اربعة مرشحون للفوز بجائزة افضل لاعب في المونديال

10486570_10203093555794162_2380192970842732273_n-470x224

ينطلق الدور نصف النهائي من مونديال 2014 بلقاء السحاب بين أصحاب الأرض البرازيلين وألمانيا في إعادة للمواجهة الماضية بينهما والتي جرت في نهائي المونديال اليابان ، ومواجهة أخرى كبيرة بين الأرجنتين وهولندا في إعادة لنهائي مونديال العام 1978 …ومابين الأربعة الكبار تبدو جائزة أفضل لاعب في المونديال حائرة في ظل الظهور البارز لعدد من اللاعبين ، لكنها على الأغلب لن تخرج عن لاعب من الأربعة التالين في حال فاز منتخبهم باللقب :

مانويل نوير : الحارس الألماني العملاق أبرز مرشح لنيل جائزة أفضل لاعب في البطولة في حال تمكنت ألمانيا من الفوز باللقب بالرغم من تواجد توماس مولر الهداف وذلك لأن الحارس الألماني لم يكن بيت الأمان وحسب بل لعب كليبرو عند الضرورة أيضاً في مباراة الجزائر مثبتاً تعدد مهاراته وثقته العالية بنفسه ، ويمكن القول أنه كان السبب الرئيسي لبقاء ألمانيا صاحبة اليد العليا في العديد اللقاءات .

أرين روبن : لا مجال للنقاش في أنه أحد أفضل لاعبي المونديال إن لم يكن أفضلهم ، فاللاعب الهولندي أبهر الجميع بعطائه ولياقته البدنية العالية وانطلاقاته السريعة حتى في الأشواط الإضافية وهو الذي تجاوز الثلاثين من العمر ، روبن كان أحد أهم مفاتيح فوز هولندا بتمريراته وتسديداته وأهدافه وهو أبزر المرشحين لا لجائزة أفضل لاعب في المونديال وحسب بل وجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لكن فقط في حال الفوز بكأس العالم .

تياغو سيلفا : قائد المنتخب البرازيلي يستحق أن يكون أفضل لاعب في العالم في حال نجح في رفع الكأس ، فهو قلب دفاع من طراز مالديني وباريزي وبكنباور وسواهم سواء من حيث التقنية والفنية أو حتى القيادية حيث يضفي وجوده الطمانينة في قلوب الجميع كما يمتاز بقدرة كبيرة على قراءة تمريرات الخصم وتوقعها قبل أن تلعب ، و يعود الفضل الأكبر له في بقاء البرازيل ضمن العديد بالمباريات بتصديه للخصم مع زميله ديفيد لويز بكل بسالة وذكاء ..لكن معضلته الكبرى بأنه لن يشارك أمام الألمان اليوم .

لونيل ميسي : لا جدال أنه أحد أفضل لاعبي المونديال حتى الآن بأداء ذكي وخبيث وتوزيع رائع للجهد وفاعلية كبيرة ، النجم الأرجنتيني الذي عانى هذا الموسم أثبت معدنه كاللاعب الأفضل في العالم وقدرته على اللعب بأسلوب مختلف إلى حد ما عن أسلوب البرشا (رغم أن التشكيل هو نفسه ) ، وإن نجح ليو بقيادة منتخبه إلى كأس العالم سيكون الأفضل في التاريخ بلا منازع ودون نقاش ولن تكون جائزة أفضل لاعب في المونديال سوى تحصيل حاصل .

نقلاً عن سوبر

112