جزائري يتزعم شبكة التذاكر السوداء في المونديال

عربي_يتزعم_مافيا_(السوق_السوداء)_في_المونديالتجرى شرطة ونيابة ريو دى جانيرو، تحقيقات بشأن شبكة غير قانونية لبيع تذاكر مونديال البرازيل، متورط فيها أعضاء من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ومن اتحادات كرة القدم في الأرجنتين والبرازيل وإسبانيا. وقالت صحيفة (فوليا دى ساو باولو) أن 11 من أعضاء الشبكة، التي حصدت نحو مليون ريال (قرابة 454 ألف دولار) عن كل مباراة، تم اعتقالهم أمس الثلاثاء، في ريو دي جانيرو وساو باولو.
وأضافت الصحيفة أن الشبكة يقودها الجزائري محمدو لمين فوفانا (57 عام)، الذى تحقق السلطات بشأنه منذ ثلاثة أشهر، وتابعت الشرطة مكالمات هاتفية من لمين إلى مقر معسكر المنتخب الجزائري في تيريسوبوليس، القريبة من ريو، وقال مسئول النيابة ماركوس كاك للصحيفة : لمين قام بمكالمات عديدة مع المعسكر بحثا عن تذاكر، نشك بأن أحدا ما سلمه تذاكر كانت مخصصة للاعبين، لا زلنا نحقق في الأمر .
وقال المفوض المسئول عن القضية فابيو باروك : لدينا أدلة على أن المنتخبات تقوم بتقديم تذاكر إلى بائعين غير قانونيين، عبر وسيط يستفيد من عملية البيع، لدينا شهادة شخص ممن تم التحقيق معهم، كان يعمل مع المنتخبات الثلاثة، في إشارة إلى فرق الأرجنتين والبرازيل وإسبانيا.
كما يشك باروك في أن الجزائري “مرتبط بعضو في الفيفا”، حيث تم التحقق من عدة اتصالات تمت إلى زيوريخ، حيث يوجد مقر الاتحاد الدولي، كما أن لمين كان يستخدم سيارة معتمدة من الفيفا.
وكانت الشبكة، بحسب ما توصلت إليه التحقيقات حتى الآن، تمارس عملها منذ مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002 ، ويواجه الأشخاص الـ11 تهمة ارتكاب جرائم إعادة بيع تذاكر وغسيل أموال والانتماء إلى شبكة إجرامية، وفى حال إدانتهم سوف يحكم عليهم بالسجن حتى 11 عاما.

110