عزيزة المانع تحذر: إيبولا ليس كورونا!! و لا نجاة منه البتة

مرض إيبولا قاتل، لا نجاة منه البتة، لذلك هو يبعث الرعب في النفوس أكثر من كورونا، فمرض كورونا توجد معه نسبة شفاء هي وإن لم تكن كبيرة إلا أنها تحمل بعض الأمل للمريض وأهله، أما إيبولا فلا أمل في الشفاء ولا توقع للنجاة، وهذا يعني أن تفشي مرض إيبولا في المجتمع (لا سمح الله) سيكون كارثة حقيقية تماثل حالة موت جماعي، تذكرنا بما كان يحدث للناس في الماضي عندما تجتاحهم الأوبئة فتفتك بهم غير قادرين على مقاومتها، نسأل الله أن يصرف عنا البلاء.

إني لا أريد بث الفزع في قلوب الناس، ولكن هي كلمة لمواجهة الحقيقة والنظر بواقعية إلى ما يتهدد الناس من الخطر. فيوم الثلاثاء الماضي وجدت حالة مرضية مشتبه بأنها حالة إيبولا، ثم ما لبث المريض أن توفي في اليوم التالي، رحمه الله وعظم أجر أهله في مصيبتهم فيه.
ورغم أن وزارة الصحة نشرت أنها تعمل على حصر كل الذين كانوا قد خالطوا المريض إلا أن مثل هذه الاحتياطات والإجراءات تأتي متأخرة، بعد أن يكون الفيروس دخل البلاد وأخذ يتجول حرا في حواريها وطرقاتها.
ألم يكن أكثر جدوى لو أن الجهات المعنية أوقفت استقبال جميع الرحلات القادمة من كل الدول المصابة بالمرض، وفرضت عزلا إجباريا على مواطنيها القادمين من تلك المناطق الموبوءة أو الذين مروا بمطاراتها حتى وإن كان مجرد ترانزيت؟ فالمطارات حسب ما تقوله التقارير الطبية تعد من أسرع الأماكن التي يتعرض فيها المسافر للعدوى، وهذا المريض الذي توفي رحمه الله مشتبه بإصابته بإيبولا، أما كان أجدى لو أنه والذين معه ممن زاروا الدول الموبوءة، حجر عليهم ووضعوا تحت المراقبة ومنعوا من مخالطة أهلهم وممارسة أعمالهم إلى أن يتأكد من خلوهم من المرض، أليس ذلك أجدى من تركهم يدخلون البلد ويختلطون بأهلهم وينشرون الفيروس من حولهم؟
إن ما هو منتظر من وزارة الصحة الآن لحصر انتشار الفيروس، أن توجه نداء لأهل المصاب ولكل من كانوا قادمين معه على الطائرة نفسها، أو الذين خالطوه بعد الدخول إلى جدة أن يراجعوها لتتخذ الإجراءات الصحيحة تجاه حالاتهم.
حين ينظر الناس إلى الصور التي أذيعت عبر الفضاء للمريضين الأمريكيين اللذين نقلا إليها بعد إصابتهما بإيبولا في سيراليون، قد يجد مبالغة كبيرة في الاحتياطات المتخذة، حيث ارتدى المخالطون للمريضين ألبسة وأقنعة تغطي أجسادهم ووجوههم فلا يظهر منها شيء ونقل كل مريض على حدة في طيارة صغيرة خاصة تجنبا لاحتمالات نشر عدوى بين المسافرين والملاحين، وغير ذلك من الاحتياطات التي قد يراها البعض مفرطة لا حاجة لها، لكن الإفراط في التحوط والحذر والمبالغة في اتباع سبل الوقاية، هو وإن رآه بعض الناس مبالغة تدخل في نطاق الهوس أو الوسوسة، إلا أنه يظل أفضل بكثير من التراخي والتهاون الذي قد يعرض المجتمع والناس للأذى وفقد الأرواح وخسارة الأموال فيما لو انتشر الوباء لا قدر الله.

نقلاً عكاظ

التعليقات

3 تعليقات
  1. :: تـــــــــــوْأَمُ `` الشَّمْـــــــــس ::
    1

    من استعان بالله فهو حسبة .. اللهم بك نستعين :wink:

    Thumb up 1 Thumb down 0
    9 أغسطس, 2014 الساعة : 4:22 م
  2. أهلي وناسي
    2

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم
    اللهم نسألك العفو والعافية
    اللهم جنب البلاد والعباد شر هذا البلاء وغيره الكثير من الأسقام والأمراض يا رب ويا كريم …

    Thumb up 1 Thumb down 0
    10 أغسطس, 2014 الساعة : 8:58 ص
  3. فهد
    3

    اللي نفسي اعرفه

    ليه اذا طلع مررض جديد يختفي المرض الاول !!

    ممكن وزير الصحه يجاوبنا الله لايهينه !!

    صارت الامراض زي موديلات السيارات كل سنه مرض جديد نسال الله السلامه

    Thumb up 0 Thumb down 0
    10 أغسطس, 2014 الساعة : 1:13 م
106