أيمن عابد يحذر : كارثـة في الأهلي

•• عذرا لو أن ما ستحمله السطور سيكون قاسيا على من هم في نظرنا مسؤولون عن الأهلي ومؤتمنون على كل ما يدور فيه..

•• لست متسرعا في نظرتي أو تحليلي للمشهد ولكن الكتاب ظاهر من عنوانه ووضع الفريق بدأ بفوضى وأظنه يواصل السير بفوضى أكبر..
•• مدرب مغمور تأتي به إدارة يفترض أنها اكتسبت خبرة سنوات، ليسن سيفا بقطع رقاب عدد من اللاعبين من خلال إبعادهم عن الفريق..
•• توقع الإدارة مع مجموعة مميزة من اللاعبين وتعيد بعض من كانوا مبدعين لدى الغير لنستبشر بفريق قوي متكامل على أرض الملعب وعلى الدكة..
•• يأتي المدرب الذي لا يملك أي مجد أو تاريخ «بعد التعاقدات» ليرمي بمعظمها عرض الحائط وبكل برود..
•• إذا كانت الإدارة ستسلم للمدرب كل شيء فلماذا أعادت المغربي وتعاقدت مع المؤشر بالملايين دون أن تنتظر مجيئه..
•• لماذا لم يكن هناك موقف حازم يظهر قوة الإدارة في أن تجتمع مع جروس وتفرض عليه توظيف اللاعبين بما أنه مدرب وهذا اختصاصه..
•• المستوى الأولي أمام الحزم كان بمثابة تحذير وتوصيف على أن جروس من الوهلة الأولى لا يملك شيئا..
•• واليوم سيفتتح الأهلي لقاءاته في موسم جميل الكروي أمام هجر وسنرى إن كان جروس يملك عصا سحرية يحول بها قراءة الواقع الظاهر أو أنه سيكون فعلا أول كوارث الأهلي في الموسم الجديد..
•• وإذا ما ظهرت بوادر إفلاس السويسري فعلى الإدارة أن تتدخل سريعا لحل الإشكالية التي وقعت فيها، لأنه على ما يبدو أن موسم هذا العام لا يرحم..
*********
•• المشهد الذي فرضه جمهور الاتحاد في استاد مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الرياضية أتى بمشاعر فرائحية ليست للاتحاديين فقط وإنما للجميع وحتى المنافسين..
•• مشهد الـ (60) ألف حاضر فرض التحدي على روابط كل الفرق وخاصة الغريم الأهلي، خاصة إذا ما عدنا بالذاكرة لسنتين أو ثـلاث لنتذكر الحالة الجماهيرية الأهلاوية التي صنعت فريقا من العدم وكانت ولأول مرة «نجم الموسم»..
•• اليوم سيرد الأهلاويون الرد المحموم لاسيما بعد الهدية الغالية من رمز الأهلي الذي رمى بالكرة في ملعب المجانين، فأي جنون سنرى الليلة؟..
*********
•• بالحديث عن الملعب رسالة أرسلها كثيرون غيري وسأكررها من باب التأكيد على الخلل والمعني هنا أرضية استاد الملك عبدالله، وأيا كان المسؤول إن كانت أرامكو التي يفترض أن تكون أكثر حرصا على اسمها ومكانتها العالمية أو الرابطة أو الرئاسة، فلابد أولا مراعاة الاسم الذي يحمله الاستاد والذي وفر كل ما يلزم أن يكون الملعب بكل مافيه أسطوريا..
•• أما أن تكون أرضية الاستاد وهي الأهم بالصورة «البشعة» فهذا ما لا يرضاه المتابع والحاضر وما يفترض ألا يرضاه المسؤول..
•• إلى الجهة المسؤولة : خذوا من أرضية استاد الأمير عبدالله الفيصل التي تجاوزت عشرات السنين أنموذجا وسارعوا بإصلاح الخلل..
*********
لمحة: لا تخسر نفسك وأنت تحاول الاهتمام بشخص لا يهتم بفقدانك.

عن عكاظ

104