمكان فربق الوحده فرسان مكه ولايزال ذلك الفريق المرعب المخيف والذي يدخل الهلع والفزع في نفوس المنافسين قبل ان تحين ساعة النزال ففرسان مكه الذين عصفت بهم الرياح الهوجاء واودت بهم الي دوري المظاليم بين اندية الدرجة الاولي في دوري ركاء للموسم الثاني علي التوالي وضحت رغبتهم الملحه مع بواكير انطلاقة منافسات دوري ركاء لهذا الموسم في التمسك بطريق العوده الي الدوري الممتاز من الطريق السريع حيث واصلوا طريق الانتصارات للاسبوع الرابع علي التوالي محققين النمره الكامله 12 نقطه بعد الفوز الصريح علي فريق ابها الذي كان قد تقدم علي الوحده بهدف السبق ليعاقبه الوحداويين بثلاثة اهداف اكدت مدي الروح القتالية التي يتمتع بها نجوم الفرسان في عزيمة لاتعرف التراخي او الخمول مكشرين عن انيابهم وموجهين انذارات شديدة اللهجه لكل فرق دوري ركاء بانهم قادمين بكل قوة لخطف احدي البطاقتين المؤهلتين الي مرافئ الدوري الممتاز حيث ان فرسان مكه ان يرضيهم ولن يسعد جماهيرهم ان يستمر بقاء الفريق الوحداوي العريق لموسم ثالث علي التوالي في دهاليز دوري المفقودين بين اندية الدرجة الاولي ..

وحتي نكون صادقين مع انفسنا وننحاز لصفة الواقعية فحريا بنا ان نقول بان فربق الوحده الذي شاهدناه خلال الجولات الاربع الماضيه فريق جدير بالاحترام وهو يمتلك كل نواصي التفوق والسياده سيما وهو يلعب الكرة العصرية الحديثة التي تعتمد علي الباص والخانة وسرعة الاداء والانتقال السريع من المناطق الخلفية الي المناطق الامامية في تناسق وترابط تام اضافة الي القوة الهجومية التي يتمتع بها الفريق والتي يستطيع عن طربقها خلخلة اقوي الدفاعات وفتح الثغرات فيها ومن ثم الوصول الي شباكها وهنالك ميزة هامة يتميز بها فريق الفرسان تتمثل في ان الفريق مرصع بالنجوم الواعده الموهوبة والتي يمكنها ان تخدم الفريق لعشر سنوات قادمات واذا كانت الترشيحات قد انصبت نحو فرق الشرقية الاتفاف والنهضه والقادسية اخطف بطاقتي الصعود للممتاز فلا ينبغي ابدا ان نغفل فرسان مكه فريق الوحده العريق من سباق الترشيحات وهو قد يكون المرشح الاول وياتي من بعده الاخرين .. اخيرا جدا اري بان الصراع لن يكون سهلا ميسورا في هذا الموسم ودوري ركاء سيكون طافحا بالكثير من المفاجاءات التي لم تكن في الحسبان والجماهير موعوده بمشاهدة دوري استثنائي قد لايتكرر قريبا في دوري ركاء ..

فاصلة … أخيرة

يمتلك فريق الوحده حارس متمكن لديه خبرة السنوات الطوال وهو يعتبر من العلامات الفارقة في فريق الوحده الا وهو الحارس الامين عساف القرني والذي لايعتبر نصف الفريق فهز كل الفريق ووجوده بين الخشبات الثلاثة يعطي مزيد من الاطمئنان للاعبي الفريق ويبث في نفوسهم ثقة لاتحدها حدود ولا تقيدها فيود وبلاشك فان وجود حارس خبير مثل القرني سيكون من العلامات المؤثره التي ستساهم في عودة الوحده الي مكانها الطبيعي بين الكبار وقد شهدناه في اكثر من لقاء وهو يقف كحائط برلين يزود عن شباك الوحده بكل ماعنده من قوة وخبره وفدائية وشجاعه معيدا الي الاذهان الايام الخوالي لعساف القرني مع شباك الوحده وشباك المنتخب السعودي .

التعليقات

2 تعليقان
  1. ياسر البشري
    1

    بإذن الله الواحد الأحد فرسان مكة المكرمة عائدون لا محالة وسيعود الرعب الأحمر

    Thumb up 0 Thumb down 0
    7 سبتمبر, 2014 الساعة : 5:10 ص
  2. الجاد
    2

    كلام جميل ورائع لكن لم ينكب الوحدة العام الماضي سوا كثرة الثناء
    فقد تصدرت وبفارق كبير عن هجر والخليج ولكن النهاية كانت مؤلمة
    لذا فالحذر الحذر

    Thumb up 0 Thumb down 0
    7 سبتمبر, 2014 الساعة : 8:25 ص
110