التطوير مطلب

عبدالرزاق سليـمانلم تعد كرة القدم مجرد لعبة يزاولها مجموعة شباب ليقضوا بها وقتاً ويستمتعون بتفاصيلها, بل هي الآن مجموعة أعمال متكاملة تقودها منظومات عملية وتوجيهية وإشرافية .
زمن الاحتراف لم يكن فقط لطريقة تسجيل اللاعب وعقده, بل هو تقديم عمل احترافي من جملة من البارزين المحترفين المتخصصين الذين يفترض أن يتقنوا العمل ويتمشوا مع المتطلبات التي تفرضها عدد من المعطيات المختلفة .
المتابع لمنظومة الرياضة لدينا يدرك تقدماً ملحوظاً في مجالات عدة لكنه لا يمكن أن يتجاوز بعض الأخطاء التي من شأنها أن تكون في أولويات التطوير والاحترافية .
نأمل من خلال رياضتنا أن تكون ملاعبنا تضاهي عصر الاحتراف وقوته ابتداءاً بالبوابات التي نشعر كثيراً بالخجل عندما نشاهد مناظر لا نود أن نشهرهاً إعلامياً كي لا تكون مجالاً لابتسامة ضدنا, لكنه في نفس الوقت من الواجب علينا أيضاً أن نتكلم بحقيقة وموضوعية.
فعندما تجتمع الجماهير الغفيرة على هيئة طوابير عند منافذ بيع التذاكر ودخول الملاعب نتذكر حينها البوابات الإلكترونية التي نشاهدها في ملاعب أقل مستوى من ملاعبنا, فنقف حينها نسبح في خيال عميق وتبدأ تخيلاتنا بإزالة هذه البوابة المتهالكة وتضع مكانها بوابة إلكترونية فنشعر بشيء من الفخر والفرح.
عندها ونحن مغمضين العينين ونرى بخيالنا نتقدم نحو البوابة بكل سعادة وسرور ومع الاقتراب من الطوابير وترافع الأصوات نفيق من غفلة الخيال إلى يقظة الواقع ونرى البوابة والطوابير والمشاهد … فلا يمكن حينها أن نوقف شهيقاً وزفيراً لمرة واحدة مع التقدم للحصول على مكان في الطابور .
وعندما نتقدم داخل الملعب تداعبنا خيالات كثيرة منها أن تكون المقاعد موسومة بأرقام تحدد هوية كل مقعد, والخدمات المرافقة الأخرى التي تجتمع في صور متناثرة من خيال يجهش بالـ … لكن على من قدر عليه ذلك الخيال أن لا يسمح لنفسه بالاستمرار في خيالات وهمية فقد تسبب له اختلاط في الألوان والصورة المشاهدة مما قد يصعب عليه تمييز الألوان الخيالية من الواقعية وبالتالي فسيفقد رغبة دخول الملاعب وسيؤثر متابعة المباريات من بيته بشاشته الخاصة .

عبدالرزاق سليمان

108