قطر تكشف عن مخططات لضمان سهولة التنقل بين ملاعب مونديال 2022

new_20140827152422_1409142262.96

مع الأعداد الكبيرة من الجماهير التي يُنتظر أن تتدفق لحضور كأس العالم فيفا 2022 في قطر، ستمتلئ شوارع البلاد بعشاق كرة القدم الذي سيتنقلون من ملعب إلى آخر ومن مدينة إلى أخرى لمتابعة عروض الساحرة المستديرة في مختلف المناطق القطرية.

ولتوفير تجربة لا مثيل لها للجماهير وضمان تجنب الازدحام على الطرقات، تعمل اللجنة العليا للمشاريع والإرث على تصميم نماذج تُحاكي حركة السير وحركة تنقل المشاة على الطرقات وفي محيط الملاعب، وذلك ضمن مخطط شامل للبنى التحتية تُعدّه اللجنة تحضيراً لاستضافة كأس العالم 2022 في قطر.

وتدرس اللجنة من خلال هذه النماذج الأثر الذي سيتركه تدفق جماهير كرة القدم من أنحاء العالم على حركة السير المعتادة في المدن والطرق الرئيسية في قطر، وخاصة في المناطق المحيطة بالملاعب والشوارع المؤدية إليها. وتشمل الدراسة أيضاً اختبار مدى فاعليّة وسائل النقل المختلفة -كشبكة المترو وباصات النقل السياحي وسيارات الأجرة – وقياس قدرتها على خدمة الجمهور لضمان وصولهم إلى الملاعب والمرافق السياحية بسرعة وسهولة. وفيما يتعلق باستخدام السيارات الخاصة تبحث الدراسة أفضل الحلول لتجنيب الجماهير ومستخدمي الطرق الآخرين الازدحام خلال أوقات الذروة بما في ذلكتخصيص مسارات حصريّة في الشوارع لتنقل الجماهير والفرق.

وستُشكّل هذه النماذج عند انتهائها إضافةً مهمّة على نموذج النقل الاستراتيجيّ للدولة، حيث ستسمح للمسؤولين تحديد نقاط الازدحام المتوقعة وبالتالي ابتكار حلول وطرق جديدة لتفادي الازدحام أو الحدّ من آثاره.

وفي سبيل الوصول إلى نتائج دقيقة تعكس واقع حركة السير وتطورها الدائم، تتواصل اللجنة العليا بشكل دوري مع مختلف الشركاء المعنيين والجهات المسؤولة عن تخطيط الطرق وتنفيذ مشاريع البنى التحتية، للاطلاع على أحدث التطورات وتحديث نموذج النقل الاستراتيجي وفقاً لها.

وتهتم الدراسة التي تقوم بها اللجنة العليا للمشاريع والإرث بأدق التفاصيل، حيث تدرس تحركات الجماهير المشاة داخل الملاعب وفي المناطق المحيطة بها، وقد شكلت اللجنة العليا فريقاً متخصصاً لهذه الغاية يستخدم مجموعة متنوعة من أدوات التحليل والدراسة تبدأ من جداول البيانات البسيطة، وصولاً إلى برمجيات تعمل وفق معادلات متطورة لمعالجة أي مشاكل يُمكن أن تطرأ مستقبلاً كازدحام الجماهير، أو زيادة الأوقات اللازمة للتنقل، وطول طوابير الانتظار.

وتهدف اللجنة من وراء هذه الجهود والمخططات التفصيلية إلى ضمان تجربة تنقل مريحة وسهلة للجماهير خلال كأس العالم 2022 في قطر وإلى المحافظة على حركة السير الطبيعيّة على الطرقات والحد قدر الإمكان من الازدحام وتقليل أوقات الانتظار.

112