أطباء: الوقوف لفترات أطول من الجلوس يمنع الإصابة بالاكتئاب

وقوف

ينصح الأطباء الاسكتلنديون بالوقوف لفترات أطول من تلك التي يقضيها الانسان في الجلوس الذي اعتبروه “عدو الصحة العامة”، حيث يسبب الاكتئاب والوهن، فضلاً عن متاعب صحية في العظام وخطر الإصابة بمرض السكر، ومن ثم زيادة مخاطر الوفاة المبكرة.

وقالت البروفيسور داون سكيلتون من جامعة جلاسجو كاليدونيان، إن الجلوس لفترة طويلة يكون على قدم المساواة مع عادة التدخين في أضراره التي يسببها لصحة الإنسان، طبقاً لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”.

وأضافت سكيلتون أنه حتى الأشخاص الذين يعتادون الذهاب إلى صالات الرياضة “الجيم” ربما يعانون من متاعب صحية إذا ما أمضوا بقية وقتهم جالسين لفترات طويلة في العمل أو المنزل.

وترأس سكيلتون حالياً فريقاً من الخبراء من خمس جامعات لمعرفة ما يمكن عمله لتشجيع الناس على الوقوف لفترات أطول، وشملت الأفكار الاستخدام الأوسع للمكاتب القائمة، ووضع إعلانات على الشاشة للحث على الوقوف بين البرامج التليفزيونية.

وأشارت سكيلتون إلى أن الجلوس لفترات طويلة يرتبط بمشكلات في العظام وزيادة مخاطر الإصابة بالسكر ومعدلات الوفاة العالية، متوقعة بأنه في المستقبل سنعاني من مشكلات صحية متزايدة مرتبطة بحبنا للجلوس في مقعد وثير ومريح.

وأكدت أن الجلوس لفترات طويلة يسبب الاكتئاب والعزلة الاجتماعية وحتى زيادة في محيط الخصر وزيادة مخاطر الوفاة.

وأوضحت بأنه منذ السبعينات، تظهر الأبحاث أن الرقاد في السرير له أضراره الصحية بسبب الفقدان السريع في العظام والعضلات، إذا ما استلقى الناس لفترات طويلة، وهو ما يفسر تشجيعهم للحركة عقب العمليات الجراحية.

ويعكف الباحثون من عدة جامعات في اسكتلندا على بحث أفضل السبل لقياس مدى الوقت الذي يقضيه الناس وهم جالسون، ودراسة آثار الجلوس لفترات طويلة على صحة الأشخاص ولا سيما الأكبر سناً، وبحث أفضل الطرق لتشجيع الناس على كسر الفترات الطويلة للجلوس.

112