بانيدا: متحمس لتجربتي في السعودية وساعتمد على العناصر الشابة

بانيدا

عقد المدير الفني لفريق العروبة الفرنسي لوران بانيد مؤتمراً صحافيا تحدث فيه عن استعدادات الفريق للموسم القادم و رؤيته للدوري السعودي بشكل عام و الهدف الذي يطمح له.

في البداية رحب السيد لوران بالإعلاميين و الحضور مبدياً سعادته بتواجده هنا قائلا ً :

أنا سعيد في حضوري هنا و ستجدون مني كل ترحيب و تجاوب , أنا أحترم وسائل الإعلام و أعدكم بموسم طيب يرضي طموحات محبي هذا النادي و أهالي المنطقة الطيبين.

مضيفاٍ بأنها التجربة الأولى له في السعودية بعد أن عمل في فرنسا و تحديدا في فريق موناكو ثم عمل في قطر و الإمارات و أخيراً في الكويت وعن سؤاله عن رأيه في الدوري السعودي ؟ أجاب أعرف أنها بطولة صعبة و سنحاول العمل جيداً متمنياً بأن يكون التوفيق حليفنا , والدوري يتواجد فيه فرق قوية وكبيرة و معروفة على مستوى القارة ليس في الدوري فقط.

ولدي قناعة بأني سأعمل في دوري احترافي و صعب و لدي حماس كبير لذلك وفي سؤال آخر عن مدى السلبيات و الإيجابيات التي لاحظها في الفريق و امكانية تلافيها و تطوير الإيجابيات للفريق ذكر السيد لوران بانيدا بأنه هنا ليس لملاحظة السلبيات وان لديه فلسفة خاصة سيطبقها مع المجموعة , ويتواجد لدي عناصر شابه و أنا سعيد بهم , سنعمل على أن نقدم عمل يضعنا في مركز يليق بالفريق الذي يمثل منطقة الجوف , والأهم لدي أننا نعمل بيد واحدة لنحقق ما نريد وعن المجموعة الحالية هل هي كافية أم هناك استقطابات جديدة للفريق نشاهد احتياجات النادي في قادم الأيام , وسننظر للقاءات الودية التي من خلالها سيتحدد مدى الاحتياج ولن ننتدب لمجرد الانتداب بل نحن نجلب لاحتياجات الفريق و سنعتمد على العناصر الشابة التي ستفيدنا بالمستقبل أما عن تأخر الإعداد خصوصا أن الفريق تنتظره مواجهة قوية أمام الهلال قال السيد لوران بانيدا نحن بدأنا العمل وفق برنامج عمل معد مسبقاً ولا أرى أننا تأخرنا ولدينا معسكر خارجي ضمن برنامجنا الإعدادي وأعدكم بأننا سنكون جاهزين والأهم لدي أن نكون بالمستوى في كل لقاء و لن ننظر للفرق الأخرى و استعداداتها حتى نحافظ على جاهزيتنا طوال جولات الدوري و عن تدعيم الأندية الثانية فرقها بلاعبين بينما هنا في العروبة تأتي محاولاتنا خجولة أو متأخرة هل سيكون هذا مؤشر للإعتماد على لاعبي الفريق الأولمبي.

اجاب المدير الفني لفريق العروبة مثل ما ذكرته سابقا ً اللقاءات الودية ستكشف لنا الكثير وسنحكم على كل لاعب , الانتدابات أمر ضروري لكن الأهم لدي هو العمل ثم العمل أما العناصر الشابة أكررها بأني سأعتمد عليها في الدوري ومتأكد بأني سأسعد بالمجموعة الحالية ولدي قناعة حالياً بهم , العمل يلزمه وقت و أعدكم بأني سابذل قصارى جهدي لإرضاءكم ولرد الجميل لتعاملكم الراقي وطيبتكم وحفاوة استقبالكم.

وفي ختام حديثةً عن الهدف الذي جاء من أجله , هل هو البقاء أم مراكز متقدمة ذكر بان هدفه المهم هو إعطاء كل مباراة أهميتها والهدف الأهم هو الفخر بالألوان التي نرتديها وخلفنا جماهير و محبين سنعمل جاهدين على اسعادهم هذا هو هدفي الحقيقي.

103