البوندسليجا.. الكل جاهز والمنافسة أقرب للغريمين اللدودين

new_20140821192657_1408638417.85
يبدو بايرن ميونيخ أكبر قوة في دوري الدرجة الأولى الالماني لكرة القدم وغريمه اللدود بروسيا دورتموند في طريقهما لمنافسة مشتعلة مرة أخرى على اللقب عندما يبدأ الموسم غدا الجمعة.

وعزز الفريقان تشكيلتيهما بصفقات مؤثرة ويتصدر الاثنان الترشيحات بفارق كبير عن الأندية الأخرى.

لكن بالنسبة للفريق البافاري لا يبدو أن الأمر سيكون سهلا مثلما كان الموسم الماضي عندما انتزع اللقب بحلول مارس في وقت قياسي.

وقال المدرب بيب جوارديولا الاسبوع الماضي “هذا الموسم سنحتاج بعض الوقت. في هذه اللحظة لا أملك سوى ثمانية أو تسعة لاعبين في كامل لياقتهم.”

واضطر بايرن للتفكير في ضم لاعبين جدد بسبب سلسلة من الاصابات بينها اصابة لاعب الوسط المؤثر خابي مارتينيز بقطع في أربطة الركبة الاسبوع الماضي.

وبعيدا عن مارتينيز – الذي كان في طريقه للعب الدور الأهم في خط الدفاع الجديد المكون من ثلاثة لاعبين – سيتعين على جوارديولا في موسمه الثاني أن يلعب بدون لاعب الوسط باستيان شفاينشتايجر لعدة اسابيع وربما أشهر.

وعادت اصابة مزعجة في الركبة حملها شفاينشتايجر معه خلال مشوار المانيا المظفر نحو لقب كأس العالم الشهر الماضي لتؤثر عليه وستبعده عن انطلاق الموسم الجديد.

وقال جوارديولا “الآن تبدو ركبته في حاجة لراحة. هذا أمر يضر بايرن.”

كما سيغيب الجناح فرانك ريبري ولاعب الوسط تياجو الكانتارا والمدافع رافينيا بسبب الاصابة.

وفي ظل ابتعاد لاعبي بايرن الستة الفائزين بكأس العالم عن قمة مستواهم بعد موسم طويل مع النادي والمنتخب الوطني وعودتهم مؤخرا فقط للتدريبات خسر بايرن الفائز بثنائية الدوري والكأس الموسم الماضي 2-صفر أمام وصيفه دورتموند في مباراة كأس السوبر الالمانية.

وبعد التأهل بسهولة للدور الثاني في كأس المانيا على حساب بروسن مونستر فريق الدرجة الثالثة يدرك جوارديولا جيدا أن الوقت ليس في صالحه.

وينتظر فولفسبورج مواجهة بايرن غدا الجمعة في افتتاح الموسم وسيقع المدرب الاسباني تحت ضغط البدء في تحقيق نتائج جيدة مثلما فعل في أول موسم له مع النادي البافاري.

ولم يهز الوافد الجديد روبرت ليفاندوفسكي – هداف الدوري الالماني الموسم الماضي – الشباك حتى الان في مباراة رسمية مع بايرن لكن الجماهير تأمل أن يمنحها مهاجم بولندا الكثير لتحتفل به هذا الموسم.

وفقد دورتموند ليفاندوفسكي لصالح بايرن في صفقة انتقال حر لكن المدرب يورجن كلوب يأمل أن يعوضه بشكل فعال تشيرو ايموبيلي مهاجم ايطاليا وادريان راموس مهاجم كولومبيا.

وفي ظل وجود الجناح بيير ايمريك اوباميانج في حالة جيدة بالفعل بعدما هز الشباك في كأس السوبر وكأس المانيا يبدو دورتموند في طريقه لمنافسة بايرن بقوة هذا الموسم.

وعاد الجناح ماركو ريوس وقلب الدفاع نيفن سوبوتيتش من الاصابة كما يبدو صانع اللعب ايلكاي جندوجان – الذي غاب عن الموسم الماضي بأكمله بسبب مشكلة في الظهر – في طريقه للعودة لتشكيلة دورتموند.

ولم ينفق شالكه المنافس الآخر في دوري أبطال اوروبا الكثير في سوق الانتقالات لكن اللاعب الدولي الكاميروني ايريك مكسيم شوبو موتنج والجناح سيدني سام سيضيفان عمقا أكبر لهجوم الفريق.

إلا أن الترشيحات تجعل شالكه صاحب المستوى المتذبذب بعيدا عن احراز لقبه الأول في الدوري.

وتعاقد باير ليفركوزن الذي احتل المركز الرابع الموسم الماضي مع لاعب الوسط المهاجم الموهوب هاكان شلهان اوغلو والمهاجم السويسري يوسيب درميتش ليضيفا المزيد الى القوة الهجومية بجانب شتيفان كيسلينج.

وما اذا كان ليفركوزن يمتلك ما يكفي للمنافسة بجدية على لقبه الأول في الدوري هو أمر سيتضح لاحقا.

وقال روجر شميدت مدرب ليفركوزن الجديد مؤكدا أن فريقه يسعى للقب “يستطيع اللاعبون المضي قدما والحلم وبعد ذلك بوسعهم نطق ذلك بوضوح.”

وأضاف “عندما يقولون ذلك (إنهم يرغبون في الفوز باللقب) فان الكل يعلم بالضبط ما الذي ينبغي فعله من أجل الوصول لمثل هذا الهدف.”

ويتوق فولفسبورج وبروسيا مونشنجلادباخ للدخول بين الاربعة الكبار وتعاقد الأول مع مهاجم الدنمرك نيكلاس بندتنر لمساعدته على تسجيل الأهداف.

كما انضم لاعب الوسط المهاجم آرون هنت من فيردر بريمن مع تطلع النادي المملوك لشركة فولكسفاجن – بطل الدوري عام 2009 – للتحسن بعد حلوله خامسا الموسم الماضي.

وفي الجزء الأسفل من جدول الترتيب سيقاتل الوافد الجديد بادربورن صاحب أقل ميزانية في الدرجة الأولى من أجل البقاء بين الكبار منذ المباراة الأولى بينما سيتطلع كولونيا العائد الى الاستمرار لفترة أطول هذه المرة.

ويأمل هامبورج – الذي احتاج مواجهة فاصلة للبقاء في دوري الدرجة الأولى ولا يزال الفريق الذي شارك في كل مواسم الدوري – أن يتفادى رحلة خطيرة مماثلة هذا الموسم.

وانتقل المهاجم بيير ميشيل لاسوجا بشكل نهائي الى هامبورج بعد فترة اعارة من هيرتا برلين الموسم الماضي ولا يزال بطل اوروبا السابق يعتمد على أهدافه من أجل دفعه لمركز أفضل في الجدول.

110